فوائد العرقسوس, جميع فوائد العرقسوس المختلفة وطرق تحضيرها

يصنف العرقسوس كنبات معمّر شجري وتحديداً يتم استخراج مادة العرق سوس من جذور الشجرة نفسها وتفوق حلاوتها حلاوة السُكَّر العادي، مع الدلالة إلى وجود 12 نوع من جذور العرق سوس مُختلفة من ناحيّة الطعم.

فهناك بعض المأكولات والموروثات الغذائيّة التّي تتجلّى في الشهر الفضيل شهر رمضان، الذي تكثُر به العصائر والمشروبات لتعود بعضها للظهور على مائدة الغذاء مجددا رُغم عدم تناوُل القلة لها كثيراً بقية الشهور، وأشهر تِلك العصائر هو عصير عِرق السوس، والعرق سوس نبات مُتعارف عليه في البلاد العربيّة، وينبُت في الكثير من بلدان العالم مثل أوروبا، جمهورية مصر العربية، جمهورية سوريا، آسيا الصُغرى.

يتضمن مشروب العرقسوس على مادّة فعّالة تُسمّى الكلتيسريتسن، بالإضافة إلى الأملاح المعدنيّة، الفوسفور، الكالسيوم، البوتاسيوم، المغنيسيوم، أّمّا داع ظهور الرغوّة نحو صبُّه يرجع كونه يتضمن على مواد صابونيّة.

ومِن ناحيّة إمكانيّة تخزينه هناك دراسات كَشفت إمكانيّة تخزين تلك النبتة لفترة لا تمر السنتان، ودون هذا سيُصيبها التلف.

فوائد العرقسوس

1- يعمل العرقسوس كفاتح للشهيّة بينما تمَّ تناوله خلال تناوُل الطّعام، شراب يمكنه مرضى السكري تناوله وهذا يرجع لعدم وجود السكر العادي فيه.

2- يعمل كمُنشّط للجسم، فهو يحاول أن تيسير عمليّة الهضم خاصّة نحو تناولك له بعد وجبة الغذاء.

3- يُفيد الكبد ويعمل على ترميمه لتوفر المواد المعدنية المغيرة فيه.

4- يُشارك بشفاء قُرحة المعدة.

5- مُدِّر للبول، إزاحة الإحساس بالحرقة نحو حدوثها.

6- يستخدم العرقسوس في علاج ضغط الدم المرتفع الدائم وهذا من خلال حلُّه بماء ساخن أو تناوُله على نحو سميك.

7- يعمل على الشفاء من مرض الروماتيزم.

8- يقوي مناعة الجسد، حيث أنّ هناك دراسات أثبتت قُدرته على إتلاف فيروسات الهربس التي توجد في الجسد إلى أن تُصب مناعته بالضعف.

9- يستخدم كدواء للصدفيّة، يُؤخذ مسحوقه الأملس ونقوم بخلطه مع الفازلين وندهن به المساحة المُصابة. الحساسيّة يُعتبر مُضاد لها.

10- يُفيد العرقسوس لأمراض الأعصاب.

العرقسوس وفائدته للمرأة وجمالها

للعرقسوس العديد من الأهمية الجمالية، وفيما يجيء أبرز الفوائد للبشرة على نحو خاص:

1- يعالج العديد من المشكلات الفطرية التي تصيب الجلد، إذ يُعد مضاداً طبيعياً للفطريات.

2- يخفف فرص الإصابة بالأمراض الجلدية المغيرة؛ ومن أكثر أهميةّ: الصدفية، والاكزيما، إضافة إلى الطفح الجلدي، كما أنّ له دوراً في التخفيف من الأعراض المصاحبة لتلك الأمراض كالاحمرار، والحكة.

3- يحمي العرقسوس الجلد من الكثير من المشكلات التي تتعرض لها، ومن أبرز تلك المشكلات: البثور وحبوب الشبان، إذ يحافظ على نظافة مساماتها.

4- يقلل حدة أعراض مرض الهربس، وهو مرض عادة ما يصيب جلد الشفاه.

5- يخلص الجلد من البقع الداكنة والإشارات المشوهة لها، إذ يتضمن على الكثير من المواد والمركبات الهامة في تفتيح وتوحيد لون الجلد.

6- يخفف حدة الالتهابات التي تصيب الجلد أيما قد كانت أسبابها، فهو يتمتع بمواصفات مطهّرة.

وصفات مشروب العرقسوس المتنوعة

وصفات العرقسوس للبشرة

تحضر تلك الوصفة من خلال خلط مقادير متساوية من عرق السوس المطحون مع الفازلين، وتدليك المساحة المصابة بها على نحو متواصل ومنتظم حتى تنتهي الإشكالية.

وصفة نضارة الجلد

تعطي تلك الوصفة الوجه نعومة وحيوية، وهذا عن طريق خلط ملعقة هائلة من مطحون عرق السوس، مع أخرى من الأرز المطحون، وملعقتين كبيرتين من بودرة اللبن، ومقدار مناسبة من الماء، بحيث يطبق الخليط الناتج على الوجه مدّة لا تقلّ عن ربع ساعة، ثم يغسل بالماء المنخفض الحرارة، وتكرر العملية مرتين في الأسبوع لضمان الاستحواذ على عواقب جلية.

وصفة ترطيب الجلد

ترطب تلك الوصفة الجلد وتغذيها، نظراً لتمازج عناصر الخيار وعرق السوس، وتحضر نحو خلط منقوع عرق السوس مع بعض شرائح الخيار باستعمال الخلاط الكهربائي، ثم تدهن الجلد بالخليط الناتج، ويترك مدة تبلغ خمس عشرة دقيقة، وتكرّر الوصفة مرتين في الأسبوع.

العرقسوس والكبد

1- يحافظ العرقسوس على صحة الكبد؛ لاحتوائه على الكثير من المواد المعدنية.

2- يستخدم في علاج أمراض البرد، مثل: الرشح والزكام والسعال، فهو يسكن السعال والبحة الصوتية بشربه ساخناً.

3- يستخدم كفاتح الشهية ولا بأس من شربه خلال تناول الغذاء.

4- يسهل الهضم ويحارب عسر الهضم الذي يقود إلى الإصابة بالإمساك.

5- يعالج العرقسوس الإمساك المزمن الذي يصيب الإنسان فجأة.

6- يفيد مرضى السكري لأنّه يخلو من السكر العادي، فهو شراب مرطب لهم خلال فصل الصيف.

7- ينشط العرقسوس الجسد ويجعله.

8- يعالج أمراض الروماتيزم؛ لأنّه يتكون من مكونات تعادل الهيدروكورتيزون.

9- يستخدم في تقوية جهاز المناعة في الجسد.

10- يتضمن على سعرات حرارية هابطة فهو مثالي للرشاقة.

11- يهدئ الأعصاب حيث يعمل في الجهاز العصبي وتهدئته.

12- يطهر الجهاز الهضمي من السموم.

13- يعمل العرقسوس على تنقية الدم.

14- يذيب المخاط المتكدس في الصدر ويطرده خارج الجسد.

15- يعالج التهابات القولون المزمنة.

16- يعالج التقلصات المعوية، بالإضافة إلى يستخدم في علاج ضغط الدم الهابط.

فوائد العرقسوس للأطفال

1- يعمل على تفعيل الدورة الدموية، وتفعيل الجسد بصورةٍ عامة.

2- يساعد في العون في فتح الشهية.

3- دواء مشكلات الأسنان والتهابات اللثة، لهذا يدخل عرق السوس في تصنيع معاجين الأسنان.

فوائد العرقسوس للجسم

1-يعمل العرقسوس على إدرار البول.

2-التخلّص من السعال المزمن، وهذا بشربه ساخناً، إلى منحى دوره في طرد البلغم، لهذا يدخل عرق السوس في تصنيع العقاقير المضادة للسعال.

3-تيسير عمليّة الهضم.

4-المشاركة في دواء قرحة المعدة، وعلاج قلاقِل ومشاكل المعدة على نحوٍ عامٍ.

4-غذاء جيّد لمرضى السكري، نحو استعماله كشراب، وهذا لعدم احتوائه على السكر العادي.

5-تهدئة الأعصاب، والتخفيف من الإحساس بالقلق والتوتّر.

6-العون في الشفاء من مرض الروماتيزم؛ لأنّه يتضمن بعض المكونات التي تُعادل الهدروكورتيزون.

7-مساندة جهاز المناعة في الجسد.

8-دواء التهاب الغشاء البلوري للرئتين، إلى منحى دواء التهابات البنكرياس، والتقرحات الفموية.

9-تنظيف الدم، لاسيّما إنّ تم تناوله كمشروب، ناهيك عن دوره في دواء مرض فقر الدم الحاد، لاحتوائه على إعداد جيدةٍ من الحديد.

10-العون في دواء أمراض ومشاكل العين.

11-دواء تصلب الشرايين، وهذا بالقضاء على نسبة الكولسترول المؤذيّ في الدم.

 فوائد مشروب العرقسوس للكبد

1- يستخدم في علاج اضطرابات الكبد، وتنقيته من السموم، إضافة إلى ترتيب عمل الكبد، وحفظ سلامة خلايا الكبد من الدهون العالية، ونشاط الجذور الحرة، ومعالجة التهاب الكبد.

2- معالجة التهاب المفاصل الروماتيد،  وهذا بتصرف امتلاك عرق السوس مواصفات عكسيّة للالتهابات.

3- يحد من الوضعية النفسية التي تُصيب المرأة قبل وأثناء مرحلة الدورة الشهرية، إلى منحى إيواء تقلّصات وانقباضات الرحم، وتنظيم الدورة الشهريّة.

4- إضافة إلى ذلك دور عرق السوس في تخفيف ومعالجة، الأعراض التي قد تُصاب بها المرأة أثناء مرحلة سن اليأس.

5- مجابهة مرض السرطان، وهذا نتيجة لـ احتواء عرق السوس على سيارات الفلافونويد، التي تُقاوم بعض أشكال السرطانات، مثل: سرطان القولون، وسرطان البروستاتا، إلى منحى دور عرق السوس في الحدّ من تكوّن خلايا الخبيثة.

6- لنبات العرقسوس العديد من المزايا للكبد على نحو خاص، حيث يطهره من السموم وينظّم عمله، إضافة إلى مقدرته على حراسة الكبد من ازدياد نسبة الدهون المتراكمة عليه، وهذا بفضل احتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة.

7- يمتاز العرقسوس باحتوائه على حمض يطلق عليه اسم جلاسيرايز (بالإنجليزية: glycyrrhizic)، والذي له دور هامّ في حظر البكتيريا من النمو والتكاثر، وبذلك التخلّص من الكثير من قلاقِل المعدة، وعسر الهضم.

8- للعرقسوس العديد من المواصفات المضادّة للالتهابات، ممّا يجعله علاجاً فعّالاً لالتهابات المفاصل الروماتويديّة، إضافة إلى أنّه يخفض معدلات الستوكينات التي لها دور في دواء الأورام التي ترافق تلك الالتهابات.

9تخفيف أعراض ما قبل الطمث، فهو يتضمن العرقسوس على نسبة عالية من الإيسوفلافون، وهو مركب له أهمية في موازنة مستويات الاستروجين، والبروجستيون في الجسد، الشأن الذي يعاون على نحو فعال على تخفيف الأعراض والمشاكل النفسية التي تصيب المرأة في مرحلة ما قبل الطمث، كما أنه يقلل من الآلام والأوجاع التي تتم، إذ يخفف من تقلصات الرحم، ذلك ويعد العرقسوس من المواد الطبيعية التي تمنع احتباس السوائل، خصوصا لو كان ناتجاً عن التغييرات الهرمونية.

10- الدفاع من الأورام السرطانية، فهو يدخل في تركيب العرقسوس العديد من السيارات الكيميائية التي لها نفوذ غير سلبي في مقاتلة الخلايا السرطانية ومنعها من النمو، كما أن سيارات الفلافونويد التي يحتويها العرقسوس لها دور رئيسي في مقاومة سرطان القولون، وسرطان البروستات.

11- يحافظ على صحة الجهاز المناعي للفرد، فهو يقوم برفع العرقسوس معدلات الانترفيرون، وهو أحد أشكال البروتينات المضادّة للفيروسات، إضافة إلى احتوائه على مركبات عديدة لها فعالية في تحفيز الخلايا المناعية، وحمايتها من الفيروسات.

12- يحد من خطر تصلب الشرايين، فيتضمن جذور العرقسوس على العديد من المواد والمركبات المضادّة للأكسدة، ممّا يعاون في الحفاظ على معدلات متوازنة من كولسترول الجسد، كما أنّها تتضمن على الكثير من السيارات التي تمنع تراكم البروتينات الدسمة في الشرايين مسبّبة غلقها.

بالرغم من الفوائد إلا أن لكل شيء أضرار فأضرار العرقسوس:

بيّنت إحدى الدراسات العلميّة حديثاً، أنّ تناول إعداد هائلةٍ من سلع عرق السوس للمرأة الحامل، قد يؤدّي إلى قلص مستوى الذكاء لدى الجنين في فترة ما بعد الولادة، كما قد تؤثّر المواد المتواجدة في عرق السوس على المشيمة، بالإضافة إلي أن مركب (الجليسريزين) في عرق السوس، قد يُشارك في نقل هرمونات الضغط السيكولوجي من الحامل إلى طفلها. كما يتضمن عرق السوس مادةً قد تؤدي إلى رفع ضغط الدم، واحتباس الماء في الجسد، وتخفض مستوى عنصر البوتاسيوم، وترفع معدّل الصوديوم.

العرقسوس ومرضى السكر

1- يمتص أحجام من الدهون المتواجدة في جسد العليل، ويعاون هذا في حمايته من خطر الإصابة بالسمنة ومضاعفاتها.

2- يُعاني مرضي السكر من صعوبة شفاء الجروح، ولكن نحو استعمال العرقسوس فإنه يُساعد على شفاء تلك الجروح بوقتٍ أقل.

3- يعالج بعض المشاكل الصحية لمريض السكري ودون آثار جانبية، قفزت أنّه يمنح عواقب مشابهة للكورتيزون، وهكذا الحد من استعمال الكورتيزون والتقليل من خطورته على الجسد.

4- يعاون العرقسوس في التخلص من السموم المتواجدة في القولون والدم فهو يخلص من تلك السموم عن طريق طرحها خارج الجسد.

5- يعالج التهاب المعدة المزعج أو ما يسمّى بقرحة المعدة، والذي يتكبد منه عليل السكر في حالات صعود نسبة السكر في الجسد.

6- يقوي جهاز المناعة لدى العليل، كما يقاوم عدوى الجهاز التنفسي؛ مثل: الزكام، والأنفلونزا، والتهاب الحلق.

7- يُعالج بعض المشاكل الجلدية؛ مثل: الاكزيما.

موانع استخدام العرقسوس

بالرغم من فوائده العدة ومميزاته التي يمتاز بها إلا أنّه يلزم الحرص على عدم الإكثار من شربه خاصة لمن يتكبد من مرض ارتفاع الضغط، كونه يحاول أن حبس الصوديوم والماء ممّا يقود إلى مبالغة مُعدل ارتفاع ضغط الدّم، لهذا يُحذر باستمرارً عدم تناول مُصاب أمراض الكلى، الكبد.

شاهد أيضاً

فوائد الجرجير

فوائد الجرجير، أهمية الجرجير للمتزوجين و علاج الشعر والتخسيس

تختلف مسميات الجرجير من منطقة إلى أخرى، فمنهم من يسميه قرة القرّة، أو الروكا، أو …