ما هي مرتكزات رؤية 2030 ؟ ومبادراتها ومحاورها

ركائز رؤية 2030

شهدت المملكة العربية السعودية في السنوات الأخيرة نهضة اقتصادية وثقافية واجتماعية هائلة ، وهذه الإنجازات ليست عرضية في الواقع ، بل هي جزء من خطة شاملة وشاملة تقوم على التطور العلمي لرؤية المملكة ، وهي رؤية المملكة 2030 ، وهي الرؤية التي صاغتها لجنة الشؤون الاقتصادية والتنمية بقيادة صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان وإشراف صاحب السمو الملك سلمان بن عبد العزيز.

يتمثل جوهر هذه الرؤية في وضع مناطق القوة الاقتصادية للمملكة في المكان المناسب للعمل عليها وتطويرها ، وتشمل هذه المجالات التي تستند إليها رؤية 2030 ما يلي:

  • العمق العربي والإسلامي للمملكة

إنها مهد المعلومات ، وموطن الحرمين الشريفين ، ومنطلق العروبة.

  • إن المملكة لديها قدرات اقتصادية كبيرة محركة للاقتصاد غير النفط

المملكة لديها صندوق سيادي ضخم ولدي أيضًا عدد كبير من المستثمرين السعوديين. يعود معظم الاستثمار الضخم داخل المملكة إلى السعوديين وليس الأجانب ، وتتمتع المملكة بقدرة كبيرة على الاستثمار في مشاريع عالمية كبيرة في الخارج.

  • تتمتع المملكة العربية السعودية بموقع استراتيجي في العالم

تقع المملكة على مفترق طرق ثلاث قارات ، وتطل على البحر الأحمر ، وقريبة من مركز التجارة العالمي ، قناة السويس ، التي يمر من خلالها أكثر من 30٪ من حجم التجارة العالمية ، وستكون أهم حلقة وصل بين القارات الثلاث. قارات العالم.

محاور رؤية  2030

وستقوم الرؤية الواعدة على ثلاثة محاور هي:

  • مجتمع نابض بالحياة

ولتحقيق مجتمع نابض بالحياة ، ستركز المملكة العربية السعودية على شعبها وعلى العقيدة الإسلامية ، والذي سيتحقق من خلال سلسلة من الالتزامات ، منها: زيادة عدد المعتمرين من 8 ملايين إلى 30 مليونًا سنويًا.

بناء أكبر متحف إسلامي في العالم ومضاعفة عدد مواقع التراث السعودي المسجلة لدى اليونسكو.

تعزيز نمو الفرص الثقافية والترفيهية داخل المملكة واتخاذ خطوات مهمة لدعم هذا المحور حيث تشهد المملكة العديد من الفعاليات الترفيهية الكبيرة التي لم تحدث في تاريخها مثل موسم الرياض المزمع إقامته سنويًا ، وكل عام أكبر من العام السابق ، ومن هذا المهرجان ، من المتوقع أن يجتذب ليس فقط كل أبناء المملكة ، ولكن أيضًا جميع شعوب الجزيرة العربية والدول الأجنبية ، مما يجعل المملكة أكبر مركز ترفيهي وسياحي في المنطقة.

كما تهدف الرؤية إلى تشجيع أنماط الحياة الصحية بين المواطنين ، وزيادة عدد المواطنين الذين يمارسون النشاط البدني مرة واحدة في الأسبوع من 13٪ إلى 40٪ ، وتطوير مدن سعودية تضم ثلاث مدن ضمن أفضل 100 مدينة في العالم.

  • اقتصاد مزدهر

لتحقيق اقتصاد مزدهر ، تسعى المملكة جاهدة لتنويع اقتصادها وخلق وظائف حيوية لمواطنيها ، كل ذلك من خلال الالتزام بالتعليم وريادة الأعمال والابتكار ، بما في ذلك من خلال استمرار الأصول الحكومية والخاصة التي تعمل على تنويع الاقتصاد الوطني.

كما يشمل إنشاء صندوق ثروة سيادية لتمويل اكتتاب جزئي في أرامكو السعودية. أرامكو هي واحدة من أكبر شركات النفط العالمية وتلعب دورًا مهمًا في الاقتصاد السعودي ، لكن دورها في دعمها سيصبح أكبر مع تحقيق رؤية 2030.علاوة على ذلك ، من أجل تحقيق اقتصاد مزدهر ، تركز الرؤية على فتح مختلف الصناعات غير النفطية داخل المملكة ، مثل التصنيع والطاقة المتجددة والسياحة.

وبما أن رؤية 2030 هي رؤية شاملة ، فهي تركز أيضًا على تحديث مناهج ومعايير المؤسسات التعليمية السعودية ، من الطفولة إلى التعليم العالي ، فمن المتوقع أن تمتلك المملكة العربية السعودية واحدة على الأقل من أفضل 200 جامعة في العالم من خلال 2030. هناك 5 جامعات.

تريد الرؤية أيضًا إعادة التركيز على الشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال تشجيع المساعدة المالية للشركات الصغيرة والمتوسطة ، وزيادة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي من 20٪ إلى 35٪ بحلول عام 2030 ، حيث أن الشركات الصغيرة والمتوسطة هي واحدة منها. اهم دعامة لبناء اقتصادي سليم لاي دولة.

  • أمة طموحة

لجعل البلاد طموحة ، ستركز المملكة العربية السعودية على المساءلة والشفافية والفعالية في إستراتيجيتها للحوكمة. لا يمكن تحقيق النجاح المستدام إلا على أساس متين. لتحقيق هذه الإمكانات ، ستقوم المملكة العربية السعودية بما يلي:

  • عدم التسامح مطلقا مع الفساد على جميع المستويات
  • زيادة الشفافية من خلال توسيع الخدمات عبر الإنترنت وتحسين معايير الحوكمة
  • إنشاء برنامج الملك سلمان لتنمية الموارد البشرية لتدريب أكثر من 500 ألف موظف حكومي على أفضل الممارسات.
  • ودعم القطاع غير الربحي من خلال زيادة الكفاءة والتأثير.

في الواقع ، اتخذت المملكة خطوات مهمة لمكافحة الفساد وأطلقت العديد من البرامج الهادفة إلى تحسين كفاءة التعاون بين القطاعين العام والخاص من موظفي الدولة والعاملين داخل المملكة.

كما تلقى القطاع غير الربحي دعماً غير مسبوق ، حيث أعلن صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان عن إطلاق أول مدينة دولية غير ربحية ستكون بمثابة نموذج عالمي لدعم القطاع غير الربحي.

نظرًا لأن رؤية 2030 هي رؤية علمية متكاملة ومترابطة ، فإن المدينة غير الهادفة للربح ستلعب دورًا مهمًا في تنمية رأس المال البشري حيث تعمل بطريقة متكاملة لتأهيل الشباب ليكونوا قادة المستقبل وداعمين للابتكار وريادة الأعمال.

مبادرات رؤية 2030

في الواقع ، بدأت الدولة بالفعل في تنفيذ عدد من المبادرات في برنامج تحقيق الرؤية ، بما في ذلك ، كما ذكرنا ، مدينة محمد بن سلمان غير الربحية وبرنامج الملك سلمان لتنمية الموارد البشرية لتحسين كفاءة العمل والجودة في الجهات الحكومية.

بالإضافة إلى مبادرات أخرى مثل إعادة هيكلة مركز الملك عبد الله المالي ، وهو مركز تأسس خلال العقد الماضي دون اعتبار الجدوى الاقتصادية. إعادة صياغتها لزيادة فرص نجاحها.

نظرًا لأن الرؤية بطريقة ما تعتبر المواطنين أحد أهم المحاور لتحقيق الرؤية ، فقد تم افتتاح مكاتب لتحقيق الرؤية ضمن هيكل الوزارات والجامعات السعودية. الغرض من هذه المكاتب هو تلقي المبادرات والبرامج والمشاريع والمقترحات التي تساهم في تحقيق رؤية 2030 وتعزيز المشاركة المجتمعية وتعزيز دور الطلاب في رؤية 2030 وتمكين نهضة كاملة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى