اين تقع بورما ، معلومات هامة عن دولة بورما

بورما هي دوله تقع في جنوب شرق القارة الأسيوية على امتداد من خليج البنغال، وتقع دولة الصين من الجهة الشمالية الشرقية لها كما يطوقها من الشمال الغربي الهند وبنجلاديش وتشرف من الحناية الجنوبية علي المحيط الهندي وخليج البنغال.

كانت بورما ضمن شبه القاره الهندية، لكنها انفصلت عنها عام 1937 لتصبح مستعمره إنجليزيه بحته وقد تشكلت في بورما قوه عسكريه مسلحه تم تدريبها على يد القوات اليابانية التي كانت تعادي القوه الانجليزية في أعقاب الحرب العالمية الأولي والثانية حتى ساعدت تلك القوه المسلحة بورما على الاستقلال التام عام 1984 واصبحت مدينة را نجوان عاصمه لها.

 سكان مدينة بورما:

تعد بورما من أكثر الدول العرقية وهناك مصطلح شائع يطلق على معظم سكان بورما وهو “البروميين” ويعتبر أنهم من أكبر التجمعات العرقي التي تشكل ما يقارب من ثلث سكانها حيث تعود جذورهم إلى وسط أسيا كما أن هناك مجموعات عرقيه أخرى مثل: وشان والأروكانية وغيرها، ويعرف المسلمون في هذه البلدة “الروهينغيا” والروهينغيا يعد أسم قوميه عرقيه تنتمي إلى الشعوب الهندية، وتعد من أكثر الاقليات المضطهدة في العالم حسب تقدير الامم المتحدة لمجموعة الروهينغيا.

اللغة التي يتحدث بها أهل بورما:

من المعروف أن الكثير من سكان العالم يتحدثون اللغة الإنجليزية كما هو الوضع في دولة بورما حيث أن هناك كثير من سكانها يتحدثون اللغة الإنجليزية لكن لا غنى عن اللغة الام وهي لغة “بورما” وهيا لغة مشابه للغة الصينية.

الديانة التي يتبعها أهل بورما:

تمتلك بورما العديد من الديانات المختلفة ولكن الاغلبية العظمة يجتمعون على دين البوذية وهم يمثلون 89%من سكان بورما الذين يتبعون هذا الدين، أما عن الديانة الإسلامية فهيا أقليه في بورما ولا يتخطوا نسبه 4%وهناك الديانة المسيحية التي لا تتخطآ 1% أيضا بالإضافة إلى وجود عدد من الديانات الأخرة مثل الديانات الصينية ,والشيعية.

  دار الافتاء المصرية الاستعلام عن فتوى

المشكلات السياسية التي تحدث في بورما:

احتلت دولة بورما ضجه كبيره في الاون الاخيرة ,سب اضطهاد المسلمون المتواجدون في بورما الذين يمثلون ما يقارب من 5%، اضطهاد لا يعرف معني الإنسانية، قد تمت معاملة المسلمين بطرق أكثر من وحشيه، وارتكاب جرائم القتل والسلب وتهجيرهم من بيوتهم  وذلك بسب الدين، وإذا عدنا إلى الماضي سنجد أن المسلمون في بورما مضطهدين منذ بداية ظهور دولة “بورما”.

في عام 1050م في عهد الملك مون تأتون كان هناك أول مسلم في تاريخ بورما قتل على يد هذا الملك الوحشي الذي خشى من قوة هذا الرجل وتأثيره على الناس فقام بقتله وسجلة بأول جريمة قتل في بورما للمسلمين، ثم بعد ذلك تم اغتيال رحمان خان وذللك لأسباب سياسيه، وانقلابه على الملك لاضطهاده الديني.

الناحية الاقتصادية لدى بورما:

لا تعد بورما من الدول التي تمتلك اقتصاد كبير يذكر لها لكنها من الدول ذات الاقتصاد المحدود أو المقتصر على إشباع احتياجاتها، وذلك سبب انشغالها بالمشكلات السياسية في الدولة حيث تضع الدولة كل جهدها على محاربة المسلمين داخل الدولة واضطهادهم لتهجيرهم من خارج حدود دولة بورما.

المناخ في بورما:

نجد أن هناك أرتفاع في درجة الحرارة على المناطق الجنوبية على العكس في المناطق الشمالية التي تنخفض بها درجة الحرارة وتهطل الامطار في بورما بغزاره في فصل الصيف، كما أن علماء المناخ يقسموا مناخ بورما إلى ثلاثة اقسام:

1_الموسم الممطر: يبدأ هذا الموسم من أواخر شهر أيار حتي تشرين، تكثر به الامطار في مناطق قليلة .

2_الموسم البارد: يبدأ هذا الموسم من أخر تشرين إلى منتصف شباط، حيث تنخفض درجة الحرارة عن معدلاتها الطبيعية.

3_ الموسم الحار: يبدأ هذا الموسم في اخر شهر شباط حتي النصف من شهر ايار حيث ترتفع درجة الحرارة الي 40 درجة وما يذيد عن ذلك في دولة بورما.

  سجود السهو , طريقة سجود السهو واسبابه