اقتباسات عن جبر الخواطر

اقتباسات عن جبر الخواطر الإسلام من أعظم الأديان ، وهو يدعو إلى جبر خاطر الناس ، والطيبة مع من نعرفهم ومن لا نعرفهم. لذلك ، في الإسلام مواقف كثيرة تستدعي جبر خاطر الناس , لا أحد يستطيع أن يجبر بخاطر العباد مثل رب العباد ، لأنه هو الذي خلقهم ، وهو أعلم بأعمالهم ويجعلنا الله سبباً في جبر خواطر الناس فكن ساعي لذالك وكن سبباً لما يحبه الله ورسوله.

اقتباسات عن جبر الخواطر

  1. قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم –  : ( تبسُّمك في وجه أخيك لك صدقة ) ، فأن الابتسامة التي نرتسمها ، ولا تأخذ منا إلا ثانية واحدة في وجه أخونا المسلم نأخذ عليها أجراً كبيراً ، لأنها تساعد على جبر خاطره ، وتزيل همومه .
  2. كما قال رسول – صلى الله عليه وسلم – : ( من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلمًا ستره الله في الدنيا والآخرة )  ، فكل أمر من الأمور التي تجبر بها خاطر أخيك المسلم هو مردود لك من عند الله – عز وجل – ، ومؤكد أن عطاء الإنسان ليس مثل عطاء الله .
  3. اللهم يا من تجبر بخاطر المنكسرة قلوبهم كن معي ، ولي وأجبر بخاطري ، وأعني أن أصلح ما أفسده الناس في خاطري ، وافسدته الدنيا في قلبي .
  4. اللهم لا يرزق العباد إلا أنت فأنت رب العباد ، وجابر المنكسرين ، وأنت من سميت نفسك الجبار ، الذي يجبر بقلوب العباد ، ويعينهم على بلائهم ، فأجبر كسري ، وفرج همي ، ولا تكلني لأحد إلا إليك .
  5. أنت العليم بكل ما أنا فيه ، وما أعنيه ، ولا يخفى عليك حالي ،أنت الرحيم فارحمني ، أنت المجيب فاستجب لدعائي ، لا تردني خائباً يا رب العالمين .
  6. كل ما في هذه الدنيا هو ملك لك وحدك ولا يمكن لأحد أن يشاركك في ملك ، اللهم كما خلقت هذا الكون بقدرتك وسويته فرج همي بقدرتك ، ولا تحرمني فرحة تجبر خاطري .
  7. اللهم لا تحرمني راحة البال ، وهنا العيش ، اللهم ولا تجعل الدنيا هي همي ، وشغلي ، اللهم ولا تلهني عن عبادك وراحة بالي يا كريم ، يا مجيب .
  8. قول الإمام سفيان الثوري : ما رأيت عبادة يتقرب بها العبد إلي ربه مثل جبر خاطر أخيه المسلم  .
  9. وهناك قول مشهور بين الناس يقولون فيه : من سار بين الناس جابرًا للخواطر أدركه الله في جوف المخاطر : أي أن الإنسان الذي يعيث الملهوف ، ويسارع في جبر خاطر المنكسرين من حوله ، في يوم من الأيام وعندما يقع في شدة كبيرة أو في خطر عظيم فأن الله – عز وجل – سوف ينقذه من هذا الخطر بطريقة عجيبة كما سارع في جبر خاطر غيره وإنقاذه .
  10. لعل الخاطر الذي تجبره ، يحبه الله ، فيحبك الله بجبر لخاطراً يحبه .
  11. الشخص الذي تجبر بخاطره اليوم ، هو نفسه الذي سوف يجبر بخاطرك ، أو خاطر من تحبهم غداً .
  12. لا يمكن لأي أحداً في هذه الدنيا أن يعلم أين هو الخير ، وأين الشر ، ولكن كل ما علينا فعله أن نغيث الناس ، لأننا نعلم أن من أغث أحداً يغيثه الله – عز وجل- في أشد أوقاته خطراً .
  13. و إِن لـِ جبر الخواطِر مِن أثَر في النفسِ لا يُضاهيه في حلاوته أيُ فِعل كان
  14. كسر الخواطر “وجع” ملوش آخر !
  15. “الخواطر ولادة إن أُهملت لم تلبث أن تصير شهوة، ثم تصير الشهوة إرادة، ثم تصير الإرادة عزماً، ثم يتحول العزم عملاً.”
  16. “هو الفراق من حطّم أفئدتنا، هو الفراق من دمّر مهجة الخواطر وملاذها”
  17. كسر الخواطر قد تري عيناً مكسورة دون سبب واضح رغم ظنك ان هذا الإنسان سعيد إلي ابعد حدود ، قد تحسده علي مايمتلك من مال ، سعادة ، اسرة …لكن ان اقتحمت دواخله تجد انساناً هشاً تحطم حين كُسر خاطره الألف المرات

اقتباسات عن جبر الخواطر مكتوبة علي صور

اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر
اقتباسات عن جبر الخواطر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى