فوائد القرفة , 60 فائدة من فوائد القرفة للرجال والنساء

تستخرج القرفة من لحاء شجرة من فصيلة السمروبيات المستدامة الخضار والشديدة الصعود بحيث يتراوح طول ساقها لا غير ما بين ثلاثة وخمسة أمتار، كما تتفرع أغصانها وأوراقها الغزيرة ليتراوح ارتفاعها ما بين عشرة أمتار إلى أربعين متر، أمّا أزهارها فتبدو باللون الأصفر كما تبدو بذورها بمقدار ضئيل وبشكل يشبه ثمار القرنفل، وتتميز القرفة بطعمها الحلو ورائحتها الشديدّة، ويرجع هذا إلى احتوائها على زيوت طيارة بمعدل 4% من تكوينها، كما تتضمن القرفة على الكثير من الألياف والبروتينات الهامّة للجسم.

القرفة هي شجرة استوائيّة مستدامة الخضرة غزيرة ينبسط ارتفاعها إلى ما يقترب من أربعين متراً، تُزرع في العديد من الأنحاء بشأن العالم جنوبي في شرق آسيا وأمريكا الجنوبية والهند والمكسيك، سوى أن بلد إقامتها الأصلي هو سيرلانكا، أوراق شجرة القرفة متعاقبة وأزهارها صفراء اللّون، أمّا ثمرتها فهي ضئيلة الكمية يقترب شكلها من حبّة القرنفل، وتستخرج القرفة من اللّحاء الداخليّ للأشجار، والتي تكون على شكل أعواد أو بهارات مطحونة، والقرفة أشكال عديدة، أشهرها السيلان النوع الأغلى في العالم، أمّا النوع الآخر فيدعى كاسيا وهو الأقل تكلفة والأكثر انتشاراً بشأن العالم.

فوائد القرفة للحامل

1-تستخدم جذور القرفة في دواء حالات النمط الثاني من السكر لدى الحوامل، وهذا لمقدرتها على ترتيب حرق الدم للسكر وإبقاء السكر ضمن مستوياته الطبيعيّة، وينصح الأطباء وأخصائيو التغذية الحوامل المصابات بالنمط الثاني من السكر باتباع سيستم غذائي صحي للتخلّص منه، بالإضافة الي تناول مغلي أو منقوع القرفة بهدف تقصي هذا، كما تنصح الحوامل بالاستحواذ على أحجام طفيفة من القرفة دون الزيادة على هذا لتجنب أي آثار جانبية قد تنتج عن هذا، مع ممارسة التمارين الرياضية المخصّصة للحمل على نحو متكرر كل يوم لفترة نصف ساعة، باستثناء حالات الحمل الهزيل والحمل المهدّد بالخطر.

2-كما تومئ بعض الدراسات إلى ضرورة القرفة في تحفيز شقاق خلايا الجسد وتكاثرها وتعويض الميّت والمتضرّر منها، إضافة إلى ذلك ترتيب معدل الكولسترول في الدم والوقاية من تراكم الدهون في الشرايين والعروق، وتنصح الحوامل بشرب منقوع القرفة في الشهر التاسع للحمل بهدف تسهيل عملية الولادة وتنظيف الرحم.

الجرعة الموصي بها من القرفة للحامل

شددت الدراسات عدم حضور أي مضار لتناول الحامل منقوع أو مغلي القرفة أو حتى المأكولات التي بها نكهة كما نوهت الدراسات بأن ما يقدر بغرام واحد أو غرام واحد ونصف الغرام من القرفة يكفي لاستهلاك الحامل اليوميّ، وتحذّر الحوامل من الاعتماد على أي نوع من المكملات الغذائية المحتوية على القرفة سوى بعد أخذ رأي الطبيب المتخصص في الحمل.

الآثار الجانبية لاستهلاك الحامل للقرفة

بصرف النظر عن الاعتقادات السائدة بشأن ابتزاز القرفة للحمل في مراحله الأولى إلى أنه تمّ نفي هذا، مع التأكيد على عدم حضور أي تأثيرات خطيرة على تناول الحامل للقرفة، باستثناء حالات من حساسية البشرة، وقرحة المعدة، وسوء الهضم التي تتم حصيلة الاستحواذ على قدرا كبيرا من القرفة على نحو متكرر كل يوم، وتنصح الحوامل اللواتي لديهن أسبقية في تلك الأمراض تجنّب تناول القرفة أثناء مرحلة الحمل.

أهمية القرفة للمعدة

تعتبر مادة طاردة للغازات، الأمر الذي يقود إلى الحد من الانتفاخ المزعج، والآلام التي تصاحبه لذلك لها فوائد عدة منها:

1-تخفف من مشكلات حموضة المعدة.

2-يعين شربها على الحد من عسر الهضم.

3-تشارك في الحد من الإحساس بالغثيان، والرغبة في التقيؤ.

4-تعالج الإسهال، وايضاً الإمساك.

5-تعتبر فاتحة للشهية.

6-تستخدم لعلاج الإسهال؛ لأنَها مطهرة وقابضة.

7-يخفف تناول القرفة من الكولسترول المؤذي المتواجد بالجسد، والشحوم الثلاثية، لهذا فهي نافعة لصحة الفؤاد.

8-تشارك في دواء الالتهابات البولية الميكروبية.

9-يعين تناول القرفة على دواء فطريات الكنديدا البيضاء، وتلك الفطريات هي فطريات تستفحل في الأمعاء، وبعد هذا تنتشر في الجسد، وتكون السبب في وجودها حبوب حظر الحمل، وبعض أشكال المشروبات المسكرة، وعقاقير الروماتيزم، وتعالج بالقرفة، والحليب الزبادي، والحليب الرائب، والملفوف الطازج.

10-تحارب البدانة ومرض تصلب الشرايين؛ لأنَها تشجع الجسد على حرق الدهون بشدة.

11-يعين تناول القرفة على الوقاية من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي، فهي نافعة للتقليل من احتقان الحلق، والسعال.

12-لها جدوى عظيمة في حالات التهابات المفاصل وتصلبها، وتصلب العضلات، وتقلل الأوجاع المصاحبة لها.

13-يُحظر الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سن الرابعة من تناولها، لأنَها عشبة حارة.

14-تسبب مضاعفات خطيرة للأفراد الذين يتكبدون من مرض انتفاخ الطحال.

15-يمنع على الحامل منعاً باتاً شربها طوال مرحلة الحمل؛ لأنَها تعمل على حدوث انقباضات في عضلة الرحم، أمَا في الشهر التاسع فتنصح الحامل بتناولها؛ لأنَها تسهل الولادة، وتُسرِّعها، وتخفف من آلامها.

16-يلزم عدم تناولها مع الأعشاب الأخرى أو مع العقاقير المميعة للدم مثل علاج الأسبيرين.

17-تسبب حدوث نزيف إذا شربتها المرأة خلال الدورة الشهرية.

أهمية مشروب القرفة للجسم

1-التخفيف من أوجاع الجسد المغيرة، والتحكّم في أشكال كثيرة من التهابات الجسد.

2-التخفيف من الأعراض المصاحبة لنزلات البرد والمساهمة في مداواتها، وفق دراسة قامت بها الدكتورة تشارلوت ماثيز، وذلك يتمّ بخلط نصف كوب من الزنجبيل وعودين من القرفة، في 3-ستة أكواب من الماء، وإضافة ملعقتين من العسل وأخرى من الليمون، وترك الخليط لفترة ليست أقل من عشرين دقيقة، وتناوله.

4-توسعة شرايين الجسد وازدياد معدل ضخّ الدم إلى المخ؛ حتى تعمل باقي أعضائه وأجزائه على نحو صحيح وسليم، ويفضّل هنا أن يخلط الزنجبيل والقرفة مع اعداد من الحليب؛ لازدياد الفاعلية، كما يعين ذلك الخليط على دواء الزكام والتخفيف من احتقان المنخار وايضا انسداد الجيوب الأنفية.

5-حرق قدرا كبيرا من الدهون وبذلك فقدان الوزن والحصول على جسدٍ مثالي، تحديداً إذا تمّت إضافة اعداد من الليمون للقرفة والزنجبيل.

6-المهم ذكره أنّ تناولهما سوياً لا يسبّب وضعية الموت، كما يزعم القلة، إلّا أنّ الإكثار من تناول القرفة مثلاً، قد يسبّب مشكلات في الكبد، كما تتفاعل مع العقاقير المستخدمة لعلاج مرض السكّري، في حين يسبب الإفراط في تناول الزنجبيل إلى حدوث مشكلات وأمراض قلبيّة.

القرفة المغلية وأهميتها

1-تقلّل القرفة من خطر انتشار الأورام الليمفاويّة، وسرطان الدم، والخلايا السرطانيّة الأخرى، فهي تتضمن على أنزيمات نشطة تعين على شقاق الخلايا، كما أنّها تمنع تلف خلايا القولون؛ ممّا يخفف من فرصة الإصابة بسرطان القولون.

2-تعين القرفة على إخضاع نسبة السكر في الدم ولاسيماً نحو مرضى السكريّ من النوع الثاني؛ لاحتوائها على البوليفينول.

3-تعمل القرفة على قلص نسبة الكولسترول المؤذيّ في الدم، حيث إنّها تقضي على أملاح الصفراء؛ ممّا يحفز الكبد على تكسير الكولسترول لإنتاج مزيد من الأملاح الصفراويّة الحديثة، ممّا يحمي الفؤاد والشرايين من مخاطر الإصابة بالجلطات والتصلّب وتخثّر الدم.

4-تنشط القرفة الدورة الدموية وتسخن الجسد وترفع من حرارته الشأن الذي يضيف إلى عملية التمثيل الغذائيّ، وحرق الشحوم الزائدة وهكذا تعين على إنقاص الوزن الزائد، ومكافحة البدانة.

5-تقوي الإبصار، كما أنّها تنشط الخلايا الدماغيّة، وتحسّن الإمكانيات العقليّة من عمليّات تخزين البيانات والذاكرة والفهم.

6-تخفّف من أوجاع الطمث، وتعين على إدرار الدورة المنحبسة، كما أنها نافعة لعلاج الالتهابات النسائيّة والفطريّات في المهبل التي تصيب غالبية السيدات دائما، ايضاً تفيد في دواء التهابات المسالك البوليّة.

7تفيد القرفة في دواء التهابات المفاصل الروماتزميّة، فهي محفّزة لجهاز المناعة ومضادة للالتهابات المغيرة، كما له أثر في دواء وإيواء أوجاع الصداع.

أهمية القرفة للبشرة

1-تتعرّضُ الجلدُ للعديدِ من المشكلات التي ترجعُ إلى أسبابَ طبيعيّة منها التقدّمُ في السن، والتغيّرات الهرمونيّة، وعواملُ بيئيّة كالجفاف والرطوبة، لهذا يعمل على الكثيرُ من الناس للتخلّص من تلك المشكلات باستعمال الأعشاب والوصفات الطبيعيّة التي تعيدُ للبشرة حُسنَها ونضارتَها كالقرفة.

1-تُخلّصُ من البثور وحبّ الشبان في الجسد والوجه، وهذا عن طريق تناول كوب من القرفة متكرر كل يومّاً على الريق.

2-تُخلّص من خلايا البشرة الميتة، وتستعيدُ نداوةَ البشرة وحيويّته.

3-تُخلّص من الأكزيما والبقع البيضاء على الجلد.

4-تعطيُ الجلد الّليونة والنعومة، وتخلّصُها من البقع الداكنة.

5-تُخلّص من البكتيريا والجراثيم، التي تسبّبُ في ظهور الحبوب، فبالتالي تعملُ كمطهّرٍ للبشرة.

6-تضيف إلى مستوى الكولاجين الذي يقاومُ شيخوخة الجلد وترهلّاتِها وتجعّدَها.

7-تستخدم كغسول لتطهير الجلد.

8-تمنع الالتهابات، وهذا عن طريق صنع عجينة من العسل ومسحوق القرفة بنسب متساوية، وتوضع على المساحة المصابة.

9-تخلّص من الجروح والخدوش.

الفوائد الصحية للقرفة

لديهاُ القرفة الكثيرَ من الأهمية الصحيّة؛ وهذا لاحتوائها على مواصفاتَ عكسيّة للميكروبات والجراثيم التي تعينُ على حظر الكثير من القلاقِل الصحيّة، ومن تلك المزايا:

1-تمنعُ التهابات المفاصل، وتشاركُ في تخفيف الوجع والتورّم، وهذا عن طريق خلط ملعقتيْن من العسل مع عالقة ضئيلة من القرفة في كوب ماء ساخن، ويُشربُ الخليط مرّتين لتخفيض الأوجاع.

2-تُنشّط الدورة الدمويّة، وهذا لاحتوائها على نسبة عالية من الكومارين، الذي يمنعُ حدوث تجلّط الدم، فبالتالي يحمي من أمراض الفؤاد والأوعية الدمويّة.

3-تُخلّص من قلاقِل الجهاز الهضميّ كالإسهال والحموضة، وتحسّنُ عمليّة الهضم، وتُخلّص من الغازات.

4-تقلّلُ من أوجاع البطن خلالَ الطمث، وتُخلّص من أوجاع الأسنان والتهابات الّلثة.

5-تقوّي جهاز المناعة، وتقاومُ البكتيريا والفيروسات؛ وهذا لاحتوائها على نسبة عالية من المضادّات المؤكسدة.

6-تتخلّص من الصداع، وآلام الدماغ، وتقي من التقيّؤ والغثيان الذي تتعرض له الحامل أثناء الأسابيع الأولى من الحمل.

7-تقوّي الذاكرة، وتزيدُ من التركيز، وتخلّص من الكسل والتعب، وتقلّلُ من التهابات المسالك البوليّة.

8-تدخل في علاجات مشكلات البشرة المغيرة، وهذا عن طريق استعمالها كماسك، بحيث يتم خلط ملعقة عظيمة من القرفة مع 3 ملاعق من الماء، ثمّ يوضع المعجون على الأنحاء المتضرّرة من الجلد، ويُترك لفترة 5 ساعات.

9-تمنع قلاقِل الجهاز التنفسيّ، خاصّة أثناء فصل الشتاء كالإنفلونزا، ونزلات البرد، وضيق النفس.

10-تمنح النكهة الفريدة للأطعمة، وتدخل في تصنيع الحلويّات.

11-تمدّ الجسد بالطاقة والنشاط، وتخلّصُه من الكسل، والإجهاد.

فوائد القرفة لخسارة الوزن

1-يخفض من مستوى الكولسترول والسكر في الدم اللذين يُسهمان في مبالغة وزن الجسد.

2-يجهز على الفطريات والبكتيريا والطفيليات المتواجدة في القناة الهضمية، الشأن الذي يُسهم في إنقاص الوزن على نحوٍ غير مباشر.

3-يكبح الشهية، ويعطي الجسد شعوراً بالشبع، الأمر الذي يخفف من استهلاك قدرا كبيرا من الغذاء.

4-يخفف من نسبة الدهون المخزنة في الجسد حتى لو اتبعنا حمية غنية بالسعرات الحرارية.

5-يُسرع عملية التمثيل الغذائي في الجسد، الأمر الذي يخلصه من البدانة على نحوٍ أسرع.

6-يمد الجسد بالمعادن والفيتامينات والمواد الغذائية الهامة؛ مثل: السكريات، والألياف، والبروتين، والماء.

7-يمنع تكون الغازات، ويسهل عملية الهضم.

8-يزود الجسد بالطاقة.

9-يقوم برفع مستوى النشاط الجسدي والذهني.

شاهد أيضاً

فوائد الجرجير

فوائد الجرجير، أهمية الجرجير للمتزوجين و علاج الشعر والتخسيس

تختلف مسميات الجرجير من منطقة إلى أخرى، فمنهم من يسميه قرة القرّة، أو الروكا، أو …