شخصيات تاريخية

اقوال حسين البرغوثي

حسين البرغوثي فيلسوف في الدراسات الثقافي في جامعة بيرزيت، شاعر ومفكر فلسطيني عمل في جميع المجالات من أجل الحصول على هدفه، ولد في مدينة رام الله.

 

“إن شخصا لا يعطيني معرفة, و يوسع مداركي, و لا يأخذ مني معرفة و يوسع مداركه شخص لا حاجة لي به.”

— حسين البرغوثي

“لا يستيقظ في العزلة إلا ما هو كامن فينا أصلًا”

— حسين البرغوثي

أحيانًا اللطف مع الناس جريمة ضدُ النفس

— حسين البرغوثي

“أنا إنسان بسيط جدًا يساءُ دائمًا فهمه.”

— حسين البرغوثي

“لا أعرف عنك شيئاً , فعمق البحر لا يعرف شيئاً عن شواطئه .. وجهك شاطيء”

— حسين البرغوثي

“وقالت لي،مرة،بأن الله،بنى سورا حول قلبها،فلم تعد تشعر بأحد”

— حسين البرغوثي

“لا بد من خيال واسع في عالم ضيق..”

— حسين البرغوثي

“أن تتأمل نفسك يعني أن تفهم ما كنت تعرفه دائماً من غير أن تفهمه”

— حسين البرغوثي

“أحيانا اللطف مع الناس جريمة ضد النفس”

— حسين البرغوثي

“هناك نوعا من الناس, مثلي, لا يمكنه حسم كل حياته, كلها, لآخر ذرة في قلبه, من أجل أي شئ في الدنيا, و قدره أن يبقي “مشتتا” كالندي فوق العشب, بدل أن تتوحد كل قطراته لتكون جدولا أو نهرا, و تحسم نفسها باتجاه ما, اتجاه واحد لا رجعة عنه ولا شك في, أعني أنني من هذا النوع الذي لا يحيا من أجل شئ إلا بنصف قلب, علي الأكثر, و كل شروره تأتي من نصف القلب هذا, إن بقي لديه قلب أصلا.”

— حسين البرغوثي

“قالت: “أنت تحيا داخل رأسك”
صدمتني دقة الجملة.. “أحيا في رأسي”. أي لستُ حتي نصف حيّ، أي في صحراء أو جثة، لا فرق.
من الخارج كنت مرحًا، واثقًا من نفسي، وأفيضُ بالحياة، أدّعي ذلك أو أتظاهر به، ولا أدري أين نفصل بين الإنسان وما يدّعيه عن نفسه، ويتظاهر به.”

— حسين البرغوثي

عندما ودعت أبي قال لي كلمات لا أنساها إلى الأبد. قال لي: أسمع ! العالم واسع! إذا ذهبت للبارات تجدها مليئة ، والكنائس والجوامع تجدها مليئة ، والمدارس والمكاتب وأماكن الدعارة تجدها مليئة…كل مكان مليء بالناس . الناس طرق فاختر طريقك الخاص.

— حسين البرغوثي

“كل فرد في العالم يقاتل أشباحا خاصة به”

— حسين البرغوثي

“تعودنا عليه إلى حد نسيان وجوده. هناك من يتعود على الأشياء إلى حد نسيان وجودها.”

— حسين البرغوثي

إن قوة ضربتك ترتبط بقوة قناعتك أنت بها.

— حسين البرغوثي

“طوبى لمن علم القلب احتمال السكاكين،
ومن طحنته التجربة
كالقمح حتى صار خبزا، وطوبى لمن
كاد يكتشف الورد فى المزبلة”

— حسين البرغوثي

“تشبه هذا الفقير الهندي الذي جاء إلى دير بوذي بحثاً عن إنارة روحه .. وقعد يروي للراهب عن ماضيه , وعذابه , وذكرياته , وعن حاجته للتنوير , ويروي , ويروي , ويروي ,والراهب يصغي ويصبّ الشاي في فنجان على الطاولة . طفح الفنجان , وسال الشاي على الخشب والأرض , والراهب يصبّ , والرجل يروي , ويروي , ويروي , إلى حد الملل , وأخيراً انتبه فقال للراهب : طفح الشاي من الفنجان , لماذا تواصل الصبّ فيه ؟ فردّ الراهب : ذهنك يشبه هذا الفنجان , مليء , أفرغه مما فيه , كي أصبّ لك شاياً جديداَ”

— حسين البرغوثي

لا يستيقظ في العزلة إلا ما هو كامن فينا أصلًا

— حسين البرغوثي

“كل حياتي وهم صغير, كنت أدرك ذلك, لكن كونها “وهما عظيما” اقتراح جديد”

— حسين البرغوثي

“وصار مجنونا أو مشردا, أو أية صفة أخري نطلقها علي من لا نفهمهم.”

— حسين البرغوثي

“كن شلالا، وكن سمكة”

— حسين البرغوثي

“العقل “دولاب” .. وكلما دار الدولاب تغيرت طريقتنا في النظر إلى الدنيا والحياة، وأنفسنا..وتغيرنا”

— حسين البرغوثي

“راقب الماء كي تفهم شيئا لم يفهمه أحد حتى الآن يدعى: التغير راقب الماء لتفهم الجنون”

— حسين البرغوثي

والإنسان، أي إنسانٍ .. يخاف من الفراغ.

— حسين البرغوثي

راقب الماء كي تفهم شيئا لم يفهمه أحد حتى الآن يدعى: التغير راقب الماء لتفهم الجنون

— حسين البرغوثي

هناك عقل في الجنون

— حسين البرغوثي

أنا لست النبي موسى ولا أطلب من الله أن يكلمني تكليماً, لكن وصلت الى ارض حرام أمام أسلاك شائكة وشفق ليس كأي شفق آخر وأرض ممنوعة, أنا مرتعب من فقدان عقلي من الجنون, لا أستطيع العودة من حيث جئت, وعبور السياج قد يعني الجنون, وأنت من سكان ما خلف السياج, ماذا هناك.

— حسين البرغوثي

لابدَّ من خيالٍ واسعٍ في عالمِ ضيق

— حسين البرغوثي

“اللغة موهوبة في قدرتها على سوء التفاهم”

— حسين البرغوثي

“أنت هو الوحيد الذي يستطيع بأن يعلمك أكثر مني.”

— حسين البرغوثي

“لا تعتقد، افهم، عندما يستولي العقل على الروح، يجف القلب، يا رجل، أنت جاف”
“وما هو الجفاف؟”
“نوع من الزيف”
“وأنا زائف؟”
“نعم!”

— حسين البرغوثي

“يا إلهي كم يصبح العادي طموحًا أحيانًا.”

— حسين البرغوثي

“الجمال لن ينقذ العالم، ولكن الجمال في العالم يجب إنقاذه”

— حسين البرغوثي

“الحزنُ ضعف، ولو صرت به شبه إله. والشعورُ بالذنبِ ضعف، ولو صرت به قديساً. والشفقةُ على أيّ شيءِ وعلى نفسك ضعف، ولو صرت بها مسيحاً.”

— حسين البرغوثي

“كنت عاقلا، و مثقفا و طالبا في الدراسات العليا، و كل شيء يبدو علي ما يرام، و في الداخل صحراء فيها كائن قاعد علي ركبتيه في الفراغ و “يأكل قلبه” كما يقول الشاعر الإنجليزي, فسألته “هل هو مر؟”
“مر جدا يا صديق”

— حسين البرغوثي

“مرة قالت لي أمي: إن لم تستطع كتمان سر ما،أحفر حفرة في الأرض وقله لها، ثم أهل عليه التراب، ادفنه فيها. وسوف يعود إليك حين يأتي الربيع: كل نرجسة أو عشبة تبزغ من تربة تلك الحفرة سترجع السر إلى سطح الأرض، ولن يقدر على سماعه إلا أنت!.”

— حسين البرغوثي

أيعزفُ نايٌ مقمرٌ هندسةً في خيوطي؟ أم سأبقى غرزةً صغرى في النسيجْ؟ أخاف لَّما يجيءُ العرسُ أو يدخل قلبي حصانُ الفرحْ أن لا أستطيعَ سوى النشيج.

— حسين البرغوثي

“في الفن يجب أن تلامس الجنون دون أن توقظه”

— حسين البرغوثي

“ما أتعس ذهناً لا يصغي لما هو خارجة و لا يهدأ و يشتبك مع نفسة”

— حسين البرغوثي

“من الممنوع إنسانيًا أن أبقى، ومن الممنوع واقعيًا أن أذهب، وأستطيع أن أكون أي شيء إلّا أنا”

— حسين البرغوثي

بدت المستعمرة معلقة في الفضاء، ربما بسبب الضوء أيضًا، ولم تلمس الأرض ولا التاريخ بعد.

— حسين البرغوثي

  اقوال رفاه السيف
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق