اقوال فريد الأنصاري

لقد ولد فريد الانصاري في المغرب وذل في سنة 1960 ميلاديًا، وتوفي في سنة 2009 في تركيا، ويتميز بأنه من أكثر الشخصيات التي تمكنت من تحقيق العديد من النجاحات والدليل على ذلك أنه عالم في الدين وهو نفس الوقت هو أديب، ولقد تمكن من عمل دكتوراه في أصول الدين، وكان يعمل رئيس قسم دراسات الإسلامية في المغرب في كلية الاداب، وفي نفس كان يدرس أصول الفقه للطلاب، وقبل وفاته أصيب بمرض حارب معه كثيرًا إلى أن توفي في تركيا وبعد وفاته تم نقل جثمانه ودفن في الزيتون.

 

اقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا من الدعاء فيه كأن النور اصفي تسبيحاً وتنزيهاً وان القلب اقرب محبه ومشاهده بحيث انبسطت ذاكرتك امامك مكشوفه الاوراق عليها اثامك وخطاياك نُكتاً سوداء زاحمت اوقات شرودك فيها اوقات إنابتك فما تنظر فيها حتي تلسعك سياط الخجل بين يدي مولاك وتبكي… تبكي عليها اثراً اثراً حتي تذوب الواحده تلو الاخري ف نهر دموع تتدفق عليك جداوله من عفو الله ثم تدعو وتدعو حتي تفني ف النفس دعائك فواحسرهً علي عبد سجد لله فما دعا عجباً كيف يرجع بغير زاد وقد عاد من حيث عاد عجباً لمن يطرق باب الكريم فلا يسأل

— فريد الأنصاري

“إنما تحتاج لبعض الصفاء لترى.. ! فما كان لفاقد النور أن يبصر شيئًا!”

— فريد الأنصاري

“إجعل تنظيمك وجماعتك خادمةً لله، ولا تجعل الله خادماً لتنظيمك وجماعتك، واحذر فهذا منزلق قلما يسلم منه أحد من المتحزبين .”

— فريد الأنصاري

“عندما تصفوا الدمعه من الأكدار وتخلص الاشواق لبارئها تنكشف الاستار عن الانوار فتنجلي معالم الطريق للسائرين”

— فريد الأنصاري

“إن الدولة العثمانية حبلى بدولة أروبية، وسوف تلدها يوما ما ..! و إن أروبا حبلى بالإسلام وسوف تلده يوما ما ..!”

— فريد الأنصاري

“هل دخلتَ أقواس النورِ مرةً في حياتِك؟ هل شهدتَ كوثرَ السلام المتدفِّقَ في ملكوت الله؟ هل ذقت كئوسَ التحياتِ المقدَّمة في جلسات التكريم؟ وهل سبَحَتْ في موجةِ النور الوهَّاج، فرأيتَ كيف تمتد الأيدي إلى الله مستَدِرَّةً ألطافَ التجَلِّي وأمطارَ الغُفرانِ، فإذا بها أجنحةٌ مُرْسَلَةٌ في فضاءات الأُنس والجمال، وخمائل الرضوان؟”

— فريد الأنصاري

“إن رغبة التدين في الناس – مهما قد يبدو عليها من ضمور وفتور – طاقة متدفقة مثل الماء ، متى تحبسه في اتجاه يتسرب – بصورة تلقائية – في اتجاه آخر قد لا تحمد عقباه !”

— فريد الأنصاري

“ولن يكون التدين – من حيث هو حركة النفس و المجتمع- جميلاً إلا إذا جَمُلَ باطنه و ظاهره على السواء، إذ لا انفصام ولا قطيعة فى الإسلام بين شكل و مضمون، بل هما معاً يتكاملان، و إنما الجمالية الدينية فى الحقيقة هى: (الإيمان) الذى يسكن نوره القلب، و يغمره كما يغمر الماء العذب الكأس البلورية، حتى إذا وصل إلى درجة الامتلاء فاض على الجوراح بالنور، فتجمل الأفعال و التصرفات التى هى فعل (الإسلام)، ثم تترقى هذه فى مراتب التجمل، حتى إذا وصلت درجة من الحُسن – بحيث صار معها القلب شفافاً، يُشاهد منازل الشوق و المحبة فى سيره إلى الله- كان ذلك هو (الإحسان) .
و الإحسان هو عنوان الجمال فى الدين، و هو الذى عرفه المصطفى بقوله -صلى الله عليه و آله و سلم- “الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك”

— فريد الأنصاري

“الشعور بالزمن مقامٌ ليس كل الناس يدركه فالتبلد الوجداني والجفاف الروحي يحرم القلب مشاهده حركه الزمن الساريه ف الاشياء وعقاربه الهاربه من المشارق للمغارب صباح مساء”

— فريد الأنصاري

“فاتخذ هذه القاعدة دستورا لك : (( خذ ما صفا دع ما كدر ! ))
وانظر بِحُسن يكن فكرك حسنا ، وظن ظنا حسنا تجد الحياة لذيذة حسنة .
وإن الأمل المندرج فى حسن الظن ينفخ الحياة فى الحياة !
بينما الياس المخبوء فى سوء الظن ينخر السعادة ويقتل الحياة !”

— فريد الأنصاري

“ اقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا من الدعاء فيه “

كأن النور اصفي تسبيحاً وتنزيهاً وان القلب اقرب محبه ومشاهده بحيث انبسطت ذاكرتك امامك مكشوفه الاوراق عليها اثامك وخطاياك نُكتاً سوداء زاحمت اوقات شرودك فيها اوقات إنابتك فما تنظر فيها حتي تلسعك سياط الخجل بين يدي مولاك وتبكي… تبكي عليها اثراً اثراً حتي تذوب الواحده تلو الاخري ف نهر دموع تتدفق عليك جداوله من عفو الله ثم تدعو وتدعو حتي تفني ف النفس دعائك فواحسرهً علي عبد سجد لله فما دعا عجباً كيف يرجع بغير زاد وقد عاد من حيث عاد عجباً لمن يطرق باب الكريم فلا يسأل”

— فريد الأنصاري

“بنيتي! أنت حمامة، لك جناحان هما: صلاتك وحجابك!
فطيري في فضاء الروح! غادري نتونة الصلصال المسنون! وانشلي ريشك من عفَن المستنقعات الآسنة! طيري إلى أعلى.. ثم أعلى ثم أعلى! في فضاءات التعرف إلى جمال الله، والاغتراف من نوره الطاهر الصافي؛ عساك تفرحين به ويفرح بك!”

— فريد الأنصاري

“فيكون قول المؤمن “لا إله إلا الله” تعبيرا عما يجده في قلبه من تعلق بربه تعالى، أي لا محبوب إلا الله، ولا مرهوب إلا الله، ولا يملأ عليه عمارة قلبه إلا قصد الله…”

— فريد الأنصاري

“إهداء الكتاب: إلى أطياف المُدْلِجين بمَحَاريبِ السُّرى..المُوقِدين فتيلَ التَّراتيل من لهيب الشوق وتباريح الجَوَى..إلى الحيارى التائهين بين الحرائق والدُّخان..أُهْدي هذه القناديل”

— فريد الأنصاري

“قال ابن القيم رحمه الله: “إن محبة العبد لربه فوق كل محبة تقدر، ولا نسبة لسائر المحابّ إليها، وهي حقيقة لا إله إلا الله!” إلى أن يقول في نص نفيس تشد إليه الرحال: “فلو بطلت مسألة المحبة لبطلت جميع مقامات الإيمان والإحسان، ولتعطلت منازل السير إلى الله. فإنها روح كل مقام ومنزلة وعمل. فإذا خلا منها فهو ميت لا روح فيه. ونسبتها إلى الأعمال كنسبة الإخلاص إليها، بل هي حقيقة الإخلاص، بل هي نفس الإسلام. فإنه الاستسلام بالذل والحب والطاعة لله. فمن لا محبة له لا إسلام له البتة، بل هي حقيقة شهادة أن لا إله إلا الله. فإن “الإله” هو الذي يألهه العباد حبا وذلا، وخوفا ورجاء، وتعظيما وطاعة له، بمعنى “مألوه”: وهو الذي تألهه القلوب. أي تحبه وتذل له فالمحبة حقيقة العبودية”.”

— فريد الأنصاري

“آه منك يانفس ! اي حق عليك لله ! واي تبعه ! وها انت شارده ف متاهات اللهو تبنين قصور الوهم ف دار الخراب”

— فريد الأنصاري

“لقد سحقتني آلام أمتي البئيسة .. فقد أحرق العدو كلّ حقولها ! وإنما أنا الآن أحرث و أزرع من جديد. ذلك هو واجب الوقت يا ولدي فتعلم ..!

:قلت
زدني-

قال:
والحقول التي لا تُروى بالدموع لا تثمر- سنابلُها أبداً ..!”

— فريد الأنصاري

“الشهوات الدنيوية كلها، لذتها تنتهي ببدايتها”

— فريد الأنصاري

“فكل من أبصر عظمة الخالق في عظمة المخلوق، واتخذ آثار الصنعة مسلكاً يسير به إلى معرفة الله فهو متدبر وهو متفكر”

— فريد الأنصاري

“ذلك هو القرآن الوحي! إنه حجر كريم، بل إنه نجم عظيم وقع على الأرض! ولم يزل معدنه النفيس يشتعل بين يدي كل من فركه بقلبه، وكابده بروحه، تخلقاً وتحققاً! حتى يرتفع شعاعُه عاليا، عاليا في السماء، دالا على مصدره وأصله، هناك بموقعه الأعلى في مقام اللوح المحفوظ! ومشيراً مِنْ عَلُ ببرقه العظيم إلى باب الخروج..! فهنيئاً لمن تمسك بحبله، واتصل قلبُه بتياره، وتزود من رقراق أسراره، ثم مشى على الأرض في أمان أنواره!”

— فريد الأنصاري

“الخلوه فكرٌ والجلوه ذكرٌ وبينهما تنتصب معارج الارواح ولا وصول الي مدارجها الا بالضرب ف الارض حتي مجمع البحرين وللطريق عقبات ووهادٌ فللجبال تعبٌ وللصحراء لهبٌ والسائر بينهما يتعلي ويتدلي بين خفاء وجلاء ومن ظن ان بلوغ ماء مدين يكون بغير سفر فهو واهم فاحمل مزودك علي عصاك ياقلبي وارحل فعلي شاطئ الجوار الآمن توجد منازل المحبين”

— فريد الأنصاري

“عندما عثر الفتي علي رسائل النور ادرك انه هو المخاطب بها خصيصا وعلم ان عليه ان ينجز الخطوه الثانيه وان يرعي بذورها حتي تؤتي ثمارها وادرك ان هذه الفلاحه ليست ترتوي بغير دموع العاشقين ومن ثم لم يزل يبكي حتي انتفخت مقلتاه فكانت الحقول تخضر لنشيجه وكانت الثمار تزدهي لشهيقه وكانت الرياح تهب الهويني خاشعه عند مسجده فليست تؤذي من غرسه الكريم من شجر ولا ثمر”

— فريد الأنصاري

“إن نجاح المشروع الدعوي ليس رهيناً بعدد المتَّبعين ؛ بقدر ما هو رهين بعدد المُبصِرين، و المُبَصِّرين !”

— فريد الأنصاري

“إن العلم الحقيقي بالربوبية، القائم على التدبر والتفكر في خلق السموات والأرض وما بينهما، مُفضِ بإذن الله إلى توحيد الألوهية… من عرف حقيقة الربوبية وشاهدها ببصيرته لا يمكن إلا أن يكون من الموحدين لله في ألوهيته بإذن الله!”

— فريد الأنصاري

“ويحك هذه اشياؤك التي تعبدها تلاحقك كل مساء فتتحطم فوق رأسك ثم تبيت ليلتك تئن تحت ركامها

وتستيقظ صباح كل يوم لتدور كالآله ف دوامه رتيبه ترشقك مسامير ذلك الضجيج نفسه وتخنقك رائحه تلك الملفات نفسها وتلهب وجهك لفحات الحرائق ذاتها وتطول امالك وتتسع اطماعك وتمتد عيناك الي مختلف الاشكال والالوان ولا تخرج عن نطاق اشيائك التي لا تعدو ان تكون ف نهايه المطاف مجرد حفنه من تراب”

— فريد الأنصاري

“ان تكون طالب نور ف زمن الظلمات يعني انك انخرطت ف جنديه الروح وانك قد وهبت قلبك لمشكاه الفقراء يتخذونه مصباحاً تشتعل فتيلته من شريان دمك ومن يري فربما تحمل فوق رأسك خبزاً تأكل الطير منه وتُذكي الشمس مواجيدك الحري فتمسي قمراً يرحل نحو اعالي الافلاك”

— فريد الأنصاري

“ليس لك الساعة إلا أن تفر من أشيائك وأغلالك لتنظر لنفسك من مرآة هادئة لا انفطار فيها ولا اعوجاج فهذا الآذان الصادح في الأفق الجميل مغرداً

الله اكبر … الله اكبر

يدعوك لتتطلع ببصرك إلى السماء وتنصت إلي الكلمات التي تتشكل ومضات مشرقة تلخص قصة الكون المثير كلها في لحظات”

— فريد الأنصاري

“الفاتحه هي نفسها ف كل ركعه لكنها تفتح عليك ف كل تلاوه جديده اقواساً من المعرفه وتذيقك مواجيد من المحبه غير ما فتحت عليك واذاقتك ف الركعه السابقه واما السور والايات فعجائبها لا تنقضي وكنوزها ابداً لا تنتهي فالكؤوس غير الكؤوس والاذواق غير الاذواق وما زلت ف موكب العابدين ترقي وترقي حتي تبلغ مقام التشهد”

— فريد الأنصاري

“كان يقول فتح الله كولن للناس عن فيلم يجسد الصحابه وامهات المؤمنين
” الاشياء انما يُمثل لها بمثيلها فكيف لشخص لا يحترم الدين ان يصبح صحابيا جليلا وكيف يمكن لممثله ساقطه لادين لها ولا خُلق ان تمثل شخص عائشه التي هي ام المؤمنين ”

— فريد الأنصاري

“كان الوقت فكانت الصلاه….. وإنما الوقت هو الصلاه”

— فريد الأنصاري

“عندما تكون المرأه معلمه تخجل كل علوم البيداغوجيا وتلملم قواعدها المتكسره ثم ترحل من عالم التربيه والتعليم لتختفي ف سله المهملات
فيكفي ان تنحني الأم علي الطفل لتنطلق العصافير بالتغريد والتفريد وتتفتح الاغصان الغضه بأزهارها الجميله ويبتهج الربيع”

— فريد الأنصاري
  اقوال فاروق جويدة