أبسط وأسهل الطرق لعلاج الأكتئاب بشكل سريع

الاكتئاب هو الشعور بحزن شديد، ومع الأسف هذا المرض منتشر كثيرًا، ويصيب الكثير من الأشخاص في أعمار مختلفة، وقد ذكرت الإحصائيات إلى أن مرض الاكتئاب يصيب أكثر من 121 مليون شخص في العالم، حيث أن هذا المرض يصيب من 15% إلى 25% من السيدات، ويصيب 10% إلى 15% من الرجال، ويقال أن هذا المرض ينتج عن عدم الاتزان في المواد الكيمائية الموجودة في المخ.

وأيضًا هذا المرض قد ينتج عنه الإصابة بمرض القلب، ليس هذا فقط بل أنه يؤثر بشكل كبير على جهاز المناعة، بالإضافة إلى أن إذا لم يعالج المريض قد يستمر معه هذا المرض دائمًا، بل أن الأمور يمكن أن تزيد وينتج مشاكل في الأسرة، إضافةً إلى أنه قد ينتج عنه التفكير في الانتحار.

الأسباب التي تؤدي إلى مرض الاكتئاب:-

للأسف فإن السبب الرئيسي الذي يؤدي إلى الإصابة بهذا المرض غير معروف حتى الآن، ولكن يوجد بعض الأسباب التي قد تكون من أسباب الاكتئاب، ولكنها ليست السبب الرئيسي منها:

  • الأسباب البيولوجية: حيث أن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، يكون لديهم تغيرات في الدماغ، ودراسة هذه التغيرات قد تساعد العلماء على معرفة السبب خلف الاكتئاب.
  • الهرمونات: إن الاضطراب الذي يحدث للهرمونات يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب، وخاصة عندما تحمل السيدة أو عندما تلد.
  • الوراثة: أيضًا تزيد احتمالية الإصابة بهذا المرض إذا كان وراثي، ولهذا السبب فإن العلماء يعملون على معرفة النوع الرئيسي من الهرمونات الذي ينتج عنه هذا السبب، حيث أنه إذا كان لدى الشخص أقارب من الدرجة الأولى يصابون بالاكتئاب، فإن هذا الأمر ينتج عنه زيادة احتمالية إصابة الشخص بالاكتئاب.
  • كيمياء الدماغ: وأيضا النقلات العصبية، التي لها دور كبير في التأثير على مزاج الشخص، قد تؤدي أيضًا إلى حدوث اكتئاب.
  • التنشئة الاجتماعية: أيضًا التنشئة الاجتماعية لها دور أساسي في إصابة الشخص بالاكتئاب، حيث ان الطفل الذي ينشأ في منزل غير مستقر، أو يرى في منزله الكثير من ألوان العنف، فمن المؤكد أن هذا قد يؤدي إلى إصابته بالاكتئاب، وأيضًا انتحار شخص من أفراد العائلة قد يؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب، وأيضًا عند حدوث أي توتر للأعصاب، أو وفاة شخص عزيز.
  • الكحول والمخدرات: إن الإفراط في تعاطي المخدرات، وفي الكحول قد يؤدي إلى إصابة الشخص بالاكتئاب، وهذا قد يؤدي إلى إصابة الشخص بالاكتئاب، مما ينتج عنه التفكير في الانتحار.
  • المزاج: إن أصحاب المزاج المتقلب هم أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بالاكتئاب، حيث أن الاكتئاب يصيب الأشخاص الحساسين، والانفعاليين، والعاطفين عند حدوث أن شيء غير طبيعي في حياتهم، بالإضافة إلى أنه قد يصاب بها الأشخاص الذين يضعون معايير لأنفسهم.
  • الأدرينالية أو الكورتيزول: يوجد افتراض أن يكون زيادة مستقبلات الأدرينالية في الدماغ، كما يمكن أن تكون زيادة الكورتيزول سبب من ضمن الأسباب.

ليس هذا فقط بل إن الأمراض الجسدية لها دور كبير في إصابة الشخص بالاكتئاب، ليس هذا فقط بل إن تعاطي المواد المخدرة له دور أيضًا، ومن أهم المشاكل الجسدية التي قد تؤدي إلى الإصابة بالاكتئاب هي:

  • الإصابة بأمراض الأوعية الدموية، والتي هي مثل جلطات الدماغ.
  • وأيضًا مرض السكر يكون من ضمن الأسباب.
  • وانخفاض نسبة السكر في الدم.
  • ليس هذا فقط بل أن ارتفاع أو انخفاض الغدة الدرقية له دور أيضًا.
  • وأيضًا مستوى الكالسيوم في الجسم إذا قل أو زاد يكون له دور كبير.
  • السرطان أيضًا خاصة إذا كان هذا سرطان هو سرطان البنكرياس.

ويوجد أيضًا بعض الأدوية التي قد ينتج عنها الإصابة بمرض الاكتئاب، ومنها:

  • أدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • الأدوية المضادة للذهان.
  • الأدوية المضادة للاختلاج.
  • مدرات البول.
  • وأيضًا قد تكون الإصابة نتيجة أعراض انسحاب بعض الأدوية مثل: الأمفيتامين.

أعراض الإصابة بالاكتئاب:-

حتى نعرف أن شخصًا ما قد أصيب بالاكتئاب، فإنه يجب أن يعاني من بعض الأعراض التي سوف نقوم بذكرها فيما يلي، وهذا الأمر يحدث في مدة لا تقل عن أسبوعين، وهي:

  • أن يكون الشخص مكتئب طوال الوقت.
  • عدم الاستمتاع بالأشياء التي قبل ذلك تسبب للشخص السعادة والفرح.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام أو زيادة الرغبة في تناول الطعام بكثرة، وهبوط وزن الشخص أو زيادة، أي اضطراب يحدث في الشهية والوزن هذا الأمر يدل على إصابة الشخص بالاكتئاب.
  • شعور هذا الشخص بالذنب تجاه كل شيء خطأ يحدث.
  • بالإضافة إلى زيادة ساعات النوم، والأرق الشديد طوال الوقت.
  • أحساس الشخص دائمًا بالخمول والتعب، وعدم الرغبة في عمل أي شيء.
  • عدم القدرة على التركيز، وقلة انفعال هذا الشخص.
  • وأيضًا تفكير هذا الشخص في الانتحار كثيرًا، وإن لم يحاول التنفيذ.
  • شعور الشخص باضطرابات في نومه، كأن يستيقظ كثيرًا خلال نومه، وينام بصعوبة، إضافة إلى استيقاظ الشخص قبل مواعيده.
  • فقدان رغبة الشخص في ممارسة الروتين الطبيعي ليومه، وأيضًا رغبته في الانعزال طوال الوقت.
  • زيادة عصبية الشخص على أبسط الأمور.
  • فقدان الأمل في الغد، وعدم التفاؤل، والنظر للحياة بنظرة سلبية.
  • شعور الشخص بقلة القيمة.
  • بالإضافة إلى فقدان رغبة الشخص في ممارسة الجنس.
  • الشعور بوجع جسدي دون أي تفسير لهذا الأمر.

وإذا أصيب الشخص بالاكتئاب، ولكن يختلط مع الاكتئاب الهوس، وعدم حاجة هذا الشخص إلى النوم لساعات طويلة، إضافة إلى الكلام بكثرة، واتخاذ قرارات سريعة دون التفكير بها، فإن هذه الحالة تشخص على أن هذا الشخص مصاب بالاكتئاب.

أنواع الاكتئاب:-

يوجد العديد من الأنواع للاكتئاب ومنها:

  • اضطرابات الاكتئاب الشديد: وهذا النوع يعتبر هو الأكثر شيوعًا في حالات الاكتئاب، حيث أن الشخص الذي يعاني من اضطرابات الاكتئاب الشديد يفقد متعة الحياة، بالإضافة إلى أنه يفقد التركيز، ويصبح لديه اضطرابات في النوم وفي الأكل، ودائمًا يشعر هذا الشخص الذي يصاب باكتئاب من هذا النوع بالشعور بالذنب، لدرجة أنه قد يصل به هذا الشعور إلى الاكتئاب وإلى التفكير في الانتحار، وهذا النوع من الاكتئاب ليس له أسباب واضحة، حيث أن يمكن أن يصيب الأشخاص الذي يعيشون الحياة بشكل جيد، ولكن عند حدوث أي شيء سيء لشخص عزيز فينتج عنه الإصابة بهذا النوع من الاكتئاب، وهذا النوع من الاكتئاب يصيب الشخص لفترة طولية تتجاوز السنتين.
  • اضطرابات التكيف مع المزاج المكتئب: يصاب أصحاب النوع من الاكتئاب نتيجة حالة حدثت لهم في حياتهم، ومشاعر الاكتئاب في هذا النوع تكون كبيرة، حيث أنها تشمل معها القلق، والوقت التي تستمر به هذا النوع من الاكتئاب قد يستمر من أسابيع إلى سنوات، ويجب على الأشخاص الذين يصابون بهذا النوع أن يتعرضوا للعلاج حتى لا تزيد مدة الإصابة به، إلى أن يتم تجاوز هذه الحالة.
  • الاكتئاب بعد الولادة: وهذا النوع من الاكتئاب يصيب أكثر من 50% من الأمهات في أول طفل لهم، حيث أن الأم تشعر باكتئاب خفيف، وتشعر أيضًا بقلق وتوتر، وتشعر باضطراب في النوم رغب أنها تكون متعبة وتحتاج إلى الراحة، وهذا النوع من الاكتئاب لا يدوم حيث أنه قد يستمر لساعات أو لأيام قليلة فقط، ويمكن أن يتطور ويصبح شعور بالحزن فقط، ولكن هذا لنسبة 10% فقط، والأمهات اللاتي يستمر معهم هذا النوع من الاكتئاب يكون لهم صعوبة في التعامل مع متطلبات الحياة، وبعض الأمهات قد يصبن بنوع من الهلع، والسرعة في الانفعال، والتغير في الشهية.
  • الذهان النفاسي: وهذا نوع أيضًا يصيب السيدة بعد الولادة، ولكن هذا النوع شديد الحدة، وهو نادر الحدوث، وبه تصاب الأم باضطراب في السلوك، كما أنها تصبح غير قادرة على التعامل مع حياتها بشكل طبيعي، ومن الضرورة سرعة معالجة هذا النوع.
  • اضطراب المزاج الثنائي: يعاني أصحاب هذا النوع من الاكتئاب من القلق، ويرافق هذا النوع التعاطي المفرط للمخدرات والكحل، وهذا النوع يصعب علاجه، وقد يصل الأمر به إلى أن يصاب الشخص بالهلوسة.

المضاعفات التي يسببها الاكتئاب:-

  • عند مضاعفة الاكتئاب قد ينتج عنه الانتحار.
  • وأيضًا قد يؤدي إلى إدمان الشخص للكحول، وإدمان المواد المخدرة.
  • بالإضافة إلى أنه يصيب الإنسان بالقلق.
  • ومن الأمراض التي قد تنتج عند مضاعفة الاكتئاب هي مرض القلب.
  • تؤدي إلى حدوث مشاكل للشخص المصاب، سواء في عمله أو في التعليم.
  • بالإضافة إلى صعوبة في العلاقات الزوجية، والكثير من المشاكل والمواجهات العائلية.
  • وأيضًا تجعل الشخص في عزلة دائمًا.

علاج الاكتئاب:-

يوجد العديد من الطرق التي يمكن من خلالها علاج الاكتئاب ومن هذه الطرق:

  • العلاج بالأدوية: في هذه الطريقة للعلاج، فإن الطبيب يعطي المريض مضادات الاكتئاب، التي يكون لها تأثير كبير على مستويات المواد الكيميائية على الدماغ، ويجب أن تأخذ هذه الأدوية بناء على إرشادات طبيب متخصص، حتى يقيم طريقة أخذ الحبات على حسب حالة المريض، وإن بعض هذه الأدوية قد يسبب أعراض جانبية خطيرة جدًا.
  • العلاج السلوكي المعرفي: إن هذا النوع من العلاج يعمل على تغيير السلوكيات التي يكون لها دور في الاكتئاب، ويساعد هذا النوع من العلاج على تأثير سلوك المريض ومزاجه مع القضايا التي لم تعل بعد، حيث أن بعض المرضى يحتاجون إلى عدة أشهر لكي يشفوا من الاكتئاب، والبعض الآخر يحتاج إلى فترة أطول وهذا يرجع إلى المشاعر.
  • العلاج النفسي: يجب أن يستخدم العلاج النفسي إضافة إلى الأدوية، وهذا النوع من الدواء هو عبارة عن معالجة الاكتئاب من خلال محادثات مع الطبيب النفسي، حول الأمر الذي أدي إلى حالة الاكتئاب.
  • علاج الاكتئاب بالكهرباء: ويتم هذا النوع من خلال تمرير الكهرباء على دماغ المريض حتى يتم تحريك مشاعره.
  • ممارسة الرياضة: إن ممارسة الرياضة لمدة أربع أو خمس مرات أسبوعيًا، لمدة نص ساعة هذا يكون له دور كبير في تغير المزاج، ويعمل على رفع الثقة بالنفس، كما أنه يخلص المريض من قلق النوم، ويخفف من الضغوط.
  • تربية الحيوانات الأليفة: هذا النوع من العلاج ما هو إلا وسيلة تساعد على تخفيف الاكتئاب، وذلك لأن الحيوان يجعل الشخص لا يشعر بالوحدة، بالإضافة إلا أن بعض الدراسات قد أثبتت مؤخرًا أن تربية الحيوانات الأليفة تخلص الإنسان من قلق النوم.
  • العلاج بالضوء: وهذا العلاج هو الذي يخلص الإنسان من حالة الحزن والاكتئاب، ويتم عن طريق جلوس الشخص أمام مربع من الضوء، وكما يعمل هذا النوع من العلاج، من تخلص المريض من أمراض لا تقتصر على الاكتئاب فقط.

 

طرق لعلاج الاكتئاب من المنزل

 

الهال (الحبهان): وعند تناول الحبهان فإنه يقوم بإزالة جميع السموم الموجودة في الجسم، ويساعد الجسد على تجديد الخلايا، وبالتالي يعمل على تحسين المزاج، ومع الوقت فإنه يخلصك من الاكتئاب.

الطريقة: كل ما عليك فعله هو أن نصف معلقة من الحبهان، إلى كوب ماء أو حليب دافئ ويشرب مرة في اليوم، ويمكن أن نضيفه إلى ماء الاستحمام، ثم يجلس الشخص في هذا المادة لمدة نصف ساعة كل يوم  هذا الأمر يخلص من الاكتئاب بشكل أسرع.

جوز الطيب: تعمل على تنشيط العقل، وتقضي على الإجهاد، وتخلص الإنسان من التعب بالإضافة إلى إنها تعمل على تحسين المزاج.

الطريقة: خذ ملعقة من جوز الطيب، وملعقة من عصير عنب الثعلب الهندي وأعمل على خلطهم معًا، وبعد ذلك قم بشرب هذا الخليط مرتين في اليوم، فإنه يعمل على تهدئة الذهن بالإضافة إلى أنه يخلصك من الاكتئاب، ولا يجب أن تزيد من جرعات جوز الطيب الخام، لأن له تأثير سلبي.

الزعفران: يحتوي هذا النبات على فيتامين ب، وهذا يساعد على زيادة نسبة السيرتونين وغيرها من المواد التي توجد في الدماغ، والتي لها دور كبير في التخلص من الاكتئاب، حيث أثبتت الدراسات مؤخرًا أن الزعفران له دور كبير في الحد من الاكتئاب.

الطريقة: قم بأكل 15 مل جرام من الزعفران كل يوم فإن هذا يحارب الاكتئاب بشكل كبير، ويمكن أن يوضع في الطبخ.

الكاجو: يحتوي على فيتامين سي وهذا الأمر يجعل له دور في تحفيز الجهاز العصبي، مما يؤدي إلى تنشيط الجسم؛ والذي ينتج عنه تخليص الإنسان من الاكتئاب.

الطريقة: كل ما عليك فعله هو أن تضيف ملعقة من مسحوق الكاجو إلى الحليب وتشربه مرة في اليوم، ويمكن أكل حفنة من الكاجو المحمص فإن هذا له دور كبير في تحسين المزاج.

زيت السمك: لقد أثبتت الدراسات مؤخرًا أن الأشخاص الذي يعانون من أمراض الاكتئاب، فإن السبب خلف هذا يكون نقص كميات الأحماض الدهنية في المخ والتي يكون لها دور في تحسين المزاج، ومن نتائج قلتها الاكتئاب، لهذا فينصح بها لكل من يعاني من أمراض الاكتئاب، لهذا عليك أن تتناول أسماك بشكل يومي، ويمكن أيضًا أن تأكل فول الصويا وبذور الكتان.

التفاح: إن التفاح يحتوي على فيتامين ب بكميات كبيرة إضافةً إلى الفسفور وإلى البوتاسيوم أيضًا، إن كل هذه المواد الغذائية يكون لها دور كبير في تصليح تلف الدماغ مما ينتج عنه التخلص من الاكتئاب.

الطريقة: خلط عصير التفاح مع اللبن ويحلى بالعسل، وتشرب كوبين من هذا المخلوط يوميًا، ويمكن أيضًا أن تأكل تفاحة واحدة في اليوم لتخلصك من الاكتئاب.

العسل: إن العسل يحتوي على كمية كبيرة من السكر الذي يكون له دور كبير في محاربة الاكتئاب، بالإضافة إلى أنه يعمل على تهدئة الأعصاب، ويساعد الجسم على الاسترخاء والنوم الهادئ عند تعرض الإنسان للاكتئاب.

الطريقة: قم بخلط 5 حبات اللوز وأخلطهم بالعسل، وتناول منه ملعقة في الصباح وملعقة قبل النوم.

الدجاج: إن تناول الدجاج له دور كبير في تخليص الإنسان من الاكتئاب، حيث يحتوى على فيتامين ب، ويعمل على تحسين الحالة المزاجية بشكل كبير، ولكن يجب أن تتجنب أكل الجلد لأنه يسبب الكثير من المشاكل، ويتم أكله مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل.

الثوم: لقد أثبتت الدراسات مؤخرًا أن الثوم له دور كبير في تحسين حالة الاكتئاب، ولهذا السبب يجب تناول الثوم باستمرار.

 

طرق الوقاية من الاكتئاب:-

  • يجب على الإنسان أن يعمل على تنظيم الأشياء بشكل جيد في حياته، وذلك حتى لا يصاب بالاكتئاب عند فقد أي شيء عزيز.
  • ممارسة الرياضة باستمرار حيث أنها تعمل على فرز مواد مضادة للاكتئاب، لذلك يجب على الإنسان أن يتمشى كلما شعر بتغير المزاج.
  • التخطيط الجيد للحياة، والمستقبل.
  • يجب على الإنسان أن ينظر للحياة بإيجابية، حيث أن السلبية من علامات الاكتئاب، وذلك لأن الإنسان إذا ترك نفسه لليأس والتفكير السلبي فإن هذا يكون سبب كافي لدخول الإنسان في حالة من الاكتئاب، لهذا السبب فإن أفضل طرق الوقاية من الاكتئاب هي النظرة للأمور بإيجابية.
  • وأيضًا النوم الجيد وبعدد ساعات قليلة في اليوم يعمل على وقاية الإنسان من الدخول في حالة من الاكتئاب، والعكس الصحيح لأن قلة عدد ساعات النوم تسبب في قلة إفراز الهرمونات، مما ينتج عنه القلق والتوتر والذي يؤدي إلى الدخول في حالة من الاكتئاب.
  • وأيضًا يجب على الإنسان أن يحكي كل ما في مشاعرة، لأن الأشخاص الذين يكتمون مشاعرهم سواء كانت هذه مشاعر إيجابية أو مشاعر سلبية فإن ها ينتج عنه تفريغ شحنات الغضب الموجودة داخل الإنسان، وهذا الأمر يجنبة الإصابة بالاكتئاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *