معوقات الحكومة الالكترونية في المملكة العربية السعودية

أحدثت التطورات الأخيرة في مجال تكنولوجيا المعلومات قفزات هائلة في تطوير الوظائف وزيادة الإنتاجية ، مما أدى بدوره إلى زيادة معدلات النمو الاقتصادي والتحقيق المتوقع للتنمية الاقتصادية والاجتماعية. لذلك نجد أن الثورة التي يشهدها العالم اليوم في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أدت إلى ظهور ما يسمى بالحكومة الإلكترونية (الافتراضية) كبديل للحكومة التقليدية.

تشير الحكومة الإلكترونية إلى استخدام الإنترنت لتنفيذ الأعمال الحكومية من خلال إتمام المعاملات الحكومية في المكان أو الزمان ، مما يساعد على تقديم خدمات لأماكن قد لا تتمكن الدوائر الحكومية من الوصول إليها ، ويحقق الأداء وخفض كفاءة التكلفة. ، مما يجعلها بناء نهج فعال لاقتصاد المعلومات.

معلومات الحكومة الإلكترونية للمملكة العربية السعودية

التطور السريع لتكنولوجيا المعلومات هو عامل مهم للدول الحديثة لتحقيق مزايا الحضارة من خلال الحكومة الإلكترونية ، وتمكين المواطنين والشركات من استكمال شؤونهم والحصول على المعلومات بسهولة ويسر. هناك العديد من الأسباب التي تتطلب من المجتمع الحديث ، بما في ذلك المجتمع السعودي ، التحول من الحكومة التقليدية إلى الحكومة الإلكترونية ، وفي مقدمتها التقدم التكنولوجي والثورة المعرفية ، وضرورة تحقيق الاستخدام الأمثل للموارد ، وضرورة الاستجابة بفعالية احتياجات الحياة الحديثة.

وتشمل هذه المتطلبات تطوير الاستراتيجيات اللازمة ووضع الخطط ، فضلاً عن البنية التحتية للمعلومات التي تضمن الحد الأدنى من أمن المعلومات والخصوصية للمستفيدين. لتطبيق الحكومة الإلكترونية ، يجب أن تمر بأربع مراحل ، مرحلة الإعلان عن نفسها من خلال التواجد وتقديم المعلومات لمن يحتاج إليها ، ومرحلة التفاعل بين المواطنين والجهات الحكومية ذات الصلة ، ومرحلة تبادل الفوائد من خلال تنفيذ المعاملات على مرحلة الإنترنت وكذلك مرحلة التكامل وهي مرحلة الذروة التي تجمع بين المراحل السابقة.

معوقات التعاملات الإلكترونية الحكومية في المملكة العربية السعودية

هناك معوقات إدارية مثل عدم وجود رؤية واضحة لمشاريع الحكومة الإلكترونية ، ومقاومة الموظفين للتغيير ، وعقبات فنية تتمثل في صعوبة إقامة البنية التحتية للمعلومات وقلة الخبرة.

ومع ذلك ، فإن تضافر جهود الحكومة والقطاع الخاص يمكن أن يساعد في تحقيق مزايا الحكومة الإلكترونية ، بما في ذلك: المزايا الإدارية لتسهيل الوصول إلى المعلومات وسرعة إنجاز المعاملات ، والمزايا الاقتصادية لزيادة التنافسية الاقتصادية ، والمزايا الاجتماعية من خلال تحقيق المساواة الاجتماعية في الوصول إلى الخدمات وتعزيز معاملات المرأة في خصوصية تامة.

تسعى المملكة جاهدة لتحسين خدمات الحكومة الإلكترونية

تولي الحكومة الملكية أهمية كبيرة لتنمية الوعي الاجتماعي بالكمبيوتر ، فقد بدأ إدخال الإنترنت عام 1417 م ، ويطمح المجتمع السعودي إلى أن يكون مجتمع كمبيوتر يتفاعل مع تطور العصر ، وخاصة في نطاق فئة المتعلمين. يمثلون الجزء الأكبر من السكان.

تمكن البنية التحتية الحالية للمملكة من نجاح التحول الحالي للحكومة الإلكترونية. بالإضافة إلى الاستخدام المرتفع للكمبيوتر في عمل المؤسسات العامة والخاصة ، فإن انتشار التعليم وتوافر الدعم السياسي والمالي من العوامل المهمة التي تؤثر على كفاءة الحكومة الإلكترونية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى