حكم واقوال عن السيادة

كثيراً ما نسمع مصطلح السيادة، وهُناك الكثيرون لا يعرفون ما المقصود بسيادة الدولة،وما أهمية السيادة.
فالسيادة والقوة كلمتين مترادفتين، حيث يُقصد بالسيادة القوة المطلقة للدولة وقدرتها علي فرض سيطرتها سواء علي الصعيد الداخلي او علي المستوي الدولي، ويُعتبر مصطلح السيادة من أهم مصطلحات القانون الدولي العام فهو ما يميز الدولة عن غيرها من الأشخاص العامة.
وظهر مفهوم السيادة مع بداية ظهور الدولة القومية،وذلك في القرن السابع عشر، فقبل ذلك الوقت كان الحكم للكنيسة الكاثوليكية والإمبراطورية الرومانية.
وهناك نوعين من السيادة، فيوجد السيادة الداخلية والتي يُقصد بها أن تقوم الدولة بفرض سيطرتها وهيمنتها علي جميع الأشخاص الذين يعيشون بها، فيصبح الجميع يخضع للقانون وتتحقق في الدولة قوة القانون، فلا يوجد من هو أعلي من قانون الدولة، وتوجد السيادة الخارجية والتي تخص علاقة الدولة بغيرها من الدول ففي هذة الحالة تكون الدولة عليها الامتثال لشروط محددة تعمل علي حفظ الأمن الدولي وفي نفس الوقت لا تستطيع إي دولة مشاركتها أو التدخل فيما تتخذه الدولة من قرارات.
وكلما زادت قوة الدولة الاقتصادية والسياسية والعسكرية كلما زادت سيادتها فنعلم جميعاً ان الذي يحكم المجتمع الدولي هو البقاء للأقوي فنجد ان دولة مثل الولايات المتحدة الامريكية استطاعت فرض هيمنتها علي العالم بفضل ما تتمتع به من قوة.

جون ستيوارت ميل
الفرد يتمتع بالسيادة على عقله وجسده.

مثل
أسود من قيس بت عاصم

لأمر ما يسود من يسود
قول مأثور

قول مأثور
من أراد السيادة، فعليه باربع: العلم والآدب، والعفة، والأمانة

قول مأثور
يسود الرجل بأربعة اشياء: بالعقل، والأدب، والعلم، والمال

أترجوا أن تسود عناء***وكيف يسود ذو الدعة البخيل؟
شاعر

مغيرة بن حبناء التميمي
إذا المرء أثرى ثم قال لقومع***أنا السيد المفضى إليه المعمم***ولم يولهم خيرا أبو أن يسودهم***وهان عليهم رغمه وهو أظلم

المرار بن سعد الأسدي
إذا شئت يوما ان تسود عشيرة***فبالحلم شد لا بالتسرع والشتم

إذا لم يكن صدر المجالس سيدا***فلا خير فيمن صدرته المجالس
ابن خالويه الحسين بن احمد

زياد الأعجم
إذا مات منا سيد ذو دعامة***بدا في ركاب المجد آخر صالح

حاتم الطائي
إذا مات منا سيد قام بعده***نظير له يغني غناه ويخلف

إنما السيد الجدير بالسيادة هو الذي لا يطغى إن استغنى، ولا يذل إن احتاج.
طه حسين

الفرزدق
ترى الناس ما سرنا يسيرون خلفنا***وإن نحن أومأنا إلى الناس وقفوا

عمر بن الخطاب
تفقهوا قبل أن تسودوا

لولا المشقة ساد الناس كلهم***الجود يفقر والإقدام قتال
المتنبي

أبو تمام
ليس الغبي بسيد في قومه***لكن سيد قومه المتغابي

عروة بن الورد
ما بالثراء يسود كل مسود***مثر، ولكن بالفعال يسود

نفس عصام سودت عصاما***وعلمته الكر والإقداما
شاعر

قيس بن سعد بن عبادة
وإني من القوم ابيمانين سيد***وما الناس إلا سيد ومسود

عامر بن طفيل
وإني وإن كنت ابن سيد عامر***وفارسها اللمشهور في كل موكب***فما سودتني عامر عن وراثة***أبى الله ان أسمو بأم ولا أب***ولكنني احمي حماها وأتقي***أذاها وأرمي من رماها بمنكب

يقولون لي: أهلكت مالك، فاقتص***وما كنت، لولا ما تقولون، سيدا
حاتم الطائي

أحمد بهجت
أردت أن امارس إحساسي بالسيادة .. متصوراً أن السيادة هي صدور التصرفات من علو شاهق

الطاهر وطار
الحضارة التي أتصورها ، يغيب فيها السيد ، بينما تبقي السيادة ويبقي المسود

من المواطن المَصري إلى سيادة الرئيس . . دلعني لاطفش
بلال فضل

جمال الغيطاني
هذا زمان الحيرة و سيادة الشك و فناء اليقين

حازم حسنى
السيادة هى عنصر التحكم الناعم فى مسارات الأمور، بالقوة الناعمة، بعمس السلطة التى هى خشنة بطبيعتها.

إن الدولة هي آلة لصيانة سيادة طبقة على طبقة أخرى.
فلاديمير لينين

شاهد أيضاً

اجمل حكم عن الاتفاق , امثال واقوال عن الاتفاق

إن مفهوم الاتفاق في اللغة فهي من مادة وفق وكلمة الوفاق تأتي بمعنى الموافقة والتوافق …