مقدمة بحث عن الأمومة والطفولة

مقدمة بحث عن الأمومة والطفولة (1)

الأم هي نبع الحنان وهي الصدر الدافئ ووضع الله سبحانه وتعالى الجنة تحت اقدام الأمهات لأن الأم تتعب كثيرا أثناء حملها لكي تحتضن جنينها، وبسبب ذلك هي تعاني كثيرا من الألم والمتاعب ولا تستطيع النوم من كثر الألم في جسدها وبعد هذه الآلام عندما تلد تفرح كثيرا وتنسى جميع آلامها بل هي تتقبل طفلها بالفرح والحب والحنان، فإلام هي زهرة الحياة ولا راحة لنا في الدنيا بدون ان نري ابتسامتها وضحكتها الجميلة، وعند عضبها علينا فلا جنه لنا في الآخرة، فهي دائما تعطي بلا مقابل ولا تنتظر الرد من أطفالها فقد هي تريد دائما النجاح والتفوق الدائم لأولادها .

 

مقدمة تعبير عن الأمومة والطفولة (2)

الأم هي نموذج الرحمة والعطف والحنان فهي صبورة وسريعة التعامل مع صغارها بدون ان تكرههم او تمل منهم بل يزيد حبها الشديد لهم، ولذلك مكانه الأم هي لا تقدر بثمن فهي مخلوق جميل خلقه الله سبحانه وتعالى، وعندما تدعي لأولادها فيتقبل منه الله، فالأم هي أساس الحياة وهي سبب شعورنا بالأمان وعندما نسمع صوتها الرقيق في المنزل فنشعر بالسعادة، ولكن غيابها هو شيء مؤلم للغاية ولولا الأم لا مكان لنا في الدنيا، فهي تضحي بحياتها من أجل أن يعيش أبنائها سعداء وهي تفرح لفرحهم وتحزن لحزنهم للأمومة هي مسؤولية كبيرة فلذلك يجب علينا تكريمها لتعبها يارب أحمي أمهاتنا جميعا.

 

مقدمة بحث عن الأمومة والطفولة (3)

الأمومة هي مسؤوليه كبيره وعظيمه وهي رسالة سامية وهي مصدر العطف والحب والدفء والحنان والرحمة على أطفالها، فعند وجودها يشعر الأطفال بالأمان والراحة والسلام والطمأنينة، فالأم هي المخلوق المحب والصادق دائما فهي تدعو دائما لأبنائها وتتمنى لهم الخير وبتحقيق جميع أهدافها وامنياتهم التي يريدون تحقيقها، ويفرح الطفل كثيرا عندما يسمع أمه تدعي له بقلب صافي وحنون، فكلمه الأم هي كلمة تحمل بداخلها العطف والحب والحنان، فهي كلمة تزداد كل يوم عن الآخر وتزداد سمو وارتقاء ورفعه، الأمومة هي تحمل مجموعة من المشاعر والتوتر والقلق ولكن لا تبين لمن حولها لكي تسعد أولادها، فشعور الأمومة هو شيء جميل ورائع عندما يكن لديك طفل وتتعب وتسهر لراحته بدون اي مقابل منه.

 

مقدمة بحث عن الأمومة والطفولة (4)

الأمومة هي حب عميق داخل القلب لأن الأم هي من تضحي لأجل أبنائها فهي دائما تضحي وتنسى نفسها لكي تحقق جميع متطلبات أبنائها لكي يكون سعداء دائما، فهي تسهر طول الليل من أجلهم لكي تراعهم  ولا تنزعج ولا تحمل بداخلها كره من أطفالها بل يزداد حبها لهم كل يوم، فهي دائما تريدهم متفوقين وناجحين في دراستهم، وعندما يمرضون أطفالها فهي تحزن وتبكي كثيرا خوفا عليهم أن يصيبهم أي مكروه وتشعر اتجاههم بالعجز أنها غير قادرة علي شفائهم فكل ما عليها الدعاء إليهم بأن الله يشفي أولادها ويبارك لها فيهم، وهي تفرح كثيرا عندما يكبروا أطفالها يصبحوا صالحين لكي تفتخر بهم فهي تريدهم دائما محبين للخير وصالحين.

 

مقدمة قصيرة عن الأمومة والطفولة (5)

الأم هي التي تضم الأسرة وهي تضحي كثيرا من أجل أطفالها فهي تلبي جميع متطلباتهم واحتياجاتهم وهي تتمنى دائما لهم مستقبل مشرق وباهر، والكثير من الأمهات هم دائما يفضلون تلبية متطلبات أبنائهم عن متطلباتهم، وتعتني الأم كثيرا بأبنائها أكثر ما تهتم بنفسها لأنها هي تريدهم أفضل واحسن منها، فالأم تحمي أطفالها بسبب غريزة الأمومة فهي دائما تشجعهم وتقبلهم وتعانقهم، ولذلك دور الأمومة هو يكون من أصعب المسؤوليات التي تتحملها الأم فهي تضحك وتلعب من أولادها في سن الصغر لكي يشعروا بالسعادة يارب اكرم كل مشتاق للأطفال.