معلومات عن مسبار الأمل الإماراتي

مسبار الأمل الإماراتي 

من خلال قرار تجهيز وبناء دولة الإمارات العربية المتحدة الصادر عن رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، بدأت دولة الإمارات العربية المتحدة تحديدا ورسميا تأخذ مكانها في التحديات العالمية لمركز استكشاف الفضاء الخارجي وكالة الفضاء ، وتسعى لتنفيذ فكرة إطلاق أول مسبار من دولة عربية وإسلامية إلى كوكب آخر غير الأرض وهو المريخ. ويطلق على المسبار اسم مسبار الأمل ، في إشارة إلى طموحات دولة الإمارات العربية المتحدة ، التي تأمل أن تكون واحدة من تسع دول تأمل في اكتشاف كوكب المريخ.

بدأت المركبة في التحرك نحو هدفها في 20 يوليو 2020 ، بشرط أن يكون جزء من الخطة هو الوصول إلى المريخ في عام 2021 للاحتفال بالاندماج الإماراتي ، والاحتفال بوصول المركبة إلى الأرض ، وإطلاق المسبار بالقرب من مهمة المريخ. ، وبدأت الذكرى الخمسين لاتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة التي شهدت تطور وإنجازات وتقدم دولة الإمارات يوم الثلاثاء 9 فبراير 2021 ، وتستكمل عملية وضع الخطط وإدارة الخطط واستكمال التنفيذ ، في دولة الإمارات العربية المتحدة ، لديها قدرات ونقاط قوة الفريق الذي يساعد في المهمة التي تتفهم المهمة التي تعمل عليها ، وتتطلب معرفة علمية كافية في علوم الفضاء ، وأن وكالة الفضاء الإماراتية هي نفسها وتعتمد عليها في مهمتها. التمويل الكامل للمشروع .. لكن المسبار لا يزال قيد التطوير مع شركاء دوليين آخرين ، بأيدي تعاون مثمر مع مركز محمد بن راشد للفضاء ، الذي يسعى إلى تقديم الفوائد والتقدم على المستوى الدولي. من المستحسن في مجال الفضاء.

تنص بوضوح على الأهداف المرجوة من المشروع حتى تتمكن دولة الإمارات العربية المتحدة من الاستعداد والبناء للمستقبل ، وتزويد المواطنين الإماراتيين من قطاع الموارد البشرية بالكفاءة في المجالات العلمية الحساسة مثل الفضاء والتقنيات التي ترعاها ، و ، لا تتوقف الأمور عند حدود إطلاق الاكتشاف ، بل تمتد لتنمية المعرفة ودعم الأفكار والابتكار العلمي ، والهدف منها جعل الإمارات بوابة فضاء في مجال المنافسة ، وإعطاء كل أجزاء الدولة. الوصول إلى العديد من المصالح العامة والخاصة ودعم جهود الإمارات في مجال الاكتشاف العلمي ، مع العمل على بناء علاقات مشتركة وتعاون في قطاع الفضاء بما يعزز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة.

معلومات عن مشروع مسبار الأمل الإماراتي

بدأ مسبار الأمل الإماراتي رحلته من الأرض إلى المريخ منذ حوالي سبعة أشهر ، ومع وصول المسبار فعليًا إلى مدار المريخ ، ستصبح الإمارات خامس دولة تشارك في سباق الفضاء ، بعد الولايات المتحدة الأمريكية ، الاتحاد السوفيتي وأوروبا والهند ، لذلك سيتمكن خبراء من الإمارات العربية المتحدة من تتبع وفهم الغلاف الجوي للمريخ بطريقة علمية ، ومعرفة الحقائق حول المريخ ومهمة المريخ وكيف يحدث ذلك بسبب وجود عناصر كيميائية و ذرات أخرى ناز من المريخ في فضاء الماء.

من أهداف مسبار الأمل الإماراتي التي وصلت إلى مدار المريخ توفير تصور كامل لجو المريخ ، تعتبر المرة الأولى في تاريخ البشرية ، فهي تحقق حلم الطلاب والعلماء والعلماء الخبراء لفهم الغلاف الجوي وفهم أسباب التغيرات في المريخ ، فهو أول شخص اكتشف المريخ سابقًا لمعرفة الطبيعة من الأرض ، ثم فقط لتعلم أنه قد تغير من كوكب مشابه للأرض ، فقد أصبح كوكبًا ذا طبيعة قاسية ، وفرصة لفهم الحياة في الفضاء الخارجي ، وخلق حياة بشرية على كواكب أخرى من الأرض.

الأهداف المعلوماتية لمسبار الأمل

جمعت مسبار الأمل أكثر من ألف غيغابايت من المعلومات المتباينة عن الحياة على المريخ ، والتي تم تقديمها بعد ذلك عبر عدد من محطات الاستقبال الأرضية حول العالم ووضعها في مركز بيانات علمي خاص بدولة الإمارات العربية المتحدة ، ثم جمعتها الجهة العلمية. فريق مسبار الأمل ستقوم العربة الجوالة بفهرسة هذه البيانات وتحليلها حتى يتمكن البشر لأول مرة من الوصول إلى هذه البيانات والمعلومات ، والتي سيتم مشاركتها مجانًا ونشرها بسهولة إلى المراكز العلمية حول العالم المهتمة بعلوم المريخ.

أهداف مسبار الأمل العلمية

بعد وصول مسبار الأمل فعليًا إلى المدار على المريخ أو الكوكب الأحمر في عام 2021 ، قدمت أول دراسة عالمية تشمل مناخ المريخ وتوضيح غلافه الجوي ، وكذلك التغطية الحية للحدث من خلال القنوات الفضائية والصحف والمجلات ، وانتشرت. عبر وسائل التواصل الاجتماعي للاحتفال بالحدث ، ستستمر مهمة المسبار المريخ لمدة عام واحد ، حسب المريخ ، وليس سنة الأرض ، وهي سنة ، لكنها لا تساوي سنة على الأرض ، وذلك لمعرفة و فهم حول المريخ إن البحث العلمي الأكثر جوهرية في الغلاف الجوي ، والشغل الشاغل للعلماء في هذا المجال ، هو فهم سبب فقد الغلاف الجوي للمريخ للهيدروجين والأكسجين.

بالإضافة إلى الإشراف على الإجراءات والأمور المطلوبة لهذا العمل ، تولت وكالة الإمارات للفضاء وبالتعاون برعاية مالية مركز محمد بن راشد للفضاء تنفيذ ومتابعة جميع الخطوات العملية للتصميم والتنفيذ حتى الإنجاز ، وهو الهدف من دخول مسبار الأمل إلى الفضاء. هذا هو أحد أهم أهداف المسبار

  • الهدف من خطة مسبار الأمل الإماراتية هو استكشاف المريخ كهدف رئيسي واكتساب فهم شامل لمناخ الكوكب الأحمر.
  • تعاون مع المجتمع العلمي العالمي المعني بالمريخ للعثور على إجابات وحلول للأسئلة التي لم يتم طرحها مسبقًا في مهمات فضائية أخرى قبل رحلة مسبار الأمل.
  • تحقق من سبب عدم احتواء الغلاف الجوي للمريخ على طبقة عليا من خلال تتبع السلوك والخروج من ذرات الهيدروجين والأكسجين ، وهما الوحدات الرئيسية التي تتكون فيها جزيئات الماء
  • اكتشف العلاقة بين الطبقات السفلى والعليا من الغلاف الجوي العلوي للكوكب الأحمر.
  • يتم تقديم أول صورة للعالم لكيفية تغير الغلاف الجوي للمريخ خلال يوم واحد وبين فصول السنة في هذا الصدد.
  • راقب ظواهر الطقس على سطح الأرض ، بما في ذلك العواصف وتغيرات درجات الحرارة ، وكذلك التغيرات المناخية على أساس التضاريس المختلفة.
  • اكتشف سبب التعرية على سطح المريخ.
  • ابحث عن العلاقة بين الطقس الحالي على سطح المريخ والظروف المناخية القديمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى