شخصيات تاريخية

اقوال ابن عبد ربه

الاسم بالكامل له هو أبو عمر أحمد بن محمد بن عبد ربه وهو شاعر أندلسي وصاحب الكتاب الفريد العقد الفريد، وقد ولد ابن عبد ربه بن حبيب بن حدير  بن سالم في مدينة قرطبة في العاشر من رمضان لعام 246ه، وجده سالم كان ةمولى للأمير هشام الرضا، وقد نشأ وشب ابن عبد ربه في قرطبة، وعرف عنه أن غزير العلم واسع الثقافة والاطلاع في العلم والرواية والشعر، وكان يكتب في شعر الصب والغزل، وبعد ذلك تاب وكتب الأشعار في المواعظ والزهد وقد أطلق على هذه الأشعار الممحصات، وكان يتكسب من الشعر عن طريق مدحه للأمراء، ويعتبر هو من أهم الرواد في نشر فن الموشحات التي أخذه عن مخترعه مقدم بن معافي القبري، ويعتبر كتاب العقد الفريد هو من أشهر وأعظم أعماله حيث يعد هذا الكتاب موسوعة ثقافية تبين أحوال الحضارة الإسلامية في عصره، وقد شمل هذا الكتاب أيضاً الأخبار والأنساب والشعر والأمثال والعروض والموسيقى ولخص كتب الأصمعي وأبو عبيدة والجاحظ وابن قتيبة والكثير من الأدباء، وقد أطلق عليه اسم العقد الفريد لأن كل باب من هذا الكتاب على طريقة العقد وجعل منه خمسة وعشرين كتاباً كل كتاب يحوي على جزأين أي أن الكتاب خمسين جزءاً.

 

نِعمَ الأنيسُ إذا خلوتَ كِتَابُ .. تَلهو به إن خانَكَ الأحبابُ , لا مُفشِياً سرّا إذا استودعتَهُ .. وتُفاد منهُ حكمةٌ وصَوَابُ.

— ابن عبد ربه

الهزيمة مع السلامة غنيمة

— ابن عبد ربه

ارْضَ بالله صَاحِباً….وَذَرِ النّاسَ جَانِباً
قَلّبِ النّاسَ كَيْفَ شِئْتَ تَجِدْهُمْ عَقَارِباً

— ابن عبد ربه

أنت في دار شَتَــــــــــــــــــــــاتٍ….فتـــــــــــــأهّبْ لِشَـــــــــــــتاتِكْ
واجعـــــــل الدُّنـــــــيا كيـــــــــوْمٍ….صُمْتَه عن شهـــــــواتِكْ
واجعـــــــــل الفِطْـــــــر إذا ما….نِلْته يــــــــــوم ممـــــــــــــــــــاتكْ
واطلُبِ الفوْز بعيش الزُّ….هدِ من طُول حياتكْ

— ابن عبد ربه

قَائِدُ الغَفْلَـــةِ الأَمَـــــــلْ….وَالهَــــــــوَى قَائِدُ الزّلَــــــــــلْ
قَتَــــلَ الجَهْـــــلُ أَهْلَـــــــهُ….وَنَجَــــــا كُــلُّ مَنْ عَقَــــــــــلْ
فاغتنِمْ دَوْلَةَ السّـلاَ….مَــــةِ وَاسْتَــــــأْنِفِ العَمَـــــلْ
أَيّهَا الـمُبْتنِي القُصُـــو….رَ وَقَــــدْ شَابَ وَاكْتَهَلْ
أَخْبَرَ الشّيْـــــــبُ عَنْكَ أَنّكَ فِي آخِــــرِ الأَجَـــــــــــلْ
فعَلامَ الوقوفُ في….عَرْصة العَجْـــو وَالكَسَلْ
أَنْتَ فِي مَنْـــزِلٍ إِذَا….حَــــــــلّهُ نَـــــازِلٌ رَحـَــــــــــــــــــــلْ
مَنْــــــــــزِلٌ لمْ يـَـــزَلْ يَضِيــــــقُ وَيَنْـــبُو بِمَـــــــنْ نَـــــــــــــــــــــزَلْ
فَتَــــــــأَهّــــــبْ لِرِحْلَــــةٍ….لَيْسَ يَسْعَى بِهَا جَمـَـــــلْ
رحْلَـــــــــةٍ لَمْ تَزَلْ علَى الدّهْرِ مَكْرُوهَةَ القَفَـــــــــلْ

— ابن عبد ربه

قد كنت أرجو أن تكون ذَكرًا….فَشَقّها الرحمان شَقّاً مُنْكَرَا
شَقّــــاً أَبَى الله له أَنْ يُــــــــجْبَـــــــــــــرَا….مِثْل الــذي لأمِّــــها أو أَكْبَرَا

— ابن عبد ربه

أيَا رَبَابي طَرِّقي بِخَير….وطرِّقي بخُصْيةٍ وأَيْرِ
ولا تُرينا طرَف البُظيْرِ

— ابن عبد ربه

ما لأبي حمــــــــــــــــــزةَ لا يَأْتينا….يظلُّ في البيت الذي يَلِينا
غَضْبانَ أن لا نَلدَ البَنينا….وإنما نأخـــــــــذ ما أُعْطِــــــينَا

— ابن عبد ربه

قَدْ رَمَى المَهْدِيُّ ظَبْياً…. شكّ بالسّهْمِ فُؤَادَهْ
وعلِيُّ بـــــــــــــنُ سُلَيْمَـــــــــا…. نَ رَمَى كَلْباً فَصَادَهْ
فـَـــــــــــــــــهَنـــِـــيئاً لَهُمَا كـُـــــــــ…. ــلُّ امْرِئٍ يَأْكلُ زَادَهْ !

— ابن عبد ربه

ما قرعت أبواب السماء بمثل مفاتيح الدعاء

— ابن عبد ربه

إن بعض الناس لا تراه إلا منتقدا ، ينسى حسنات الطوائف و الأجناس و يذكر مثالبهم ، مثل الذباب يترك موضع البرء و السلامة و يقع على الجرح و الأذى ، و هذا من رداءة النفوس و فساد المزاج

— ابن عبد ربه

إذا طلبت العز فاطلبه بالطاعة و إذا أردت الغنى فاطلبه بالقناعة فمن أطاع الله عز نصره و من لزم القناعة زال فقره

— ابن عبد ربه

الهزيمة مع السلامة غنيمة

— ابن عبد ربه

  اقوال عمر طاهر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى