معلومات عن المرصد السعودي لرؤية الهلال

هناك سبب لاهتمام العالم الإسلامي بالأرصاد الفلكية ، والعديد من الأحداث التي تحدث للمسلمين تندرج ضمن التنبؤات الصحيحة بوقت الهلال وبداية الشهر الهجري. لذلك عمل العرب بجد لجمع المعلومات عن الحضارات الفلكية القديمة ، وحاولوا مراجعتها وإعادة النظر فيها ، وتجاوزها للحصول على معرفة أكثر دقة ، لكن علماء الحضارات الإسلامية بحثوا فيما وراء هذه المجموعات ، وطوروا ووصلوا إلى البحوث الفلكية الأساسية ، و (المرصد) أو (دار المراقبة) أو (المراقبة صندوق) هي واحدة من أهم المؤسسات العلمية التي بنوها لمساعدتهم في مهمتهم.

المراصد الموجود بالمملكة

مرصد مكة المكرمة

يستخدم لاستطلاع الهلال القريب من الهلال على بعد حوالي 15 كم وخاصة جبل زلم على طريق جدة-مكة السريع بالقرب من مفرق الشماعي. وبجمعها من جميع الجوانب ، بلغت تكلفتها الإجمالية واستعداداتها ميزانية تجاوزت مليون ريال.

سميت على اسم العالم المسلم أبو ريحان البيروني ، ومن هنا أطلق عليها اسم مرصد البيروني.

 مرصد ابن يونس بحالة عمار

يحتوي هذا المرصد على تلسكوب سلسترون مما يجعله مختلفا عن المراصد الأخرى في المملكة. يقع التلسكوب مقاس 14 بوصة أسفل القبة السماوية ويتم التحكم فيه بواسطة كمبيوتر إلكتروني. يقع مبنى المرصد على بعد 100 كيلومتر شمال مدينة تبوك.

 مرصد الصوفي الفلكي بالوجه

يحتوي هذا المرصد أيضًا على تلسكوب. يقع هذا التلسكوب مقاس 14 بوصة أسفل القبة السماوية. يقع مبنى المرصد على طريق المدينة المنورة – تبوك على بعد 15 كم شمال مدينة الوجه. يتم استخدامه لاستكشاف توقيت الأقمار الجديدة والأشهر الهجرية.

مرصد البتاني في حائل

يستخدم المرصد للاستطلاع على شكل هلال وتتبع وتصوير الأجرام السماوية ويقع على بعد مائة كيلومتر غرب مدينة حائل وبه منظاران وجهاز تتبع وفلكي.

مرصد الأهلة بالحريق

يحتوي المرصد على تلسكوب زايس ، وهو تلسكوب ستة بوصات يقع أسفل القبة السماوية. يقع مبنى المرصد على بعد 15 كيلومترا غربي مدينة الحارق.

مرصد الأهلة بالخضراء

يقع مبنى المرصد على بعد 30 كيلومترا شمال مدينة النماص.

علم الفلك عند علماء المسلمين

في البداية قام العلماء بملاحظات شخصية ، وبعد ذلك بدأ المرصد في التطور ، مشكلاً مؤسسة علمية رفيعة المستوى للبحث الفلكي ، ولم يقتصر دور المرصد على تحديد بداية الشهر الهجري ونهايته أو تحديد اتجاه القبلة. وقد استفاد العلماء من التقاليد اليونانية والهندية في هذا الصدد وأضفوا إليها ثروة من المعلومات من خلال القياسات والتصحيحات الدقيقة.

بما في ذلك ، على سبيل المثال ، سجلات دقيقة لتحركات الشمس والقمر ، وذلك بفضل علماء المسلمين في القرن الثالث الميلادي ، ويقال أن بنو موسى قد أنشأ المرصد بين نيسابور ودمشق في الشرق. تم إجراء هذه القياسات في الأصل من خلال مقارنة موقعين ومقارنتها مع الملاحظات في كتاب بطليموس “علم الفلك”.ولم يكرّم علماء المسلمين أنفسهم ، إذ اعترف العالم أجمع بإنجازاتهم في علم الفلك ، ولتكريمهم ، وُضعت أسماء 18 عالمًا مسلمًا على سطح القمر تقديراً لإنجازاتهم ، ومنهم إبراهيم الفوز ، ومحمد آل. – الفرغاني وأبو ريحان البيروني وجابر بن حيان وابن بطوطة وعمر الخيام.

تاريخ المراصد في الاسلام

  • مرصد شرف الدولة البويهي
  • مرصد السلطان السلجوقي ملك شاه في بغداد
  • مرصد جبل قاسيون في دمشق
  • مرصد أبناء موسى بن شاكر في بغداد
  • مرصد ابن الاعلم في بغداد
  • مرصد المراغة
  • مرصد سمرقند

المراصد المنتشرة بالعالم العربي

  • مرَصَد ابن الشاطر بالشام
  • مرصد أبي حنيفة بأصفهان
  • مرصد ألغ بك بسمرقند
  • مرصد ايلخاني بمراغة
  • مرصد البتاني بالشام
  • مرصد الحاكم بمصر

المراصد الفلكية العالمية

  • مرصد بكين القديم في الصين
  • مرصد كيك بيك وهو من أكبر المراصد في العالم
  • مرصد سيرو تو لولو بالولايات المتحدة بولاية أريزونا
  • مرصد سيرو لاسييا ومرصد بارا تال في سانتياغو شمال تشيلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى