سمات الشخصية السعودية ومقومات تميزها

تختلف خصائص السعوديين المعاصرين عن تلك الموجودة في منطقة الخليج العربي ، فالمملكة العربية السعودية هي أكبر دولة عربية في الشرق الأوسط ، وتبلغ مساحتها حوالي 2 مليون كيلومتر مربع.

كما أنها الجزء الأكبر من منطقة شبه الجزيرة العربية ، حيث تقع على وجه الخصوص في الجزء الجنوبي الغربي من القارة الآسيوية ، على الحدود مع العراق والأردن من الشمال ، بينما تحدها الكويت من الشمال الشرقي وقطر والإمارات العربية المتحدة. الإمارات من الغرب ، وبصرف النظر عن مملكة البحرين ، يحد اليمن من الجنوب سلطنة عمان والبحر الأحمر من الجنوب الشرقي.

مكانة المملكة وأثرها على الشخصية السعودية

ويؤثر هذا الموقع الفريد في تكوين الشخصية السعودية التقليدية والمعاصرة ، بكل أبعادها الاجتماعية والتاريخية والثقافية ومكوناتها التي تجعلها مميزة وتجعلها تجانسًا طبيعيًا. ركزت المملكة ورؤساءها على تعزيز الشخصية السعودية المعاصرة انطلاقا من رؤية 2030 ، مدعومة بنظام شامل من المبادرات الهادفة إلى تعميق الانتماء الوطني وتعزيز القيم المعتدلة والمتسامحة والإيجابية بما يتماشى مع المبادئ الإسلامية المتعلقة بالسعودية. تكوين نظام القيم والالتزام به في الحياة اليومية.

أعلنت المملكة العربية السعودية ، منذ توحيدها على يد الملك عبد العزيز آل سعود في 23 سبتمبر 1351 هـ / 1932 م ، على أنها “دولة” المملكة العربية السعودية ، لا الحجاز ونجد ، واكتسبت المملكة العربية السعودية دورًا سياسيًا واقتصاديًا. في منطقة الشرق الأوسط وأصبحت من الدول النشطة في ميزان القوى في المنطقة العربية ، حيث تمتلك الدولة ثاني أكبر احتياطي نفطي بعد الولايات المتحدة الأمريكية والعالم. لديها سادس أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي وهي أكبر مصدر للنفط الخام في المنطقة ، حيث تمثل ما يقرب من 90 ٪ من إنتاج النفط الخام في العالم.

كما استطاعت المملكة أن تحتل المرتبة 19 عالميًا كواحدة من الاقتصادات القوية ، مما يمنحها تأثيرًا في صنع القرار السياسي والاقتصادي على المستوى العالمي ، مما يمنحها أيضًا مكانة بارزة في سلم القوة للدول حول العالم. الحديث بحكم مكانته الإسلامية يؤثر على شخصيات المواطنين وثرواتهم الاقتصادية. وتتحكم في أسعار النفط والإمدادات العالمية ، بالإضافة إلى حضور إعلامي ضخم يمثله العديد من القنوات الفضائية والصحف المطبوعة.

سمات الشخصية السعودية المعاصرة

شهدت المملكة العربية السعودية ، بتراثها الثقافي والحضاري الذي يعود إلى آلاف السنين ، تغييرات كبيرة في العديد من مجالات الحفاظ على التراث الثقافي والتعليمي والثقافي ، وتم اعتمادها من قبل رؤية 2030 كعضو مؤسس. نوفمبر 2019 ، انتخبت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “يونسكو” ، بالإضافة إلى عضويتها في المجلس ، الرئيس التنفيذي لها في نوفمبر 2019.

أطلقت المملكة في رؤيتها برنامجًا مخصصًا لدعم سياسات الشباب والشابات من خلال مناهج حضارية وحديثة لتعزيز روح الانتماء والمبادرة والتفاني والتطوع والإتقان وحب العمل. تشكيل سمات الشخصية السعودية بما يساعدها على التطور فكريا وإنسانيا وتنمويا. تتفاعل كل هذه المدخلات لتوجيه قيادتها في العالمين العربي والإسلامي.اتسمت الشخصية السعودية منذ نشأتها في سبتمبر 1932 بعدد من الصفات منها المثابرة والإرادة. والبنية الاجتماعية.

الفروق بين الشخصيات السعودية المعاصرة والتقليدية

أظهرت الأبحاث أن الشخصية لها عدة خصائص وخصائص عامة:

أولاً ، خصائص المجتمع السعودي المعاصر إيجابية وسلبية.
والثاني أن هناك اختلافات في الخصائص العامة للشخصية السعودية بين جميع طبقات المجتمع السعودي.
ثالثًا ، هناك فروق بين الخصائص المدركة والخصائص الفعلية لجميع الطبقات الاجتماعية في المملكة العربية السعودية
أخيرًا ، هناك اختلافات بين سمات الشخصية السعودية المعاصرة وسمات الشخصية السعودية التقليدية.

هذا هو نتيجة التغيرات الهيكلية والثقافية التي مر بها المجتمع السعودي خلال الفترات السابقة التي مرت بها المملكة

تظهر الأبحاث أن الجوانب الحضارية المادية للثقافة لا تؤثر على القيم التي تدفع الدافع الاجتماعي للفرد. بينما اقترن ازدهار النفط بالتقدم التكنولوجي والتوسع الثقافي ، كانت الجوانب غير المادية للثقافة أقوى.

ومع ذلك ، هناك وحدة بين الشخصية التقليدية والمعاصرة ، لأن القيم الدينية التي تحكم روح الثقافة العامة وثقافة المجتمع تعمل كحلقة وصل وتضامن بين شخصيات أفراد المجتمع. المجتمع. وهو ما يحفظ الشخصية السعودية ببنيتها الدائمة والفريدة من نوعها.

سمات الشخصية السعودية حسب رؤية 2030

بينما تظهر الرؤية الشاملة للمملكة العربية السعودية لعام 2030 أن هناك عددًا من الخصائص والخصائص التي تميز السعوديين وتتعلق بفكر المملكة وعناصر الوحدة.

تعزيز الشخصية السعودية والتسامح والإيجابية والمثابرة على أساس منظومة القيم المتعلقة بتراث المملكة وعناصره الموحدة ومبادئها الإسلامية الراسخة من خلال منظومة مبادرات شاملة تهدف إلى تعميق الانتماء الوطني وتعزيز القيم الوسطية.

سيضع البرنامج منهجية لدعم السياسات التي تستهدف الشباب والشابات بطريقة حديثة لتعزيز مبادرتهم وتفانيهم وتطوعهم وإتقانهم وحبهم للعمل ، وتحفيزهم على النجاح والتفاؤل ، وبالتالي المساهمة في بناء الاقتصاد الوطني و ترسيخ منجزات المملكة الفكرية والتنموية والإنسانية والتفاعل مع توجهها ودورها الطليعي في قلب العالم العربي والإسلامي.

تدعيم الشخصية السعودية وفقاً لرؤية 2030

تتضمن رؤية 2030 سمات خاصة تتعلق بتقوية الشخصية السعودية في عدة مجالات منها:

المحور الثاني

  • وتشمل خصائص الشخصية السعودية ، والخصائص والعناصر التي تميزها ، ومنها: الإيمان الراسخ بالله العظيم ، والاعتزاز بالدين الإسلامي الصحيح.
  • الالتزام بالاعتدال والاستماع والطاعة والولاء لمن في السلطة والالتفاف حولهم
  • التمسك بالقيم الإسلامية والوطنية والانتماء الحقيقي للوطن الأم والحفاظ على الهوية والاعتزاز بالتراث.
  • نبذ الفرقة والتطرف والتطرف والإرهاب ، والابتعاد عن الإهمال والتغريب.
  • أخذ النجاح الذي يلهمه الإنجاز في البناء والتحسين كنقطة انطلاق ، والتقدم هو السبب ، فإنه يواكب روح العصر.
  • إظهار الصورة الجيدة للوطن الأم وأدائه الجيد في الخارج أمام الدول الأخرى.

المحور الثالث

  • العوامل التي تديم هذه الخصائص وتتماسكها تشمل: التمسك بالمعتقدات الصحيحة والنهج المعتدل.
  • فخورون باعتدالهم وصمودهم ، والنهج السعودي المبارك ، وقوة الحفاظ على الوحدة الوطنية والتلاحم
    الاهتمام باللغة العربية كرمز للمكانة ، شغوف بالحفاظ على المودة والتسامح والأخوة في المجتمع ، فضلاً عن الاستمرار في النشاط والعمل الدؤوب.
  • مواجهة مخاطر الفكر المتطرف والتحيز والمخدرات وسلبيات التعصب الرياضي وعدم الاهتمام بالملابس السعودية.

المحور الرابع

  • طرق تعزيز الشخصية السعودية من خلال نشر خطط لتحقيق الرؤية الشاملة للمملكة بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030.
  • إعداد تصاميم المعلومات وإدخالها في الموقع ونشر السمات والخصائص التي تعزز الشخصية السعودية.

المحور الخامس

  • ويتضمن هذا المحور ترسيخ القيم الإيجابية المتعلقة بمستقبل الشباب ورؤيتهم لكيفية تعزيز الشخصية السعودية المعاصرة ومدى حمايتها من الأخطار والتهديدات الثقافية والاجتماعية.
  • تسعى الرؤية دائمًا إلى طرح بعض الأفكار والمعتقدات المتعلقة بإيمان السعوديين القوي بالله تعالى.
  • تحدد الرؤية الولاء والالتزام بالشريعة والتراث الثقافي للأجداد ، فضلاً عن تعزيز الهويات الثقافية والوطنية والدينية التي ميزت المملكة على مر السنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى