استراتيجية شاملة لإدارة النفايات بمدينة الرياض

تأكيداً على سياسة المجلس الأعلى لحماية البيئة بالعاصمة الرياض ، تم وضع خطة إستراتيجية كاملة لإدارة التخلص من النفايات البلدية ، مع إعطاء الأولوية لحماية البيئة. وتتضمن الخطة تطوير أساليب جمع ونقل النفايات لإعادة التدوير والمعالجة والتخلص النهائي ، وتطوير حلول بيئية سليمة للنفايات الناتجة عن المصنع وفق المعايير البيئية الدولية لحماية الأمن البيئي والاجتماعي لمدينة الرياض.

معدل ناتج النفايات بالمدينة

وبحسب إحصائيات البحث ، يبلغ حجم النفايات اليومية في الرياض حوالي 7800 طن في اليوم ، أي ما يعادل حوالي 2.85 مليون طن في السنة. يصل معدل توليد النفايات للفرد في المدينة إلى 1.3 كجم / يوم ، ويصل إنتاج النفايات المنزلية إلى 70 ٪ ، وتشكل النفايات الصناعية 30 ٪ من توليد النفايات في المدينة. تشير الإحصائيات إلى أنه في إجمالي كمية القمامة ، تمثل القمامة العضوية حوالي 56٪ من الإجمالي ، بينما تمثل القمامة القابلة لإعادة التدوير 31٪ من إجمالي القمامة. تمثل 13٪ من إجمالي النفايات البلدية ، لذا فإن مدينة الرياض لديها إنتاج نفايات مرتفع نسبيًا مقارنة بالمعدلات العالمية.

إستراتيجية المحاور الخمسة

تعتمد استراتيجية إدارة النفايات بالمدينة على خمسة محاور رئيسية: التنظيم الإداري ، وجمع النفايات ونقلها وإعادة تدويرها ، والالتزام بأساليب معالجة النفايات الدولية والتخلص النهائي منها ، ودراسات الجدوى ، ومشاركة شركات القطاع الخاص المتخصصة في هذا المجال ، والتوعية.

اللجنة التنفيذية ومهامها

وفقًا لاستراتيجية مشروع إدارة النفايات في المدينة ، تم إنشاء لجنة من سبعة أمناء مهمتها الأساسية الإشراف المباشر على تنفيذ مشروع إدارة النفايات لاستراتيجية إعادة تدوير النفايات والتخلص النهائي. سيتم تغريم المخالفين والمخالفين ومعاقبتهم وفقًا للقوانين واللوائح الصارمة ، وسيتم تقديم تقرير كامل عن خطة تقدم المشروع إلى اللجنة العليا لتنفيذ الخطة الخمسية لتطوير المشروع.

تدعيم الرقابة وإعادة تأهيل المواقع المتضررة

تم تعزيز الرقابة والتنفيذ على المخالفين في قطاعي الصناعة والبناء ، بحيث أصبحت هذه القطاعات ملزمة قانونًا بالتخلص من النفايات الصناعية أو النفايات الناتجة عن الهدم والبناء في مستودعات مخصصة وفقًا لشروط وأحكام اللجنة المختصة. يتم التحكم في المواقع والمنشآت الصناعية للتأكد من أنها لا تتجاوز المعايير أو تتسبب في أعمال غير قانونية تضر بالبيئة الحضرية. حماية بيئة المدينة وصحة المجتمع حتى تتمكن الجهات ذات العلاقة من التعامل معها بشكل أفضل.

الإستفادة من النفايات

وأوضحت اللجنة أنه يمكن استخدام النفايات كمادة أولية في التصنيع لعمليات إعادة التدوير مثل البلاستيك والورق والكرتون. أما بالنسبة للأجهزة الإلكترونية والمخلفات الصلبة كبيرة الحجم ، فسيتم التخلص منها بشكل دائم وفقًا لأنظمة سبق بحثها وتطبيقها ، وفقًا لشروط الجودة والسلامة العالمية ، لخلق بيئة صحية وصحية في العاصمة الرياض.

الرياض مدينة بلا حاويات

هذه خطوة مبتكرة من قبل مدينة الرياض ، حيث تقوم الفكرة على وضع حاويات جديدة بالقرب من الوحدات السكنية التي تقوم بفرز النفايات ، والتي يتم سحبها في أوقات محددة ، مما يساعد على التخلص من الحاويات التقليدية بينما يلتزم القطاع الصناعي بالدخول في اتفاقيات مع ذوي العلاقة. شركات لنقل النفايات والنفايات الناتجة عن القطاع إلى المنشآت المخصصة للتخلص النهائي منها.

فرص استثمارية للقطاع الخاص

تمكن الخطط والاستراتيجيات الإدارية لإدارة النفايات القطاع الخاص من المشاركة في الاستثمارات في هذا المجال ، سواء كانت نقل وإعادة تدوير النفايات ، أو معالجة النفايات والتخلص منها ، أو المشاركة في إنشاء البنية التحتية لمنشآت النفايات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى