أفضل وأسرع طرق لعلاج صداع الرأس مع معرفة اسبابه وأنواعه

صداع الرأس هو عبارة عن ألم أللآم في منطقة الرأس أو في الجزء العلوي من الرأس أو يكون في الرقبة، وينتج هذا أللآم عن الأجزاء التي تحيط بالدماغ ولا ينتج من الرأس نفسها، ويعتبر هذا أللآم من أكثر ما يصيب الإنسان كل فترة، والإصابة به هي دليل على وجود خلل ما في الجسد، ومن الصداع ما يكون فترة قصيرة، ومنه ما يبقى لأيام أو ساعات فقط، وهذا أللآم يسبب الكثير من الإزعاج لصحابه، ولا يمكن الشخص من قضاء أعماله اليومية بنفس الكفاءة التي أعتاد أن يقضي بها حاجته، وقد أكدت بعد الدراسات أن من أهم أسباب الصداع هو التوتر الذي يمثل 90% من أسباب الإصابة بالصداع، ليس هذا فقط فإن الصداع نفسه يعتبر عرض للعديد من الأمراض الأخرى مثل الزكام، والحساسية وغيرها من الأمراض التي يكون الصداع من أعراضها، وفي بعض الأحيان يكون السبب خلف هذا الصداع هو إصابة الشخص بمرض خطير، وذلك عندما يصاحب الصداع بعض الأعراض الأخرى مثل القيء، أو الدوار، أو تعكير المزاج، أو تشويش الرؤية، وفي هذا المقال سوف نوضح لكم أعراض الصداع، وأسباب الصداع وأيضًا سوف نوضح طرق مختلفة للتخلص من الصداع، بالإضافة إلى طرق الوقاية من الصداع

 

أنواع الصداع:

  • الصداع النصفي: يتميز هذا النوع من الصداع أنه يستمر لوقتٍ طويل، وهو عبارة عن ألم يشعر به المرء على جانبي الرأس، بالإضافة إلى الأعراض التي تصاحبه التقيؤ، والشعور بحساسية من الصوت المرتفع ومن الإضاءة العالية، والسبب الرئيسي خلف الصداع النصفي مازال غامضًا حتى الآن، ولكن يوجد بعض العوامل التي تعمل على إثارة هذا النوع من الصداع، وذلك الصعود في أماكن مرتفعة جدًا، أو الشعور بالجوع الشديد، أو الإرهاق الشديد، ويمكن أن يكون الأزمات النفسية التي قد تصيب الإنسان لها دور كبير.
  • صداع الجوع: عادةً ما يصيب هذا النوع الإنسان قبل وقت الطعام، وهذا الصداع يؤثر على الرأس كلها، والسبب الرئيسي الذي يؤدي إلى الإصابة بهذا النوع من الصداع هو الرجيم الشديد، أو التأخير على تناول الطعام.
  • الصداع النفسي: وهذا النوع من الصداع يجعل المريض يشعر بألم في كل الرأس، مع اختلاف شدة هذا الألم يمكن أن يكون (خفيف، أو متوسط، أو شديد) ويحدث هذا النوع نتيجة التعرض للكثير من الضغوط في حياة الفرد، ولمعالجة هذا النوع من الصداع يجب التخلص من المشاكل والضغوط التي يتعرض لها الإنسان.
  • صداع المشروبات المنبهة: وهذا الصداع يصيب المرء عند الاستيقاظ من النوم في الصباح، والسبب خلف هذا النوع من الصداع هو أن المشروبات التي يشربها الشخص في الصباح مثل (القهوة، والنسكافية، والشاي، والمشروبات الغازية بالأخص الغامقة اللون) به كافيين، والذي يؤدي إلى حدوث تقلص في الأوعية، حيث أن نسبة الكافيين عندما تقل في جسم الإنسان فإن الأوعية تتوسع؛ مما ينتج عنه الشعور بهذا النوع من الصداع، والحل الوحيد للتخلص من هذا النوع من الصداع، هو شرب أي شيء يحتوي على كافيين بتوازن.
  • صداع العينين: عندما تصاب عين الإنسان بالإجهاد، فإن هذا ينتج عنه الإصابة بالصداع وأما السبب الرئيسي خلف هذا النوع من الصداع هو القراءة لفترات الطويلة، والجلوس أمام التلفزيون أو الكمبيوتر، أو حتى شاشة التلفزيون لساعات طويلة، ولكي تتخلص من هذا النوع من الصدع يجب الكشف على العين وحل المشكلة التي قد أصاب العين.
  • صداع الحساسية: إن هذا النوع من الصداع قد يصيب الرأس بالكامل، وقد يصيب جزءً من الرأس، وتكون مصاحبة لها بعض الأعراض مثل العطس، والشعور بالاحتقان في الأنف، وكل هذا يكون بسبب الدخان، والغبار، وشعر الحيوان، أما بالنسبة لعلاج هذا النوع من الصداع فإنه يكمن في التعرف على المادة التي تسبب الحساسية وتجنبها، بالإضافة إلى أكل الأدوية المضادة للحساسية.
  • صداع الإمساك: الإمساك هو عبارة عن بقاء الأطعمة في القولون لفترات طويلة، مما ينتج عنه تجمع المواد السامة من ثم تتجه إلى الدم، ومنه إلى الجهاز العصبي الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالصداع، وللتخلص من هذا النوع من الصداع يجب تناول الأطعمة التي بها ألياف؛ وذلك لأنها تحافظ على سير الأمعاء بشكل جيد، وإذا كانت حالة الإمساك شديدة فيجب تناول بعض المليان للتخلص منه.
  • صداع بعض الأغذية: هذا النوع من الصداع يكون السبب به تناول بعض الأغذية مثل الشوكلاته، والجبن، ولحم الطيور والسبب خلف هذا هو أن هذه الأنواع من الأغذية تحتوي على التيرامين، والتي يكون لها تأثير كبير على الأوعية الدموية، وهذا يحدث عندما يتناول الشخص كمية كبيرة من هذه الأطعمة على معدة فارغة.
  • صداع الجيوب الأنفية: هذا النوع من الصداع يزيد مع مرور الساعات، والسبب به هو الالتهابات التي تحدث في الجيوب الأنفية، ويتم علاجه بتناول الأدوية التي تعمل على القضاء على التهاب الجيوب الأنفية، وأيضًا يمكن للمريض أن يأخذ حمام ساخن، ويمكنه أيضًا أن يستنشق هواء بارد فإن هذا الأمر سوف يساعده على تخفيف هذا الصداع.
  • صداع ضغط الدم: وهذا النوع من أشهر أنواع الصداع، والذي ينتج من حدوث ارتفاع شديد في ضغط الدم، وهذا ينتج عنه الإصابة بالصداع الذي يكون شديدًا في الصباح ثم يقل مع مرور ساعات اليوم، ويتم تناول الطعام أو أخذ الدواء حتى يعود ضغط الدم إلى مستواه الطبيعي، ولكن لا يجب تناول أي أدوية دون الرجوع إلى الطبيب.

 

أعراض الصداع:

يوجد بعض الأعراض التي تشترك بين الصداع والتوتر، ومن هذه الأعراض:

  • ألم يصيب الجزء الخلفي من الرأس، بالإضافة إلى ألم يصيب أعلى العنق، ومن الممكن أن ينشر ليصيب كل الرأس.
  • أو ألم المنطقة التي تقع بين الحاجبين، وهذه المنطقة تعتبر من أصعب الأماكن التي يمكن أن يصيبها الصداع.
  • ويمكن أن يحدث ألم في جانبي الرأس، وهذا النوع من الصداع يتفاوت في درجة شدته، وهذا النوع من الصعب التخلص منه.
  • غالبًا ما يحدث الصداع بشكل متقطع، أي يصيب الإنسان بشكل غير مستمر وفي بعض الأحيان يصيب الإنسان باستمرار.

أسباب الصداع:

  • التهاب الأذن الوسطى: وهذا يحدث نتيجة حدوث التهاب في الغشاء المخاطي الذي يوجد في باطن الأذن الوسطى، والذي عادةً ينتج عنه الشعور بالصداع.
  • الآم الأسنان: عادة ما ينتج عن ألم الأسنان الشعور بصداع حاد، مع أختلاف الأسباب التي قد تؤدي إلى ألم الأسنان ومنها ( تسوس في الأسنان، أو التهاب في اللسة) كل هذه أسباب ينتج عنها ألم في الرأس.
  • الأمراض: يوجد بعض الأمراض التي تكون سبب في حدوث الصداع ومنها الحمى، والسعال، والإمساك، والأنفلونزا.
  • الاضطرابات: مثل الاضطرابات التي تحدث للإنسان في الدور الدموية، والاضطرابات التي تحدث بسبب قلة النوم، أو التي تحدث بسبب الجهاز الهضمي، أو العصبي.
  • الأصوات: إن الأصوات المرتفعة تؤدي إلى الإصابة بالصداع، وذلك لأن الأذن تسمع الأصوات التي يكون مقدار اهتزازها 16 إلى 20 ألف هزة، وعندما يزيد مستوى الصوت عن ذلك فإنه يؤثر على ضغط الدم، والذي ينتج منها اضطرابات مما يؤدي إلى حدوث صداع.
  • الروائح: ومنها رائحة الأزهار، وبعض العطور ينتج عنها الإصابة بالصداع؛ وذلك لأن الروائح العطرية المركزة تؤثر على الأعصاب.
  • التدخين: يعتبر من الأسباب الأساسية التي تؤدي إلى حدوث الصداع؛ وهذا يحدث لأن النيكوتين له دور كبير في ارتفاع ضغط الدم، مما ينتج عنه التدفق الزائد للدم في الرأس، والذي يؤدي إلى الشعور بالصداع.
  • الكمبيوتر والتلفاز: إن جلوس الشخص أما شاشة الكمبيوتر أو التلفاز لعدد ساعات طويلة فإن هذا الأمر ينتج عنه الصداع؛ وذلك يحدث لأن النظر في الشاشة لعدد ساعات طويلة يؤدي إلى زيادة ضغط العين.
  • تقلبات الجو: التغير المستمر في يحدث في درجات الحرارة، حيث أن الحرارة الزائدة، أو البرودة الزائدة كل هذا ينتج عنه حدوث صداع في الرأس.

 

بعض الحالات التي عند التعرض لها يجب عليك الذهاب إلى الطبيب على الفور:

  • شعور شخص قد تجاوز الـ 50 عامًا بصداع لم يشعر به من قبل.
  • وصداع يظهر فجأة خلال دقائق، هذا النوع من الصداع يدل على حدوث نزيف في المخ.
  • صداع يصاحبه عدم القدرة على تحريك أحد الأطراف، فإن هذا الأمر يدل على أن هذا الشخص يعاني من حالة جلطة في الدماغ، ويجب أن ينقل إلى المستشفى على الفور.
  • وأيضًا الصداع الذي يصاحبه هذيان، هذا النوع من الصداع يدل على حدوث التهاب في الدماغ.
  • صداع شديد إلى درجة أن يستيقظ الشخص من النوم.
  • صداع يزيد ويصبح أشد عند تغير الوضعية، وهذا النوع من الصداع يدل على وجود ارتفاع في ضغط الدم، ويدل على أنه هناك شيء يشغل حيز في المخ يمكن أن يكون ورم مثلًا.
  • صداع يزيد بشدة عند بذل أي مجهود.
  • الصداع الذي تصحبه الحمى، هذا النوع من الصداع يدل على حدوث التهاب في الدماغ.
  • أيضًا الصداع لدى الأشخاص الذين يعانون من السرطان، أو من الإيدز أو من أي أمراض خطيرة يجب على الفور الذهاب إلى الطبيب؛ لأن هذا الأمر يد على حدوث تصلب في الشرايين.

طرق علاج الصداع:

  •  المياه: إن قلة الماء في الجسد من أهم الأسباب التي قد ينتج عنها الشعور بالصداع، حيث أنك لا يمكن أن تكون قد تشعر بالعطش ولكن هذا الصداع يدل على أن جسدك يحتاج إلى الماء، ولهذا يجب على الشخص أن يشرب يوميًا من 2 إلى 5 لتر كل يوم، وإذا كان السبب خلف الصداع الذي تشعر به هو الماء فإنه أمر بسيط يجب عليك أن تشرب كمية كبيرة من الماء، فإن هذا سوف يخلصك من الصداع.
  •  أكياس الثلج: إن عملية وضع بعض أكياس الثلج على وجهك يعتبر هذا أسرع وسيلة للتخلص من الصداع، أو يمكن أن تضع الثلج على قطعة قماش ثم تقوم بوضعه على الرأس وتتركه لمدة دقيقتين أو ثلاث دقائق فقط على الرأس، وتكرر هذه الطريقة بعد وقت قصير حيث أنها تعمل على تخدير الألم بالإضافة إلى تساعد على تقلص الأوعية الدموية، حيث أن هذا يعطي الشخص نتيجة سريعة وتخلصه من هذا الألم، وفي أكثر الحالات التي تنج بها هذه الطريقة عندما يكون السبب خلف هذا الصداع هو الجيوب الأنفية، أو الإرهاق.
  •  الاسترخاء: إن الاسترخاء يعتبر من أكثر وأبسط الطرق التي يمكن أن تساعد على التخلص من الصداع، ومن أنواع الاسترخاء (الصلاة، أو اليوغا، أو النفس العميق، أو الاستماع إلى الموسيقى الهادئة، أو التصور).
  •  الماء الساخن: يمكن وضع الماء الساخن على أسفل الرقبة، وهذا عن طريق وضع كيس مليء بالماء الساخن وهذه الطريقة تخلصك من الصداع الذي يكون سببه الإجهاد، وذلك لأن الحرارة تعمل على إراحة عضلات الجسم، أو يمكنك أخذ حمام ساخن، أو وضع يدك في ماء ساخن لمدة ربع ساعة فإن هذا الأمر يساعد على تحسين الدورة الدموية مما ينتج عنه التخلص من الصداع.
  •  الليمون: إن استخدام الليمون للتخلص من الصداع هذه طريقة فعالة جدًا، حيث يمكن خلط الماء الدافئ مع عصير الليمون وتناوله، أو تقوم بمسح رأسك بنصف ليمونة، أو تقوم بشرب كوب شاي مضاف له ليمون ثلاث مرات في اليوم فإن هذا يخلصك من الصداع.
  •  اليانسون: لقد أكدت العديد من الدراسات أن شرب اليانسون له دور كبير في تخفيف الصداع، حيث أنه يخلصك من الصداع الذي ينتج من قلة النوم، بالإضافة إلى أنه لا يوجد له أي أثار جانبية.
  •  الروائح: يوجد بعض الزيوت العطرية التي يمكن أن تخلصك من الصداع مثل زيت البانونج، والطريقة التي تستخدم بها هي التدليك عند الاستحمام، واستنشاقها.
  • الزنجبيل: يعتبر الزنجبيل من أهم أنواع العلاج للصداع، وذلك لأنه مضاد للالتهاب، ويعمل على استرخاء الأوعية الدموية، بالإضافة إلى أنه له دور كبير في تنشيط الدورة الدموية، مما ينتج عنه تخفيف التوتر والتخلص من الصداع.
  • التفاح: تناول التفاح إذا شعرت بالصداع في الصباح، حيث أنه سوف يخلصك من الصداع المستمر، بالإضافة إلى خل التفاح الذي له دور كبير في تخليصك من الصداع، ويتم هذا من خلال وضع حوض ماء يغلي، ثم ضع به 5 نقاط من خل التفاح، وبعدها ضح منشفة على رأسك، واستنشق البخار الذي يتبخر فإن هذه الطريقة سوف تعمل على تخليصك من ألم الصداع بشكل فعال.
  •  اللوز: من المعروف أن اللوز به مواد كيميائية يعمل على تخليصك من الصداع في أقل من ربع ساعة، كل ما عليك هو أن تناول حفنه من اللوز كنوع من علاج الصداع.
  •  الفلفل الحار: إن هذا الفلفل له دور كبير في تخليصك من الصداع، وذلك من خلال التطبيق الموضعي للتخلص من الصداع.
  •  النعناع: أثبتت الدراسات أن النعناع يحتوي على بعض الخصائص التي تجعله يهدي الأعصاب، مما يساعد على التخلص من الصداع، كما يمكنك أن تتناول ملعقة من الشاي وتضع بها النعناع المجفف، وترك عشر دقائق ليبرد، ثم تقوم بتصفيته، وتحلي بالعسل، كما يمكن تدليك منطقة الرقبة باستخدام زيت الأعشاب، ليس هذا فقط بل إنه عندما تستنشق زيت الخل فإنه يعمل على تخليصك من الأعراض المصاحبة للصداع.
  • زيت الكافور: لكي تتخلص من الصداع بسرعة كبيرة، دلك رأسك بزيت الكافور لمدة 20 دقيقة، حيث أن يقلل من التوتر ويخلصك من الألم، بالإضافة إلى أنه يمكن إضافة بعض الزيوت الأخرى معه حتى تحصل على نتيجة أسرع مثل زيت اللوز، أو زيت جوز الهند.
  • القرفة: للقرفة دور كبير في علاج الصداع، وذلك من خلال طحن عشب القرفة وإضافة له القليل من الماء ومن ثم تقوم بتطبيقه على الرأس، وأترك هذا العجين على رأسك لمدة نصف ساعة وبعد ذلك قم بإزالته وسوف تشعر بتحسن.

 

بعض النصائح لعلاج الصداع عند الحوامل:

  • قوم بالذهاب إلى مكان هادئ ومظلم، حتى تعملي على تهدئة أعصابك.
  • تنفسي شهيق وزفير.
  • قومِ بوضع فوطة باردة خلف رقبتك.
  • أجعلِ أحد يساعدك في تدليك منطقة الرقبة، ومنطقة الأكتاف، ومنطقة الأرجل.
  • قومِ بإغلاق عينك بكل هدوء، وضعِ فوقها فوطة مبللة.
  • أشربٍ الكثير من السوائل، ومن الأفضل هو شرب كمية من الليمون أو البرتقال الطازج.
  • ضعِ الخيار على عينك لأنك يمتص الحرارة من الرأس ومن العين.

 

علاج الصداع عند الأطفال:

  • إبعاد الطفل عن أي شيء يمكن أن يوتر أعصابة، وذلك من خلال بث شعور الأمان داخل الطفل.
  • تجنب تعريض الطفل للشمس لوقت طويل.
  • سرعة الذهاب إلى الطبيب، وعلاج أي مرض يصيب الرأس.
  • وأيضًا علاج الزكام الذي يصيب الطفل، لأنه كما ذكرنا من أسباب الصداع.
  • شرب السوائل بشكل يومي.
  • أجعلِ طفلك ينام عدد مناسب من الساعات يوميًا.
  • إبعاد طفلك عن الضوء الشديد، أو عند الأصوات المزعجة.
  • قومِ بتغذية طفلك جيدًا حتى يمنح جسمه الطاقة.
  • وإذا كان عمر الطفل مناسب لكي يعرض على طبيب نفسي فعليكِ القيام بذلك.