قصة عن الصوم للأطفال | حكاية آدم وأدهم مع الصوم

قصة بعنوان

حكاية آدم وأدهم مع الصوم

قصة عن الصوم للأطفال
قصة عن الصوم للأطفال

كان في مره ولد إسمه آدم . آدم كان عنده عشر سنوات وكان عنده أخ أصغر منه إسمه أدهم . وكان عندهم أخت صغيرة كده وحلوة إسمها جميلة . جميلة كان عندها سنتين وهي كانت جميلة . وآدم و أدهم كانوا بيحبوها قوي وكانوا كثير بيطلبوا من ماما تخليهم يلعبوا معاها و يأكلوها وفي يوم من الأيام آدم كان عنده واجب في المدرسة وكان الدرس عن الصوم وكانت ماما بتحل الواجب مع آدم وأدهم كان بيلعب مع جميلة وفجأة سمع ماما وآدم بيتكلموا عن الصوم راح أدهم لماما وقال لها يا ماما يعني إيه صوم .قالت له يعني نمنع الأكل والشرب من أول ما نسمع أذان الفجر لحد لما نسمع أذان المغرب إستغرب أدهم وقال لها طيب ليه يا ماما قالت له علشان ربنا قال نعمل كده واحنا يا أدهم يا حبيبي لازم نسمع كلام ربنا قال لها طيب يا ماما أنا هصوم بس ليه ربنا عاوزنا نصوم قامت ماما قالت له يا أدهم يا حبيبي انت لو شفت واحد إيده مكسورة بتحس بإيه قال لها بزعل يا ماما و بدعي له ربنا يشفيه قالت ماما بتزعل و بتدعي ربنا يشفيه بس مش بتحس بنفس الوجع اللي هو بيحس بيه قال لها طبعا يا ماما قالت له طيب يا حبيبي ربنا قال لنا نصوم علشان نحس بجزء من الوجع و الجوع اللي بيحس بيه الفقير والمحتاج ضحك أدهم و قال لماما قد إيه ربنا رحيم أوي وبيخلينا نحس بالفقراء و المساكين طيب يا ماما بس علشان نحس بالفقراء و المساكين ماما قالت له لأ يا أدهم ده سبب من ضمن حاجات كتير ثاني قال لها زي إيه يا ماما قالت له زي إنه إحنا بنتعود على الصبر بنشوف كل الأكل اللي نفسنا فيه وبنحبه بس بنصبر ونكمل صوم و كمان يا أدهم الصوم زي السر بينك وبين ربنا لو أكلت أو شربت ربنا بس اللي شايفك و ده بيزيد من التقوى اللي في قلوبنا لله علشان كده ربنا قال •لعلكم تتقون• أدهم فرح أوي وحب الصوم و قال لماما طيب يا ماما في دليل على إنه إحنا لازم نصوم قالت له آه يا أدهم يا حبيبي طبعا فيه ربنا قال في القران

{يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون}

  قصة عن الصدق (الصدق يقال مهما كان الثمن)

و كمان الرسول صلى الله عليه و سلم قال بني الإسلام على خمس

شهادة أن لا إله إلا الله

وأن محمداً رسول الله وإقام الصلاة

وإيتاء الزكاة

وصوم رمضان

وحج البيت الحرام لمن استطاع إليه سبيلا–

إتفقوا أدهم و آدم مع ماما إنهم يصوموا رمضان السنه دي فرحت ماما بالقرار الجميل ده و قالت لهم خلاص يا حبايبي السنه دي هنصوم كلنا أنا وبابا وانت يا أدهم وانت يا آدم .بس جميله مش هتصوم علىشان لسه صغيرة خلص آدم الواجب مع ماما و اتعلم أدهم معلومات حلوة كتير عن الصوم و بعد شهرين آدم أخذ الأجازة من المدرسة ونجح و ماما و بابا و أدهم عملوا مفاجأة جميلة لآدم واتبسط آدم واتبسطت منه ماما و بابا وبعد فترة صغيرة ماما قالت لأدهم و آدم ها ياولاد رمضان خلاص قرب مين الجميل اللي هيصوم آدم قال أنا يا ماما و أدهم قال و أنا كمان يا ماما هصوم فرحت ماما واتبسط منهم و قررت تكافئم وكافئت آدم بخمسين جنيه و عطت لأدهم كمان خمسين جنيه أدهم من فرحته راح إشتري بالخمسين كلها هدية لماما أما آدم أخذ نصها وعطى لعمو البواب النص التاني . و بدأ رمضان و آدم و أدهم كانت ماما بتصحيهم قبل الفجر علشان يتسحروا وكانوا بيقوموا مبسوطين ياكلوا ويشربوا وبعد كده يقرأوا قرآن لحد الفجر و ينزلوا يصلوا الفجر مع بابا في الجامع اللي جنبهم وكانوا لما يرجعوا من صلاة الفجر يناموا لحد الظهر أو قبل الظهر بساعتين كده و لما يصحو يصلوا الظهر و يلعبوا شوي و يقرأوا قرآن شوي و في العصر بينزلوا يصلوا و لما يرجعوا البيت بيساعدو ماما في تحضير الفطار و في يوم من الأيام ماما قررت تختبر آدم و أدهم و تشوف صدقهم وأمانتهم فجابت لآدم أكل وقالت له روح أكل جميلة أختك و عملت نفس الحكايه مع أدهم وكررت الحكاية دي مرات كثير في رمضان وكانت بتراقبهم من غير مايعرفو و آدم كان بيأكل جميلة و هو صائم و كان بيخاف من ربنا ومش بياكل مع جميلة مع إنه عارف إنه مفيش حد بيشوفهم بس كمان كان عارف إنه ربنا شايفه أما أدهم ففي يوم ماما شافته بياكل مع جميلة زعلت ماما و قررت تسكت ومتكلمش أدهم وقالت يمكن يكون ناسي وثاني يوم ماما راقبته وشافته بياكل مع جميلة و هو بياكل لمح ماما وشافها وهي بتراقبه إرتبك أدهم وخاف وراح يعيط لماما و يعتذر لها ماما زعلت منه شوي و فهمته إنه المفروض يخاف من ربنا و يحافظ على الأمانة اللي بينه و بين ربنا ويستغفر ربنا أدهم سمع كلمة ماما ووعدها إنه مش هيعمل كده تاني وفعلا ماما راقبته بعدها كتير و فرحت جدا لأنها شافته و هو صادق و حافظ على الأمانة اللي وعد بيها ماما . وخاف من ربنا واستغفر .

  قصة عن الامانة (الأمانة لا تشترط أن تكون غنياً)

 

القصة تأليف : أ: سمية سليمان