اهم المحاصيل الزراعية في ابها

تمتلك المملكة مساحة كبيرة من الأراضي الخضراء الخصبة على أراضيها ؛ لذلك يعمل أهلها في المجال الزراعي في مختلف مناطق ومدن ومحافظات الدولة ، كما أن المملكة قادرة على أن تكون الأولى في تصدير كميات كبيرة كميات من المحاصيل والفاكهة الموسمية لمعظم الدول احدى الدول. بسبب التركيز على الزراعة ، هناك عدد كبير من الدول العربية والإفريقية والآسيوية وغيرها.

الزراعة في أبها

تعد مدينة أبها من أهم مدن منطقة عسير ، وتقع في جنوب غرب المملكة. تُعرف مدينة أبها باسم عروس الجبل لما تتمتع به من مناخ معتدل وعلو شاهق. معدل فوق مستوى سطح البحر. مدينة أبها لها العديد من الأسماء الأخرى مثل اسم (سيدة في الضباب). ) نظرا لجمالها الطبيعي الخلاب وتعرف أيضا بـ (مدينة أبها الجميلة).

نظرًا لطبيعة المناخ والأرض الصالحة للزراعة التي تتمتع بها مدينة أبها ؛ تمتلك المملكة مجموعة متنوعة من المحاصيل بما في ذلك الفاكهة والحمضيات والحبوب وغيرها من المحاصيل المهمة.

المحاصيل الزراعية في أبها

تتم زراعة العديد من المحاصيل المهمة في مدينة أبها ومنطقة عسير ، مثل:

  • زراعة الذرة: مثل الذرة الرفيعة والذرة.
  • زراعة الرمان: وهي فاكهة ذات مذاق فريد للغاية ويتم إنتاجها بكميات كافية لتلبية احتياجات أهل المملكة.
  • زراعة العنب: كما يعتبر العنب من أهم المحاصيل المزروعة في مختلف المناطق والمدن في أبها والدولة الأخرى ، ويتم تصدير بعض محاصيل العنب إلى الخارج.
  • زراعة محاصيل التفاح المشمش.
  • زراعة محاصيل الليمون.
  • زراعة محاصيل الخوخ.
  • زراعة محاصيل التين.
  • زراعة محاصيل التين البرشيوم.

هناك العديد من النباتات الأخرى وكذلك أهم النباتات والمحاصيل الأخرى التي تم إنتاجها لتلبية احتياجات شعب المملكة وتصدير الباقي إلى دول أخرى.

مميزات الزراعة في أبها

  • تتمتع منطقة عسير بأكملها ، ومدينة أبها على وجه الخصوص ، بمناخ فريد وتربة خصبة مثالية لزراعة المحاصيل الموسمية والدائمة بشتى الطرق ، مما يجعلها من أهم المراكز الزراعية داخل المملكة بأكملها.
  • استقبلت مدينة أبها زراعة أهم محاصيل المملكة بكثرة ؛ لدرجة أن العديد من المحاصيل تم تصديرها عبر المملكة وخارجها ؛ بالطبع ، هذا يتطلب زيادة في معدل الدخل القومي الناتج عن الزراعة.
  • نظرا لجودة محاصيل عسير ، سواء كانت فواكه مثل التوت ، والخوخ ، والمشمش ، والعنب ، والرمان ، أو الحبوب مثل الذرة ، والذرة ، والقمح ، والشعير ، والعدس ، وزراعة البرسيم ، وتعتبر هذه المحاصيل والفواكه عاملا مهما في جذب السياح ، يعد أيضًا عاملاً من عوامل الطلب على الصادرات ، لذلك يتم الحصول على أعلى العوائد من خلال تصدير هذه المحاصيل.
  • ساهم نمو وتطور القطاع الزراعي في أبها في توفير عدد كبير من فرص العمل المتعلقة بالقطاع الزراعي ، خاصة وأن الدولة تسعى باستمرار إلى تطوير الجانب الزراعي لأبها وكافة القطاعات الزراعية داخل المملكة بحيث إدخال النظام الزراعي أحدث نهج علمي للإنتاج وتوفير المزيد من فرص العمل.
  • – تشير العديد من التقارير المتعلقة بالقطاع الزراعي إلى أن فواكه أبها الموسمية والنباتات المعمرة من أفضل أنواع المحاصيل لأنها تأتي من الأراضي الخصبة وتنتج في مناخ مستقر ومعتدل. بالإضافة إلى أن المدينة لديها مجموعة متنوعة من مصادر مياه الري الكافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى