من هو أحمد السيف عضو مجلس الشورى ؟

الإرادة هي دائما الطريقة الوحيدة لجعل المستحيل ممكنا. مهما كانت العقبات التي تواجهك ، يجب عليك التغلب عليها لتحقيق هدفك الكامل. أي شخص ما دام على قيد الحياة ولديه الله عز وجل الذي يجعله مميزًا. العديد من النماذج الناجحة قادرة على تجاوز أي عقبة لتحقيق ما يريدون ، ومن أشهر الشخصيات في المملكة هذه الأيام الدكتور أحمد سيف الذي كان مؤخرًا حامي الحرمين الشريفين ، وتعيين الملك سلمان كعضو. من مجلس الشورى بأمر ملكي صادر عن الملك بن عبد العزيز رضي الله عنه من هو الدكتور أحمد سيف؟ ما هي قصة نجاحه؟

من هو دكتور احمد سيف؟

هو الدكتور أحمد صالح السيف ، حاصل على بكالوريوس الشريعة من جامعة الإمام محمد بن سعود ، ثم دبلوم دراسات النظم من كلية الرياض للإدارة العامة ، وماجستير في القانون عام 2003 مع مرتبة الشرف من الولايات المتحدة. State Case Western University، Cleveland، Ph.D. في قانون حقوق الإنسان من جامعة نيوكاسل ، المملكة المتحدة ، في 2008.

شغل الدكتور أحمد سيف منصب عضو مجلس هيئة حقوق الإنسان في الدورتين الثانية والثالثة. كما شغل منصب عضو مجلس البحوث المعني بأوضاع ذوي الاحتياجات الخاصة في المملكة العربية السعودية. كما شغل منصب عضو اللجنة الشرعية والقانونية لهيئة حقوق الإنسان. كما يشرف على وحدة حقوق المعوقين باللجنة. حقوق الإنسان ، ثم ممثلًا عن لجنة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والصحية التابعة للجنة حقوق الإنسان ، وكان أيضًا عضوًا في لجنة العالم الإسلامي للإعاقة وإعادة التأهيل ، والاتحاد الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة ، وعضواً في الجمعية البريطانية. من الحقوقيين والفلاسفة الاجتماعيين ، والاتحاد البريطاني للبحوث الاجتماعية ، وأعضاء الجمعية الأمريكية للبحوث الاجتماعية للأشخاص ذوي الإعاقة.

حقق العديد من الإنجازات وحصل على العديد من الأوسمة وشهادات التقدير أبرزها جائزة الأميرة شتا بنت عبد العزيز للتميز والتمكين الاجتماعي لعام 2015 من مبادرة أبحاث حقوق الإعاقة الخاصة. كما أنهى عددًا من الدراسات المهمة للأشخاص ذوي الإعاقة. والتي من أبرزها حث بعنوان “الإعاقة والقانون الدولي”، وآخر بعنوان “قوانين منظمة التجارة العالمية وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة”، وبحث بعنوان “حقوق الإنسان وعولمة القيم”.

أحمد السيف تحدى إعاقته

وعلى الرغم من إعاقته إلا أن د. أحمد سيف استطاع أن يحقق أهدافه واستطاع الحصول على أعلى منصب يعبر عن نفسه وعن كل معوق كممثل عن المنافسين في مجلس الشورى. كرسي متحرك ، هذا لم يمنعه من حضور العديد من المؤتمرات والندوات والمؤتمرات ، ليس فقط في المملكة ولكن في حوالي 193 دولة حول العالم.

الدكتور أحمد السيف والمنصب الجديد

تم اختيار الدكتور أحمد سيف مؤخرًا من قبل الملك سلمان بن عبد العزيز رحمه الله ليكون عضوًا في مجلس الشورى ، عندما قال

“سأنقل معاناة ذوي الإعاقة إلى المجلس بتفانٍ”

وعبر في أول تعليق له على منصبه الجديد في مجلس الشورى عما يتطلع إلى تحقيقه خلال السنوات الأربع القادمة في مجلس الشورى.

“هذه الثقة الملكية وسام على صدري، فالمجلس بتشكيله الجديد يضم بين جنباته شتى أطياف المجتمع وتعدده، ومنهم الأشخاص ذوو الإعاقة يجسد تطبيقاً عملياً لتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص للجميع، والذي يضاف إلى سجل المملكة الحافل في رعاية حقوق الإنسان، فذوو الإعاقة يشكلون نسبة من أبناء الوطن، ولديهم آمال يريدون إيصالها، ولذلك سيكون عليّ حِمل ثقيل وسأسعى بكل ما املك”.

وأضاف الدكتور السيف

“إن أبرز نقطة سأركز عليها هي السعي إلى تقديم أنموذج لتشريع قانوني معاصر يقدم حلولاً واقتراحات ترفع من أداء حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، متضمناً آليات تنفيذية لذلك، إضافة إلى محاولة نقل معاناة وحاجات أترابي من ذوي الإعاقات إلى طاولة المجلس، خاصة الاحتياجات المادية، ووجوب احترام حقوقهم وقدراتهم وضرورة مشاركتهم في القرارات التي تخصهم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى