فوائد الشمر, اكثر من 20 فائدة في الشمر للرجيم والتنحيف وعلاج للأطفال

نبات الشمر من النباتات العشبيّة التي تنتمي للفصيلة الخيمية، كالبقدونس والكزبرة سوى أنه هائل الكمية في بعض البلاد؛ حيث يبلغ ارتفاعه على الشجر لنحو المتر وأكثر طفيفا حيث يمتاز نبات الشمر بكثرة تفرعاته التي تحمل أوراقا ناعمةً رفيعةً، يُخرج الشمر أزهارا لونها أصفر وعند نضجها تُنتج بذورا ضئيلة الكمية “كحبة السمسم” وهو من النباتات التي يسهل زراعتها في حديقة المنزل بخلاف البقدونس والنعناع ويتكاثر بالبذور.

فالشمر هو أحدُ الأعشاب النباتيّة المقرمشة، ذات الطعم الحلو نسبيا، والمُستخدم في تجهيز العديد من الأطباق تحديدا التي تُقدّمُ في أنحاء حوض البحر الأبيض المتوسّط، ويتألف الشمر من رأس أبيض أو أخضر شاحب نسبيّاً، وله سيقان ذات لون أخضر، أمّا رؤوسه وبذوره أما أوراقه فجميعها صالحةً للأكل حيث يُصنّف نبات الشمر كأحدِ النباتات الخيميّة التي تتضمّن كذلكً الكمون، والبقدونس، والكرفس، والجزر، إضافةً للكراوية.

يُمكن النفع من جميع أجزاء النبتة من الأوراق إلى الضلوع وحتى البذور التي تنتج منه وفي ذلك الحين وصفته خبيرة التغذية: برجيت في شهر مارس في كتابها “مشروباتٌ علاجيةٌ عشبيةٌ” لعلاج المغص نحو الأطفال مع بعض الأعشاب الطبية الأخرى مثل البابوج، والنعناع، وربما شددّت دراسةٌ نشرت في عام 2007 بمجلة “الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال” أكّدت على نفع الشمر في ذلك الحين.

أكثرُ ما يميّزُ الشمر عن النباتاتِ الأخرى هو الفوائد العدة التي يرجعُ بها على الجسد؛ حصيلة احتوائه على عديد من المكونات الغذائيّة كالألياف، والفيتامينات، والمعادن، وإحدى أبرز فوائده فقدان الوزن والتقليل من الوزن.

فوائد الشمر في التنحيف

تكمن فائدة الشمر في التنحيف باحتوائه على نسبةٍ ضئيلة من السعرات الحرارية، كما تتضمن أوراقه على اعداد هائلة من الألياف الغذائية التي تُساعد الجسد على هضم الأكل ببساطة أكثر فتوفّر على الجهاز الهضمي العديد من الطاقة لهضم الأكل، وذلك يفيد الجسد بالتخلّص من بقايا الأكل بعد امتصاص الأمعاء للعناصر الغذائية النافعة منه.

بيّنت التعليم بالمدرسة المذكورة بأنّ زيت الشمر يفيد في التنحيف زيادة عن الأوراق؛ إذ يُحسّن زيت الشمر عملية التمثيل الغذائي في الجسد، كما يعاون على الشعور بالشبع فتقلّ الشهية للأكل، وتسرّع أيضا بعملية حرق الدهون حيث بيّنت دراسةٌ أُجريت في معهد “تورينجن للزراعة في جمهورية ألمانيا الاتحادية” أنّ الأكل الذي يدخل به زيت الشمر يعاون على الحد من إعداد الأكل التي يتناولها الفرد.

وصفات الشمر المتنوعة

وصفةٌ بذور الشمر للتنحيف

المكونات

1- ملعقةٌ هائلةٌ من بذور الشمر.

2- ملعقةٌ عظيمةٌ من الشاي الأسود.

3- ملعقةٌ هائلةٌ من عصير الليمون.

طريقة الاستخدام

1- نضع العناصر الفائتة في كوبٍ ما ونصبّ إعداد من الماء المغلي ثمّ نُغطّي الكوب ونتركه حتى يبرد.

2- نشرب ذلك الكوب قبل الإفطار بربع ساعةٍ على أقل ما فيها.

ملاحظة

يُمكن عمل منقوعٍ من أوراق أو بذور الشمر ونصفّيه ونشرب منه حجم نصف كوبٍ قبل تناول الأكل بربع ساعة؛ فيساعدنا ذلك على الشعور بالشبع فتقلّ إعداد الأكل التي نتناولها كون داع البدانة هو إعداد الغذاء التي نأكلها على الوجبة، ويجب أن يرافق هذا برنامج حمية عن المأكولات التي تتضمن على نسبة عالية من الطاقة مثل: المواد الدسمة وممارسة الرياضة على نحوٍ دائمٍ ليتم حرق الدهون الزائدة عن حاجة الجسد.

فوائد الشمر للرجيم

1- لا تبقىُ حتّى هذه اللحظة دراساتٌ تُوضحُ أنّ لبذورِ الشمر فوائد متعلّقة بالتخسيس والتنحيف وحرق الدهون، بل يتمّ دمج الأخضر منه في أنظمة الرجيم والحميات الغذائيّة بحيث يتضمن الكوبُ الواحد من الشمر الأخضر الطازج على ثلاث عشرة سعرة حراريّة ليس إلا، وتلك المقدار مثاليّة لمن يرغب في التخلص من وزنه، ومن جهة أخرى يتضمن الشمر على كميات مناسبة من الألياف الغذائية بحيث يعطي كلّ غرام منه الجسد نحو 3.1 غرام من الألياف، وتلك المقدار تشكل 8% من الاحتياجات اليوميّة للجسم من الألياف.

2- من أكثر أهمية سلع الشمر النافعة في فقدان الوزن زيتُ بذورِ الشمر، والذي يحفّز من خسارة الوزن عن طريق تحسينه لعمليّة التمثيل الغذائيّ، وفرض السيطرة على الشهيّة كما يحفّز عمليّة الأيض فيساعد على حرق العديد من الطاقة ويُسرع من حرق الدهون والشحوم المتراكمة في أنحاءَ مغايرةٍ من الجسد، وذلك ما أكدته دراسة أُجريت في معهد تورينجن الزراعيّ الألماني، حيث أثبتت بأنّ معدل تناول الأكل يقلّ  متى ما ازداد الاستهلاك من زيت الشمر.

3- من جهةٍ أخرى يتضمن زيت الشمر على هرمون طبيعيّ نافع في التحكم بعدد ساعات السبات، وذلك من شأنه أن يسيطرَ على الوزن، تشييدً على تجربة قام بها مجموعة من العلماء التابعين لجامعة غرناطة في إسبانيا، وقد كان هذا في العام 2011م.

فوائد عامّة للشمر

لا تتوقّفُ الأهمية التي يعطيُها الشمر للجسم على فقدان الوزن لا غير، لكن يعطيُه فوائد أخرى هامّة، أبرزها:

1- يستخدم الشمر للمرأة بحيث يضيف إلى إصدارِ اللبن، ويخفّفُ من حاجزّة وأعراض الدورة الشهريّة، كما يسهّل من الولادة.

2- يساعد الشمر على تدعيم عملية الهضم نحو الأطفال، وبالتالي يقلل من المغص والتقلصات التي تُصيبُ كثيراً منهم، ويطرد الغازات.

3- يستخدم الشمر في تغذية الشعر ومنع تساقطه، والتخلّص من القشرة عن طريق تقوية فروه الدماغ.

فوائد الشمر للرضع

الشمر من الأعشاب النافعة بشكل كبيرً للرضّع والأطفال على نحوٍ عام؛ فهو يعالج المغص ويقوي الجهاز الهضمي، ويُعزّز عمليّة الهضم، ويقوي مقدرة المعدة على استيعاب الأكل، ويُعتبر أيضا من أخف الأعشاب أو العقاقير التي يُمكن أن تُعطى للرضّع؛ إذ إنه يُعالج أوجاع البطن وتشنجات الجهاز الهضمي وانتفاخ البطن والغازات.

الشمر من أقدم النباتات المُستخدمة في طب الأعشاب وأصله قادم من البحر الأبيض المتوسّط إلى البلاد الأخرى، وهو يُزرع منذ العصور الوسطى وأزهاره تتضمن على البذور التي تجفف ويُصنع منها شاي الشمر الذي يُعالج أكثرية أمراض الجهاز الهضمي.

يُمكن للأم أن تُسقي طفلها شاي الشمر ولا بدّ أن يُعطى بمقاديرٍ ضئيلة بشكل كبيرً؛ إذ يلزم أن يستهلكه الطفل كنوعٍ من العلاج وليس كنوعٍ من المغذيات، ومن أجود الأساليب لتحضيره من خلال غلي كميّةٍ ضئيلة من حبوب الشمر في الماء ثمّ يُصفى شاي الشمر ويُعطى بكميّة ضئيلة للطفل ومن تلك الفوائد:

1- دواء للمغص:

يساعد الشمر على التخلص من المغص أو تقلصات المعدة المؤلمة التي يُصاب بها الأطفال بكثرة وهذا إمّا نتيجة لـ الإصابة بالبرد أو نتيجة لـ اللبن، ومن علاماته إصابة الطفل بالانتفاخ في البطن، ويُمكن معالجة تلك الوضعية من خلال شُرب الشمر بمعدل ثلاث مرّات في هذا النهار لمدّة أسبوع وبجرعةٍ من شاي الشمر لا تزيد عن مئة وخمسين ملي لتر.

 2- دواء لاضطرابات الجهاز الهضمي:

يُفيد الشمر في الحدّ من قلاقِل الجهاز الهضمي مثل عسر الهضم، وانتفاخ البطن، ويحدث دواء تلك الوضعية من خلال غلي ملعقة هائلة من حبوب الشمر في مئةٍ وخمسين مليلتراً من الماء لمدّة نصف ساعة ثم يُعطى للطفل ليشربه.

 3- مليّن طبيعي ومعالج للإمساك:

يُقلل شاي الشمّر من الإمساك ويكون مليّناً طبيعياً للأطفال ولاسيماً الأطفال الذي يشربون اللبن من الرضّاعة.

 4- دواء لأمراض الجهاز التنفسي:

يُقلل الشمّر من أمراض والتهابات الجهاز التنفسي مثل السعال، والربو، والتهاب الشعب الهوائيّة والرئة، والالتهابات المغيرة. يُمكن استعمال أوراق الشمر لتحضير العصير، أمّا إن لم تكن متوفرةً يُمكن شرب منقوع الشمر.

5- يمكن استخدامه في العقاقير:

يتضمن الشمّر على مواصفات مضادة للميكروبات وتسيطر عليها للحدّ من الإصابةِ بالمرض، وتستخدم العديد من المستحضرات الطبيّة الطبيعيّة المحضّرة من الشمّر الطبيعي، ويُعطى الطفل بضع قطرات لمعالجة انتفاخ البطن والتخلّص من الغازات.

ويجب الحذر من عدم إعطاء الأطفال الرضع والصغار حبوب الشمّر كما هي لتلافي حدوث أي مشكلات مثل الاختناق، وخوفاً من دخولها للقصبات الهوائيّة لهذا من الأجود باستمرارً تقديم الشمّر المغلي والمصفاة للرضّع والأطفال.

فوائد الشمر للقولون

لا يوجد شكّ أن للشمر الكثير من المزايا الصحية للجسم ويستعمل في أنحاء مغايرة من العالم، وتم استعمال الشمر قديما في ميادين الطهي والطب، كما تنتشر زراعة نبتة الشمر في أنحاء كثيرة من العالم، سوى أن تلك النبتة تبدو على نحو أضخم في الأنحاء الساحلية وعلى ضفاف المجاري المائية، وأيضا تبدو تلك النبتة في أنحاء البحر الأبيض المعتدل ومن بينها بلاد الشام، وبلاد المغرب العربي، وإيران، وسوريا، والهند.

يُعد القولون من الأجزاء الرئيسة في الجسد، والتي تحتاج من الإنسان الحفاظ عليها بصحة سليمة وجيدة، وربما القلة من الناس تواجه مشكلات في القولون التي تكون السبب في جعلهم يشعرون بالحرج وهذا حصيلة لحدوث بعض الأعراض المزعجة، والتي من أهمها: الإمساك، والإسهال، والمغص، والمخاط في البراز، وانتفاخات البطن، الشأن الذي يجعلهم يسعون دوما إلى البحث عن أساليب للتخلص من تلك المشكلات، ويعد الشمر من أكثر أهمية الأعشاب التي أثبتت فعاليتها في التخلص من مشكلات القولون نحو الإنسان، وذلك لقدرته على:

1- دواء حالات انتفاخ البطن المصاحبة لمشاكل القولون، حيث يعالج الشمر انتفاخات البطن على نحو فعال، وهذا لأن الشمر يعاون على طرد الغازات الزائدة، حصيلة لاحتوائه على حمض الأسبارتيك، لهذا يمكن لجميع مرضى القولون كباراً كانوا أم صغاراً استخدام عشبة الشمر لعلاج انتفاخ البطن.

دواء حالات عسر الهضم، حيث أثبتت الدراسات العلمية أن مضغ بذور الشمر يعاون على تيسير عملية الهضم نحو الإنسان، كما يتخلص من رائحة الفم الكريهة، وعرف الشمر قديماً على نحو رئيسي نحو الهند قديماً في دواء عسر الهضم.

2- يستخدم الشمر كدواء حالات الإسهال المصاحبة لمشاكل القولون، حيث إنّ عشبة الشمر نافعة بشكل كبير لعلاج حالات الإسهال، في حال قد كانت داع إشكالية القولون عدوى بكتيرية، حيث يتضمن الشمر على عناصر الأثينول والسينول التي أثبتت فعاليتها في عملية التطهير والتخلص من الجراثيم، وفي ذلك الحين استخدم الشمر منذ القدم في دواء حالات الإسهال.

3- يستخدم الشمر كدواء حالات المغص، وهذا لاحتواء عشبة الشمر على نسبة عالية من مواصفات مضادات التشنجات، كما ويعاون الشمر على تخفيض الاضطراب نحو مرضى القولون ويعمل على عطاء الإنسان شعوراً بالاسترخاء، وهذا عن طريق عمل شاي الشمر وتناوله بصورة منتظمة.

4- دواء حالات الإمساك، حيث يعاون الشمر على مبالغة حركة الأمعاء وتحفيزها، ويزيد من إصدار العصارة الصفراء وعصارة المعدة وهذا نحو تناوله على نحو مطحون، ويعد الشمر مليناً طبيعيا للأمعاء.

5- يعمل الشمر على التخلّص من الغازات، والانتفاخ.

6- يعمل الشمر على تنظيم الدورة الشهريّة، ويسكن الأوجاع المرافقة لها.

7- يعمل الشمر على مكافحة الأنيميا؛ لغناه بالحديد.

8- يعمل الشمر على تقوية حاسة العين، ويحسّن نطاق البصيرة.

9- يعزّز  الشمر من دور الجهاز الهضميّ، ويسهّل عملية الهضم ويحدّ من الإمساك والمشاكل المعويّة المغيرة.

شاهد أيضاً

فوائد الخروب

فوائد الخروب , جميع فوائد الخروب للصحة والرجيم

يعد الخروب أحد المعجزات الطبيعية التي أنعم الله عز وجل فيها على عباده، وذلك بفضل …