ما هي ركائز رؤية 2030

رؤية 2030

المملكة العربية السعودية لديها عدد من العوامل التي ساهمت في مكانتها العالية بين الدول الرائدة في العالم. لبناء مستقبل أفضل ، تقوم هذه الرؤية على ثلاث ركائز ، يمثل كل منها ميزة تنافسية فريدة. والجدير بالذكر أن مكانة المملكة العربية السعودية ستلعب دورًا رائدًا بين الدول العربية والإسلامية ، بينما ستستخدم المملكة العربية السعودية قوتها الاستثمارية لبناء اقتصاد مستدام ومتنوع.

ركائز رؤية 2030

ترتكز رؤية المملكة العربية السعودية 2030 على محور لأنها ترتكز على ثلاث ركائز أساسية تكمل بعضها وتتماشى مع بعضها البعض لتحقيق أهداف المملكة ، وفيما يلي محاور رؤية 2030:

المجتمع الحيوي

تندرج أعمدة المناطق الأحيائية في الفئات التالية:

قيمه راسخة

لدى المملكة العربية السعودية العديد من الفرص المحتملة والثروات المختلفة ، لكن ثروتها الحقيقية تكمن في أفرادها ومجتمعها ، فالمملكة العربية السعودية تفتخر بالدين الإسلامي والوحدة الوطنية لأنهما ما يجعلها دولة مميزة ، والمملكة العربية السعودية مقتنعة بأن ، بحمد الله ، ستبني مستقبلاً مجيدًا على أساس الثقافة الإسلامية وستستمر في الوجود. تؤدي الدولة واجباتها تجاه الحجاج على أكمل وجه وتفتخر بهويتها الوطنية الطيبة.

بيئته عامرة

تعتبر رفاهية المواطنين والمقيمين السعوديين على رأس أولويات المملكة ، وبالطبع فإن رفاههم غير مكتمل بدون صحتهم الجسدية والعقلية والاجتماعية الكاملة. لذلك سيستمتع المجتمع بأسلوب حياة جيد ونمط حياة صحي وبيئة حيث يمكن للمرء أن يعيش في بيئة إيجابية وسنرى بالتأكيد تأثير رؤية 2030 على المجتمع.

بنيانه متين

تهدف المملكة إلى تطوير وتعزيز مبادئ الرعاية الاجتماعية من خلال تعزيز دور الأسرة والوفاء بمسؤولياتها ، وتوفير التعليم الذي ينمي شخصية الشباب ، وبناء مجتمع منتج وقوي ، وتوفير النظم الصحية والاجتماعية.

الاقتصاد المزدهر

أحد ركائز رؤية 2030 هو الازدهار الاقتصادي ، ويتجلى ذلك في:

فرصه مثمرة

تعتبر قدرات ومهارات شعب المملكة العربية السعودية من أهم الموارد وأكثرها قيمة وستسعى المملكة إلى الاستفادة القصوى من طاقاتهم من خلال اتباع ثقافة التقدير وتوفير الفرص للجميع وتزويدهم بها. المهارات اللازمة لتمكينهم من متابعة أهدافك. ونتيجة لذلك ، ستعمل المملكة على تعزيز قدرتها الاقتصادية لخلق فرص عمل مختلفة ، وستفتح صفحة جديدة في اكتشاف المواهب والقدرات العالمية.

تنافسية جاذبة

سيؤدي الانفتاح على التجارة والتبادل التجاري إلى تعزيز الإنتاجية وتعزيزها لتصبح واحدة من أكبر الاقتصادات في العالم. ستعمل المملكة على تحسين بيئة الأعمال ، وإعادة تنظيم المدينة الاقتصادية وإعادة تشكيلها ، بالإضافة إلى بناء أماكن خاصة ، وتغيير سوق الطاقة ، مما يساعد على زيادة قدرتها التنافسية.

الاستثمار النشط

يعد تنويع الاقتصاد السعودي من أهم أسباب تنميته المستدامة ، وبينما يشكل الغاز والنفط العمود الفقري للاقتصاد السعودي ، فقد بدأ في التوسع والاستثمار في صناعات أخرى.

استغلال موقعه المتميز

تقع على مفترق طرق لبعض أهم طرق التجارة العالمية الموجودة بين القارات الثلاث في آسيا وإفريقيا وأوروبا ، وستستفيد المملكة العربية السعودية من ميزتها الجغرافية الفريدة من خلال إقامة شراكات استراتيجية جديدة لتعزيز الاقتصاد السعودي ، لدعم الشركات السعودية لزيادة الصادرات. ستستفيد المملكة العربية السعودية من مزاياها اللوجستية الفريدة بالقرب من الطاقة لفتح مرحلة جديدة من الصناعة والتصدير إلى البلدان في جميع أنحاء العالم.

الوطن الطموح

هذه الركيزة كغيرها من الركائز تقوم على عدة أمور لتحقيق رؤية 2030 موضحة أدناه:

حكومته فاعلة

منذ تأسيس المملكة العربية السعودية ، تم تعزيز دور الحكومة بشكل كبير ، وتجدر الإشارة إلى أن أي حكومة تحتاج إلى التطور المستمر ، ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال مواكبة التطلعات ومواجهة التحديات التي تحتاج إلى أن تتم وفق معايير عالية ، وأعمال المساءلة والشفافية ، والحكومة ملتزمة بإدارة مواردها المالية بكفاءة وفاعلية ، بالإضافة إلى بناء منظمة عامة ومرنة تراقب الأداء.

مواطنه مسؤول

إن المملكة العربية السعودية على استعداد تام لبناء أمة تعتمد على الجهود الجماعية للأمة. يشارك جميع المواطنين في هذه العملية ، ولهم جميعًا دور يلعبونه ، سواء كانوا عاملين في القطاعات العامة أو الخاصة أو غير الربحية.

الخطة الإستراتيجية لتنمية المملكة

منذ طرح الخطة الخمسية في عهد المملكة ، اعتمدت نهج التخطيط المتكامل ، حيث أنها الإطار المثالي لتوجيه مسار التنمية نحو أهداف شاملة ومتماسكة ، ويراعي التخطيط التنموي التوازن بين تحقيق النمو الاقتصادي والحفاظ على التراث العظيم والقيمة. معرفتي تمكنهم من الاستخدام الرشيد للموارد الوطنية.

برامج تحقيق رؤية 2030

لتحقيق رؤية 2030 ، تم إعادة هيكلة وتشكيل عدد من الخطط المهمة ، ووضعت خطط جديدة لتعكس قدرات المملكة وطموحاتها ، وتحقيقاً للرؤية على أكمل وجه ممكن ، وهذه الخطط مذكورة أدناه:

برنامج صندوق الاستثمارات العامة

تهدف الخطة إلى تعزيز دور صندوق الاستثمارات العامة ، باعتباره محركا فعالا للتنويع الاقتصادي في المملكة العربية السعودية ، وتقوية بعض القطاعات الاستراتيجية من خلال تطوير وتعظيم تأثير استثمارات الصندوق.

برنامج الإسكان

يوفر برنامج الإسكان خيارات التمويل وحلول الإسكان لتمكين سكان المملكة العربية السعودية من امتلاك السكن المناسب لهم ، سواء باستخدام أنظمة الحيازة أو التملك ، حسب احتياجاتهم وقدرتهم المالية.

برنامج خدمة ضيوف الرحمن

يتمثل دور البرنامج في إتاحة الفرصة لأكبر عدد من المسلمين لأداء واجبات العمرة والحج بشكل كامل ، والسعي لتعميق وإثراء تجربتهم من خلال إعداد الحرمين الشريفين.

برنامج الاستدامة المالية

تهدف الخطة إلى تحقيق التوازن المالي من خلال تنفيذ آلية تخطيط مالي متوسط ​​المدى للمحافظة على المالية العامة وتحقيق موازنة متوازنة.

برنامج جودة الحياة

يهدف البرنامج إلى تحسين نوعية حياة الأفراد والأسر من خلال تهيئة وتهيئة البيئة اللازمة لتطوير ودعم خيارات جديدة تعزز مشاركة المواطنين والمقيمين والسياح في جميع الأنشطة.

برنامج التحول الوطني

تهدف خطة التحول الوطني إلى تطوير البنية التحتية اللازمة وبيئة مواتية للقطاعات الخاصة والعامة وغير الهادفة للربح لتحقيق رؤية الدولة 2030.

برنامج تخصيص

يهدف البرنامج إلى تعزيز دور القطاع الخاص في تقديم الخدمات والأصول الحكومية وتقديمها.

برنامج تحويل القطاع الصحي

تهدف الخطة إلى إعادة تشكيل القطاع الصحي في المملكة العربية السعودية إلى نظام صحي متكامل قائم على الصحة الشخصية والاجتماعية.

برنامج تطوير القطاع المالي

تهدف الخطة إلى تطوير قطاع مالي مختلف وفعال ، ودعم تنمية الاقتصاد الوطني ، وتحفيز الادخار والتمويل والاستثمار ، وتنويع مصادر الدخل من خلال تحسين وتعميق تنظيم القطاع المالي.

برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية

يهدف البرنامج إلى تحويل المملكة إلى قوة صناعية رائدة ومنصة لوجستية عالمية من خلال تعظيم قيمة صناعات الطاقة والتعدين ، مع التركيز على المحتوى المحلي والثورة الصناعية الرابعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى