اقوال الشيخ عبد الحميد كشك

عبد الحميد كشك عالم وداعية إسلامي معروفي، ويطلق عليه فارس المنابر وحامي الدعوة الإسلامية بالرغم من انه كفيف، سجل عبد الحميد كشك أكثر من 4000 خطبة إسلامية في 40 عامًا.

«ده هما بيقولوا دي مصر أم الدنيا، والنبي صلى الله عليه وسلم بيقول ده الدنيا ملعون ما فيها، تبقى مصر أم الملاعين».

«اتق الله أيها الظالم»، كلمات وجهها للسادات في بداية خطبته التي اعتقل بعدها عام 1981

«أنور السادات؟ لا نور ولا سيادة»، منتقدًا الرئيس الراحل «السادات».

«هذا اليوم يجب أن نأخذ منه العبرة، يوم الـ28 من سبتمبر 1970 مات فيه حاكم مصر السابق وكان لا يظن أنه سيموت، كان لا يعتقد أن ملك الموت يجرؤ أن يقتحم الأسوار المنيعة ويدخل عليه»، متحدثًا عن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

«لقد مات الأزهر وقسم وضرب به إلى مجلس الأمة ليصلوا عليه صلاة الجنازة، ثم امتلأت السجون فى 1965 بكل الموحدين»، الشيخ «كشك» مهاجمًا ثورة يوليو 1953 ومدافعًا عن الإخوان.

«إحدى الممثلات بطلة فيلم وسقطت فى بحر العسل، أسقطها الله فى بحر جهنم»، «كشك» يتحدث عن الفنانة نبيلة عبيد.

«توفيق الحكيم، حيث لا توفيق ولا حكمة»، منتقدًا الأديب الراحل توفيق الحكيم.

«وهذا العندليب الأسود عندنا ظهرت له معجزتين، الأولى يمسك الهوى بأيديه والتانية يتنفس تحت الماء»، متهكمًا على العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ.

«امرأة في الـ70 من عمرها تقول خدني لحنانك خدني.. يا شيخة خدك ربنا»، متحدثًا عن كوكب الشرق أم كلثوم.

«كنا نبحث عن إمام عادل آم طلعلنا عادل إمام»، متهكمًا على الفنان عادل إمام.

«كان بيحقق معايا ضابط جديد، فقال لى: ما اسمك، فقلت: عبدالحميد كشك، فقالى: بتشتغل إيه، فقلت له مساعد طيار».

«في السجن جابوا لنا سوس مفول»، تهكمًا على امتلاء الفول بالسوس.

«اللهم صلي على الصف الثاني، والثالث، والرابع» فسأله البعض «والصف الأول يا شيخ؟» فرد «ده كله مباحث يا إخواننا».

«إخواننا المباحث في الصف الأول يتقدموا علشان إخوانهم المصلين في الخارج»، أثناء أمامته لصلاة الجمعة.

الظلم تسعة أعشاره عندنا في السجن، وعُشر يجوب العالم كله، فإذا أتى الليل بات عندنا

النفس كالزجاجة ، إن لم يملأها شيء ملأها الهواء