اقوال صنع الله إبراهيم

صنع الله إبراهيم ولد في القاهرة في سنة 1937 يعتبر من أشهر الروائيين في مصر، ويعتبر واحدًا من أكثر الروائيين الذي قد أثار الجدل حيث أنه يميل بشكل كبير إلى الفكر اليساري، وزاد استغراب المحيطين به عندما لا يوافق أن يستلم جائزة الرواية العربية التي فاز بها في سنة 2003، ولقد تم سجنة خمس مرات ما بين 1959 إلى 1964 وكان ذلك بناء على بنود الحملة التي أصدرها جمال عبد الناصر لتكافح جميع اليسارين.

 

“نحن لسنا ضد الدين وإنما ضد من يحاولون استغلالة لقهر الشعوب وتبرير استغلالهم لها . الاسلام هو اول نظام عالمى وضع بذور تحرير العبيد . ومع ذلك ظل الرق قائما طوال فترة الحضارة الاسلامية .لماذا؟ لان اصحاب المال كانوا دائما فى مركز القرار . مبادىء الدين شىء ومن يطبقونها شىء آخر”

— صنع الله إبراهيم

“ـ فيروز أم ام كلثوم
قلت :
ـ باخ
ضحك وهو يقلب فى مجموعة من الاسطوانات :
ـ هذا هو سر فشل اليسار العربى . الجرى وراء الئقافة الاوروبية والانفصال عن الشعب.”

— صنع الله إبراهيم

دخل حكيم على حكيم في منزله وهو متوحد فقال له : أيها الحكيم . انك لصبور على الوحدة. فقال : ما أنا وحدى فمعى جماعة من الحكماء والأدباء يخاطبوننى وأخاطبهموضرب بيده على رصة كتب بجانبه وقال : هذا جالينوس حاضرا وهذا بقراط يناظر وسقراط واعظ وأفلاطون لاقط .. وهذا داوود المعلم ..

— صنع الله إبراهيم

اليوميات هى الطريقة الوحيدة للمحافظة على الوقائع ودراستها واستخلاص الدروس منها .. سلاحنا ضد الغدر والهزيمة

— صنع الله إبراهيم

“تنظر، تتطلع حولها، بحثا عن دليل ملموس، يؤكد لها أنه كان هنا،،لم تجد شيئا من ذلك،، لأنه لم يترك غير غياب المدوخ المذهل، غياب زخرفي، منمق، يحول بينها وبين أن تفهم، كيف أمكنها أن تتحمل، دون أن تتهاوي ميتة أو تتلاشي، حضوره الفائق الروعة :)”

— صنع الله إبراهيم

“كلما أمعنت التفكير فيما كتبته طوال مساري، أرى طفلا يريد أن يقول ما لا يقوله الغير.”

— صنع الله إبراهيم

“الغدرهو الشئ الوحيد في نهاية الحب الذي يلغيه تمامآ، أما الحب الذي ينتهي بالغدر فلا تعود له في الذهن أية علاقة بالحب علي الإطلاق”

— صنع الله إبراهيم

“المصريون هكذا يصبرون طويلا ثم ينفجرون فى فورة حماس سرعان ماتنطفئ ,، ويعود كل شئ إلى ماكان عليه ,, إنهم يبدأون ثوارا على كل ظلم ، ثم ينصرفون إلى الإهتمام بمصالحهم الخاصة.”

— صنع الله إبراهيم

“كيف يمكن إقناع مقاتل بأن يعرض صدره للموت إذا كانت القضية التى يحارب من اجلها ملتبسة او تحتمل وجهتى نظر؟”

— صنع الله إبراهيم

“المصريون هكذا : ينفجرون في فورة حماس سرعان ما تنطفيء . ويعود كل شيء إلي ما كان عليه .”

— صنع الله إبراهيم

“فما دامت النتيجة محتومة ، فلا بأس من الاحتفاظ بكرامتى ، ومواجهة المحتوم فى إباء وشمم ..”

— صنع الله إبراهيم

“لم يجد الأهل وسيلة للتعبير عن رأيهم سوى الحجارة. تصورت الشرطة أنها تواجه انتفاضة على الطريقة الفلسطينية و ردت بإطلاق الرصاص على الطريقة الإسرائيلية”

— صنع الله إبراهيم

“وفرح الناس كعادتهم بالقادمين ،وظنوا فيهم الخير”

— صنع الله إبراهيم

“كل شىء يجب الكتابة عنه ويمكن ذلك”

— صنع الله إبراهيم

“ألف المصريون المحدثون تأريخ أيامهم بالتقويم الثوري ( قبل 1952 وبعدها ) قبل أن ينتقلوا إلى التقويم الرئاسي للثالوث الذي تعاقب على الحكم بعد الثورة ( عبد الناصر ، السادات ، مبارك ) ، أما ذات فكان لها تقويم خاص يعتمد الثالوث الأموي الذي تعاقب أفراده على خدمتها : أم أفكار ، أم عاطف ، أم وحيد .”

— صنع الله إبراهيم

“عندما لجأت الى دفترى سخر منى . قلت له ان جيفارا كان حريصا على تدوين يومياته حتى اللحظة الاخيرة من حياته لهذا نعرف ماذا حدث له بالضبط والعناصر التى وشت به ومن قتله .. اليوميات هى الطريقة الوحيدة للمحافظة على الوقائع ودراستها واستخلاص الدروس منها .. سلاحنا ضد الغدر والهزيمة”

— صنع الله إبراهيم

“كان يظن أنه يستطيع أن يقهر الألم .. لكنه كان واهماً .. فقد كان الألم كالسرطان .. تستأصله من مكان فيظهر على الفور في مكانٍ آخر”

— صنع الله إبراهيم

“أنا حزين يا طفلتي
حزين ووحيد
في فراشي أرقد
فراش باردٌ وميّت
بلا أحد أتحدث إليه
بلا أحد أضحك معه
بلا دموع أذرفها
إنه الموت
بل أفظع
فعندما تموت لا تستطيع أن تفكّر
إلا إذا كان الدود يُفكر
وعندما تكون وحيداً تفكر
تتوق وتطلع وتسعى
إنها الحياة والموت
إنها ليست حياة على الإطلاق
سوى أني لم أمت بعد”

— صنع الله إبراهيم

“منشورات السلطان تتهمنا بأننا شيوعيون ملحدون، نساؤهم وبناتهم عاهرات منحرفات، لا يعترفون بالله ولا بالإسلام أو أية تقاليد وقيم وطنية أو دينية . طبعًا عندما تتعرض أراضيهم وملكياتهم للخطر تصبح فى الحال قيمًا وطنية وتقاليد عريقة”

— صنع الله إبراهيم

“ دخل حكيم على حكيم في منزله وهو متوحد فقال له : “أيها الحكيم . انك لصبور على الوحدة.” فقال : “ما أنا وحدى فمعى جماعة من الحكماء والأدباء يخاطبوننى وأخاطبهم” , وضرب بيده على رصة كتب بجانبه وقال : “هذا جالينوس حاضرا وهذا بقراط يناظر وسقراط واعظ وأفلاطون لاقط .. وهذا داوود المعلم ” ..”

— صنع الله إبراهيم

“نحن ضد إنقلابات القصور . الثورة عملية تتم من اسفل لابد ان يشترك فيها الناس ولا يمكن فرضها عليهم وإلا كانت العواقب وخيمة ..”

— صنع الله إبراهيم

“كونه كاتبآ هو بالتأكيد ما دفعه لصحبتي، وإنهم يمتصون الأخرين، ثم يضعونهم علي الورق ويقضون عليهم بذلك قضاء مبرما..!!”

— صنع الله إبراهيم

“نحن مناضلون ولسنا جزارين . هؤلاء كل جريمتهم أنهم استسلموا للخوف”

— صنع الله إبراهيم

“إن التعليمات المرفقة بالأدوية الاجنبية المباعة فى بلادنا ، توصى باستخدام جرعات اكبر من تلك التى توصى بها المرضى فى بلادها الاصلية . فلماذا ؟”

— صنع الله إبراهيم

“احنا محكوم علينا بأكل الخرا من ساعة مااتولدنا ولو ماحدش وقع في البلاعة احنا اللي هنموت فيها”

— صنع الله إبراهيم

“لماذا يفترض الرجل أن مشاعر المرأة يجب أن تقتصر عليه وحده دون غيره؟ إذا أعجبنى جسد رجل أو شىء ما فيه، فليس معنى هذا أننى وقعت فى غرامه أو أريد أن أنام معه؛ وحتى لو داعبنى الخاطر. المعنى الوحيد هو أن جسدى وعواطفى حية ومتوقدة ومتوهجة. إننى أحيا.. لابد من إعادة تثقيفه فى هذا المجال.”

— صنع الله إبراهيم

“بكيت أمس عجزا . لا أعرف كيف أكتب هنا . ولابد من الكتابة”

— صنع الله إبراهيم

“ستظل الظاهرتان , الناصرية والشيوعية , بالرغم من كل المثالب , من الظواهر المضيئة في تاريخنا الحديث .”

— صنع الله إبراهيم

“جاء صوت فيروز فسألته عن هوية الإذاعة.قال:كل الإذاعات تذيع أغاني فيروز .رغم أنها مارونية”

— صنع الله إبراهيم

“كنت أجاهد عبثا لفهم أربعة كتب فى الفلسفة تضمنتها المسابقة السنوية لوزارة المعارف ويتمتع الناجح فيها بمجانية التعليم الجامعى ، أذكر منه التأملات الميتافيزيقية لديكارت ترجمة عثمان امين والمنقذ من الضلال لـ الغزالى ، ومع ذلك نجحت فى المسابقة وكدت أرسب فى امتحان الشهادة الثانوية ذاتها ( التوجيهية) وكان معى فى نفس الفصل بهاء طاهر الذى اشترك فى المسابقة الخاصة بالتاريخ”

— صنع الله إبراهيم

“الاذاعة اللبنانية : مجددا نحن معكم ، لا تتحركوا من منازلكم . كل الطرق غير آمنة”

— صنع الله إبراهيم

“المشير عامر يعين الفريق صدقى قائدا للقوات الجوية . الم يتم اعتقاله صباح 23 يوليو 52 لمدة خمسة ايام بصفته من رجال النظام الملكى ؟ ثم عين بعدها نائبا لقائد سلاح الطيران وترك طائراته فريسة للهجوم الثلاثى فى 56 وهى رابضة على الممرات الجوية دون تحليق مما ادى إلى تحطمها فى يوم واحد ؟ عجيب امر المصريين”

— صنع الله إبراهيم
  اقوال إدغار آلان بو