البرنامج الوطني للصناعة و الخدمات اللوجستية و اهم تفاصيله

في إطار الجهود المبذولة لتحسين مستوى الخدمات التي تقدمها المملكة ، تم إطلاق عدد من المبادرات والبرامج الوطنية ، بما في ذلك الخدمات اللوجستية والخدمات ذات الصلة.

البرنامج الوطني للصناعة و الخدمات اللوجستية

أكد خالد بن عبد العزيز الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية ، أن المملكة العربية السعودية ستحتفل بإطلاق البرنامج الوطني للصناعة واللوجستيات الاثنين المقبل برعاية وحضور صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان بن. عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع أطلق الخطة التي تهدف إلى المساهمة بـ 1.2 مليار ريال في الناتج المحلي الإجمالي وخلق 1.6 مليون فرصة عمل واستقطاب 1.6 مليار فرصة عمل بحلول عام 2030 استثمارا في هذا المجال.

سفينة الأبحاث العلمية ناجل

بعد الإبحار الخميس الماضي ، تخصصت سفينة البحث العلمي نجار لخدمة البحث العلمي البحري والمراكز السكانية في الخليج العربي والبحر الأحمر ، فضلا عن تغير مناخ الميناء التجاري في مختلف البيئات البحرية في الجبيل ، ومشروع الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية ، والذي يرتكز على “رؤية المملكة” التي تضم أكثر من 300 مبادرة مختلفة ، مع العمل على تطوير 11 صناعة منها السيارات والعسكرية والطبية وتربية الأحياء المائية والصيد وغيرها من الصناعات بهدف تصدير صادرات المملكة. 50٪ من الصادرات غير النفطية ، ومن خلال هذه الخطوة ، تحولت المملكة إلى قوة صناعية ومنصة لوجستية عالمية ، مع التركيز على أربعة قطاعات رئيسية بما في ذلك الصناعة والتعدين والطاقة والخدمات اللوجستية.

برنامج الصناعات اللوجستية

تعد صناعة اللوجستيات وخطة التنمية الوطنية من أهم المشاريع في رؤية المملكة الوطنية 2020 ورؤية 2030 ، بما في ذلك في أنظمة الطاقة والصناعة والتعدين.

تسعى أرامكو السعودية وشركاؤها للاستفادة من خبراتهم في قطاعات النفط والغاز والتكرير والبتروكيماويات والتعدين لإنشاء مصادر الطاقة المتجددة الحضرية الصناعية التي تدمج المواد الخام الأولية والمتوسطة والنهائية وقطاعات المواقع والتحسين وقطاع الطاقة والمباني. الصناعة والأنظمة الإلكترونية وأنظمة التحكم والأنظمة الكهربائية وأنظمة التبريد ومعدات مناولة السوائل والصمامات والأنابيب والتجهيزات والمضخات والمتطلبات والمواد اللازمة لأداء الأعمال الجيدة والسوائل والمنتجات الكيميائية التي تدعم قطاع الطاقة ، وكذلك الحفر والمواد المتعلقة بالطاقة والبناء ، وخدمات الاستكشاف ، وتشكيل المعادن ، وأكثر من ذلك.

الاستثمار في البحث العلمي

يعد الاستثمار في البحث العلمي جزءًا مهمًا من رؤية المملكة 2030 وسيكون جزءًا مهمًا من خطة تطوير الصناعة الوطنية واللوجستية ، والتي سيتم إطلاقها عالميًا وفقًا لجميع المعايير وستوفر فرصًا غير مسبوقة في مجالات جديدة. ستستفيد العديد من الصناعات من خلال الاختراع والاستكشاف في مراكز البحث السعودية ، أو من خلال الاستثمار المباشر في الابتكار العالمي.

تفاصيل البرنامج الوطني للصناعة و الخدمات الوجستية

تركز الخطة الوطنية للصناعة واللوجستيات على تطوير المحتوى الصناعي والمحلي مثل الطاقة المتجددة والصناعة العسكرية والصادرات والتعدين والطاقة وميزان المدفوعات. بالإضافة إلى الوظائف في مجال التكنولوجيا وهندسة الروبوتات ، فإنه سيساعد في تحسين البنية التحتية ودعم الصادرات وتطوير الخدمات اللوجستية الأساسية ، مما يجعل المملكة منصة صناعية ولوجستية بين ثلاث قارات وخلق وظائف واعدة للشباب.

تتمثل أهداف البرنامج الوطني والخدمات اللوجستية في تطوير الصناعات المرتبطة بالنفط والغاز ، وزيادة مساهمة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة ، وزيادة القدرة التنافسية لقطاع الطاقة ، وتعظيم قيمة صناعة التعدين والاستفادة منها ، وتحديد الصناعة الواعدة. وضع الصناعة العسكرية لزيادة المحتوى المحلي في القطاعات غير النفطية ، وكذلك التجارة الدولية وشبكات النقل.

– من خلال التركيز على أربعة قطاعات مهمة (الصناعة والتعدين والطاقة والخدمات اللوجستية) ، تهدف الخطة إلى المساهمة بـ 1.2 تريليون ريال في الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2030 ، وخلق 1.6 مليون فرصة عمل ، واستقطاب 10 آلاف مليار ريال واستثمارات 600 مليار ريال.

وشهدت مبادرة الاستثمار المستقبلي توقيع العديد من الاتفاقيات الضخمة من قبل وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية ، بما في ذلك اتفاقية مع شركة صينية Pan Asia للاستثمار في بناء مجمع للبتروكيماويات في جازان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى