برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري

انطلق البرنامج لتعريف المواطنين السعوديين بتاريخ وطنهم وملحمة تأسيسها ، وذلك بمبادرة من المديرية العامة للسياحة والتراث الوطني لحماية التراث الثقافي للمملكة العربية السعودية ، وبموجب المرسوم الفخري رقم 29 /. 9/1432 هـ 42779 هـ ، وزارات مختلفة تم تشكيل عدة لجان لبدء البرنامج في فترة وجيزة للعمل على ترميم المباني والقصور في الدولة من عهد الملك عبدالعزيز رحمه الله والعمل. لتحويلها أن تكون مركزًا ثقافيًا لعرض المراحل المختلفة لتاريخ توحيد البلاد ومدى ارتباط هذه المواقع من أجل تحقيق الوحدة الوطنية في المملكة العربية السعودية وحماية الآثار والحفاظ عليها وعرضها دوليًا ومحليًا بطريقة مناسبة وترميم الآثار المنقولة بشكل غير قانوني إلى الخارج ، والسعي لحماية مواقع المملكة العربية السعودية للتاريخ الإسلامي ، وإعداد المواقع الأثرية للتنمية الكاملة ، وصياغة الخطط لتطوير وتشغيل المتاحف في المحافظات ، والعمل على تراث القرى والمراكز والأسواق الجماهيرية ، الحفاظ على مباني التراث العمراني ، والعمل على تطوير الحرف اليدوية والحرف اليدوية ، لإتاحة فرص عمل للأفراد وتحويلهم إلى لاعبين في الاقتصاد الوطني.

ما هي مهمة ورسالة البرنامج

تتمثل مهمة البرنامج في تحقيق الحماية والمعرفة والوعي والاهتمام بكافة مكونات التراث الثقافي للأمة ، مما يجعله جزءًا لا يتجزأ من ذاكرة المواطنين واعتزازهم ، وتفعيله في الثقافة اليومية للمجتمع السعودي حيث المواطنون. جعلها عنصرا حيا والاعتناء بها وربطها بالسياحة من أجل التنمية وبالتالي بوطنه ، والرسالة المتكاملة هي العمل على التحول النوعي للآثار والمتاحف والحرف اليدوية والتراث العمراني في المملكة العربية السعودية ، ويتم استعادته من أجل تعزيز التنمية الاقتصادية الشاملة والسعي لبناء ذاكرة وطنية تعتز بالبعد الثقافي للمملكة العربية السعودية ، وتقوي الارتباط بين المواطنين السعوديين والتراث الثقافي ، ويتم إدراك المعرفة والوعي ، والاستفادة منها. مشاريع على الأرض.

مسارات البرنامج

يتم تنفيذ خطة حماية التراث الثقافي في المسجد الحرام الشريفين من خلال عشر طرق:

  1. المسار الأول: العمل على حفظ المواقع التاريخية الإسلامية وتسجيل المواقع التاريخية الإسلامية ، وترميم الآبار ومصادر المياه المتعلقة بالأسرار النبوية ، والعمل على ترميم مسار الهجرة النبوية ، والعمل على تسجيل التاريخ الإسلامي. مواقع في السجل الوطني.
  2. المسار الثاني: مخصص لإنشاء وترميم المتاحف والمواقع الأثرية في الأحياء والمحافظات ، ومن بينها قصر كوزام الذي يجري تطويره وتحويله إلى متحف التراث الإسلامي بجدة ، ثم قصر متحف الصور التاريخية بالبادية وتخصيصه. ترميم قصر الملك عبد العزيز رحمه الله ، وتحويله إلى متاحف ومراكز ثقافية ، وترميم قصر الملك عبد العزيز بالمعبدة وتحويله إلى متاحف مكة المكرمة بالمكرمة ، وإنشاء 8 جديدة. المتاحف في مختلف المناطق ، وتطوير 6 متاحف موجودة في المملكة ، وإعداد عروض متنوعة في المتاحف الإقليمية ، وتجهيز الطرق التاريخية وواحات القرآن ، وتجهيز القلاع الأثرية في المملكة ، وتخصيصها لتوسيع المتحف من قبل الدولة .
  3. المسار الثالث: تشغيل المتاحف وصيانتها ، بما في ذلك تجهيز وتأمين المتاحف والمواقع الأثرية ، وصيانة المتاحف والمواقع المفتوحة ، وترميم المواقع الأثرية.
  4. المسار الرابع: المحافظة على مواقع التراث العمراني وتنمية القرى التراثية. العمل على توثيق مباني التراث العمراني ، وترميم القرى وتطويرها ، وإنقاذ الأبنية المتهدمة ، ومعارض ومنتديات التراث العمراني ، وتطوير موانئ البحر الأحمر التاريخية في ينبع وأملج والوجه ودبي والليث والقنفذة ، و إنشاء مركز التراث العمراني.
  5. المسار الخامس: تسجيل الآثار وحفظها ، والبحوث والتنقيب عن الآثار ، بما في ذلك المسوحات والتنقيب ، واقتناء الآثار والتراث ، ومصادرة المواقع الأثرية والتراثية التي يملكها المواطنون ، وتطبيقات الرصد الأثرية في جميع مناطق المملكة ، والنشر والعلمي. وعي.
  6. المسار السادس: عناصر نشطة من المتاحف والمواقع الأثرية ، والمعدات الفنية لكل بند.
  7. المسار السابع: تطوير السوق الجماهيري ، وتطوير الحرف اليدوية والحرف اليدوية من خلال إنشاء مراكز إنتاج الحرف اليدوية في المناطق والمحافظات ، وتطوير الحرف اليدوية في مواقع التراث العمراني ، وبدء التسجيل السمعي البصري للحرف اليدوية والحرف اليدوية.
  8. المادة 8: حملات توعية وعرض للتراث الوطني للمملكة.
  9. المسار التاسع: تدريب الكوادر على إدارة مواقع التراث الوطني.
  10. المسار 10: فعاليات التراث الثقافي المهرجانات والفعاليات في المواقع الأثرية والتراثية مثل مهرجان جدة التاريخي ومهرجان السوق والفعاليات داخل الموقع التراثي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى