شخصيات تاريخية

اقوال يوهان فولفغانغ فون غوته

يوهان فولفغانغ فون غوته هذا هو الاسم العام لغوته، حيث يكون اسم غوته هو المختصر ولد غوته في 28 أغسطس لعام 1749، كما أنه واحد من أشهر وأبرز الأدباء المتميزين في ألمانيا، والذي امتلك صفات أدبية وثقافيا مختلفة وضخمة، كما انه يحب الكتب كثيرًا وكان لديه مكتبة كبيرة متواجد بها الكثير من الكتب الأدبية والفلسفية والشعرية، وهذا التاريخ كان الحياة بالنسبة إليه، كما انه امتاز بأعماله الأدبية والفكرية لأن جميع أعماله ما زالت خالدة حتى اليوم، وتعتبر من التراث الألماني، كما أن أرفف المكتبة الخاصة به مليئة بجميع أعمال حتى الآن كما أنه تعتبر من الأعمال النادر وجود في هذه الأيام، حيث أن أعمل غوته تنوعت بين الاعمال المسرحية والأعمال الروائية والشعر والإبداع في كتابة المسرحيات وغيرها.

أي شيء يمكنك القيام به، أو تحلم بالقيام به، ابدأ به

المعرفة وحدها لا تكفي، لابد أن يصاحبها التطبيق.

علينا إبقاء رأسنا مرفوعا عاليا

الأب وحده الذي لا يحسد ابنه على موهبته

إذا كان لك ثقة بنفسك فإنك ستلهم الآخرين الثقة

مع المعرفة يكبر الشك.

ربما لم يحدث في أي لغة هذا القدر من الانسجام بين الروح والكلمة والخط مثلما حدث في اللغة العربية، وإنه تناسق غريب في ظل جسد واحد

من الخطأ أن تكون الامور الاكثر أهمية تحت رحمة الامور الاقل أهمية.

الرجل المستعجل يبحث عن الباب و يمر من أمامه

وضوح الغاية عند الإنسان يسبب له الاطمئنان و يؤدي إلى السعادة.

تنمو الموهبة مع الهدوء و السكون ، و تنمو الشخصية بخوض معترك الحياة

يكون لدينا متسع من الوقت عندما نعرف كيف نستخدمه.

الحياة بلا فائدة موت مسبق

التضحية الكبيرة سهلة، لكن التضحيات الصغيرة المتواصلة صعبة.

من يحتمل عيوبي إنما هو سيدي، ولو كان خادمي.

لا يسافر المرء لكي يصل، بل لكي يسافر.

لقد بنيت بيتي على لا شيء لذلك فإن العالم بأكمله هو ملكي.

انه لأمر عسير أن المرء لا يمكنه الوثوق تماما ًبالأطباء ومع ذلك فهو لا يمكنه الإستغناء عنهم.

لا أحد يخدعنا بل نحن نخدع أنفسنا

ليس أسوأ من معلم لا يَعْرِف سوى ما يجب أن يعرفه تلاميذه.

الكثير من الناس يحسبون أنهم يفهمون ما يتخيلون

وضوح الغاية عند الإنسان يسبب له الاطمئنان و يؤدي إلى السعادة.