موضوع تعبير عن التعاون واهميته بالعناصر كامل

إن التعاون هو شيء رئيسي وأساسي تحث عليه كافة الأديان السماوية وخاصة الدين الإسلامي الحنيف، والسنة النبوية المطهرة التي يتبعها الرسول صلى الله عليه وسلم ومن بعده أصحابه والسلف الصالح، التعاون هام جدا ويعتبر الإنسان بذاته خلق كائن اجتماعي لا يستطيع العيش بمفرده، فلابد أن يعيش في وسط مجموعات ومع أشخاص آخرين، حتى الحيوانات يسيرون في قطيع بالتعاون مجتمعين.

العناصر

  1. المقدمة
  2. مفهوم التعاون
  3. أشكال وأنواع التعاون
  4. أهمية التعاون
  5. فضل التعاون
  6. أحاديث وآيات قرآنية تحثنا على التعاون بالتعاون.
  7. الخاتمة

المقدمة :

بعض الأمور في حياة الفرد يقف أمامها حائرًا ويطيل التفكير فيها أملًا في أن تنجح في التعبير عنها، وهناك أمور أخرى في حياة الإنسان واضحة وضوح الشمس في كبد السماء في أشهر الصيف.

وفي هذه الأمور الواضحة لا تحتمل الجدل أو النقاش، فقد صارت هذه الأمور في موضوع التعاون صعبة وتمرض بعض الشئ ولم لا؟! وهذا الموضوع قد طرقته أقلام الكتاب والمفكرين وتحدث فيه الصغير قبل الكبير ولعم به القريب والبعيد، وقد أصبح موضوع التعاون محورًا لحديث الجماهير وتعرض للنقاش والتحليل في الصحف والمجلات والإذاعة والتلفاز فالتعاون أمر هام لابد من تحدث كل الجهات المعنية التي يصل صوتها على جميع الفئات المختلفة من المجتمع.

التعاون جدير بالاهتمام والتحليل، لأنه يخص كل طبقات وفئات المجتمع دون استثناء وهو من الموضوعات الحيوية التي تعين على كل فرد أن يدلي بدلوه فيه وأن يعبر عن رأيه حتى تتبلور الأفكار وتنكشف الأمور وتتلقى القرائح في محيط الفكرة العظيمة.

موضوع تعبير عن نهر النيل بالعناصر مع ملف pdf جاهز للطباعة

مفهوم التعاون :

إن التعاون يعرف على انه مساعدة الأشخاص الآخرين لبعضهم البعض، بواسطة مشاركة ومبادلة الأعمال وتقسيم العمل على أكثر من فرد سواء لفرد أو مجموعة مترابطة، ويعاون التعاون بين الأشخاص وبعضهم البعض في فعل الخير بواسطة العون والعطاء لمن يحتاج أو يقدم يد المساعدة لمن لا يحتاج.

فالتعاون التطوعي هو بذل الجهد بين أفراد المجتمع رغبة وشعورًا منهم بالمسؤولية تجاه مجتمعهم من أجل النهوض والارتقاء به دون مقابل مادي، وتعد المشاركة التعاونية التطوعية من قيم المواطنة الصالحة التي إذا ما تحققت نهض المجتمع وتحقق له الارتقاء؛ لأن الله خلقنا لنكون أخونا متحابين متعاونين يشارك كل منا الآخر أفراحه وأحزانه، والجميع يسعى لتحقيق الصالح لبلدنا الحبيب مصر وأمتنا العربية الإسلامية، ولتعمير هذا الكون.

فالتعاون من أجل أن نسهم في بناء مجتمعنا الذي نعيش فيه، وننمي الثقة بالنفس، وننال تقدير واحترام الآخرين، ونكتسب العديد من القيم الروحية والخلقية، ونتعلم مهارات حياتية جديدة، ونعبر عن التزامنا وإيماننا الديني؛ ولذلك أصبح للتعاون في العمل التطوعي أهمية كبيرة وواجبات تعاونية كثير منها:

حقوق المتعاون أن يتلقى التدريب والتوجيه، ويطرح الأسئلة ويقدم المقترحات، ويعامل باحترام، وينال التقدير على العمل الذي يقوم به.

موضوع تعبير عن العلم بالعناصر مع رابط تحميل pdf للطباعة

واجبات للتعاون

يؤدي المهام التي يستطيع القيام بها، ويحافظ على الأسرار، ويتقن العمل الذي يقوم به، ويحترم الآخرين، ويلتزم بالمواعيد المهمة التي يجتمع عليها الفرد والجماعة.

لذلك توجد تحديات مشاركة في التعاون وطرق تذليلها، فتقوم الدولة بدور كبير من أجل الوعي بأهمية المشاركة التعاونية وعلى الرغم من ذلك توجد بعض المعوقات والتحديات الدولة تذليلها، وتحديات تعاونية تطوعية منها ضعف الوعي بأهمية العمل التطوعي لدى الأفراد، محدودية الخبرة والمعرفة بالعمل التطوعي، الخوف من تأثير العمل التعاوني على الدراسة، اختيار أفراد غير مؤمنين بالتعاون وهو المقصد منه العمل التطوعي، فتؤدي طرق تذييل التعاون إلى:

نشر الوعي بأهمية المشاركة التطوعية، واستمرار عملية التدريب للمتطوعين، تنظيم الوقت في التعاون ليعطي نتيجة هائلة، حسن اختيار المتعاونين هل هم أصحاب مهنة تطوعية أم لا ؟!

فيمكن مشاركة (التعاون) التطوعي من خلال:

تعبير تطبيق المشاركة التعاونية في حياتنا عن طريق مشاركة الأسرة فيما تقوم به من أعمل داخل وخارج المنزل، ومشاركة المجتمع المحلي الذي نعيش فيه سواء (قرية – الحي – المدينة – المحافظة) في تطبيق بعض الأنشطة، مثل:

تشجير وتجميل المكان الذي نعيش فيه، المشاركة في نشر الوعي الصحي والسلوكيات الصحية بين الأفراد، مساعدة الفقراء والمحتاجين، المشاركة في الاحتفالات والندوات مع الزملاء بالمدرسة، مساعدة الأصدقاء في فهم بعض الدروس.

حتى أنه في يوم بدر عرض الحباب بن المنذر رأيه على رسول الله صلى الله عليه وسلم حول المكان الذي نزلت به قوات المسلمين قائلًا: أهذا المكان أمرك الله أن تنزل به قوات المسلمين أم هو الرأي والحرب والمكيدة، قال صلى الله عليه وسلم بل هو الرأي والحرب والمكيدة، فقال الحباب إن هذا ليس بمنزل للجنود يا رسول الله، مر الجيش أن يتحرك حتى تأتي إلى أدنى بئر ماء من المشركين، فبنى حوضًا نملؤه بالماء، ثم نقاتلهم ولا يشربون، فقال صلى الله عليه وسلم أشرت بالرأي يا حباب.

 أشكال وأنواع التعاون:

التعاون له ألوان وأشكال مختلفة ومتعددة فهناك شخص يساعد شخص آخر، وهناك تعاون بين فيق العمل في الحياة العملية لتحقيق الأهداف التي يسعون إليها، وهناك تعاون يكون بين أفراد الأسرة أيضًا وبعضهم البعض ملئ بالحب والود والعطف وغيرها من معاني الإنسانية الراقية والقيمة.

إن والتعاون بين زملاء العمل والدراسة ويكون ذلك بغرض الاستفادة والتعاون فيما بينهم لإنتاج جيد، وهناك تعاون بين هيئة وإدارة العمل نفسه والأسر وبعضها ويوجد تعاون بين مؤسسات وشركات المتنوعة، وهناك تعاون بين الدول وبعضها البعض، فالتعاون يوجد في كافة الأمور والأشكال والأنواع بحسب تواجد الشخص في المكان نفسه؛ لأن التعاون يحقق غايات سامية وراقية تنمي العقول والأفكار ويصبح الإنتاج أروع وأقيم.

ولقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة في التعاون والمشاركة فقد كان صلى الله عليه وسلم وهو أفضل خلق الله دائم التعاون لأصحابه والمشاركة فيما يقومون به من أعمال، لقد شاركهم في بناء المسجد ينقل معهم المواد اللازمة لبنائه كالحجارة وجذوع النخل وجريدها وشارك معهم في حفر الخندق يحمل معهم التراب والحجارة وكان يشارك أهل بيته في أعمال المنزل.

أهمية التعاون:

التعاون له أهمية عظيمة وقيمة وواضحة وضوح الشمس في شروقها وعلى النظير فإن التعاون جلي في حياة كل شخص وكل أسرة كل بناء يشيد؛ لأن التعاون يشد العلاقات إلى الأقوى بمختلف المجتمعات المحيطة، وبين كافة الأشخاص مع بعضهم البعض وخاصة الأصدقاء من غير تعاون لا تسير العلاقة بينهم ولا تدوم؛ فهو يعاون على إنهاء كافة الأعمال المطلوبة في فترة زمنية أقصر ووقت أقصر مما كانت سوف تنتهي لو كانت انتهت من قبل فرد أو شخص واحد فقط، وغير أن تلك الأعمال سوف تنتهي في زمن أقل وذلك يرجع على التعاون الذي حدث، وغير أن تلك الأعمال سوف تنتهي في زمن أقل ومجموعة أو فريق سوف تنتهي ولكن بجودة أدق وزمن لأن كل فرد يبذل قصاري جهده بالرغم من ذلك فإنه يحقق ذلك بروح الفريق المستمر المواظب على عمله بالتعاون والإنجاز الدائم بالتعاون.

يفيد التعاون الأفراد الذين يتحملون المسؤولية، فبذلك نقوم بتوفير وقتنا وجهدنا من خلال توزيع ذلك العمل على العديد من الأشخاص وأفراد العمل مثلًا بأيد واحدة من الصعب كسر وتمزيق ذلك الود والعمل، ولكن كانت تلك العصا وسط مجموعة كبيرة من أخواتها من العصيان القوية التي لا تنكسر، فمن المتعارف عليه أنه سوف يصعب ولا يسهل كسر العصا من أي فرد وحده بل لابد من مجموعة متجمعة على التعاون.

للأطفال نتيجة في تعاونهم تراحمهم مع بعضهم، خرج أطفال المسلمين في غزوة الخندق مع الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه يشاركون في حفر الخندق كل منهم يعمل بجد ونشاط ينقلون التراب والحجارة من مكان لآخر وكان منهم زيد بن ثابت الذي فرح به رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له نعم الغلام أنت يا زيد، وتاريخنا العربي والإسلامي ومجتمعنا ملئ بالكثير من المواقف التي تعكس الإقبال على التطوع والعمل التطوعي.

فالتعاون التطوعي هو كل جهد أفراد المجتمع رغبة وشعورًا منهم بالمسؤولية تجاه مجتمعهم من أجل النهوض والارتقاء به دون مقابل مادي.

موضوع تعبير عن العمل بالعناصر مع ملف pdf جاهز للطباعة

فضل التعاون بين الأفراد :

إن الإسلام يوصي بالتعاون وكافة الأديان السماوية تحث على التحلي بالتعاون ومساعدة المسلمين لإخوانهم، فالعديد من الأعمال لا تقوم إلا بالتعاون وحين الطلب منهم ذلك، فالتعاون يقضي على الوحدة والطمع ويقوم بإنجاز الأعمال مهما كانت صعوبتها بيد واحدة متجمعة على كلمة واحدة، ويوفر المشقة كما انه يزيد من جودته وإتقانه، ولم يخلق الله تعالى البشر أفرادًا يعيشون بشكل منفرد، بل خلقهم ليكونوا ويعيشوا على شكل جماعات، فالإنسان لا يستطيع أن يعيش وحده مهما حاول فعل ذلك، فهو دائمًا يكون بحاجة إلى غيره وإلى أخوانه من الأفراد، حيث الفرد غير قادر على أن يقوم بكافة المهام كلها وحدها، فعلى سبيل الحصر وليس الجمع لا يقدر الشخص أن يكون طبيبًا أو مهندسًا أو عالمًا في الأرصاد الجوية، مع إمكانية إن يكون عالمًا بها جميعًا وملمًا بكافة تفاصيلها، فهذا ليس بعجيب أو غريب على العقل البشري إلا أنه لا يستطيع أن يمتهن هذه المهن جميعًا، ومن هنا كان لزامًا على الإنسان إن يكون قابلًا على التفاعل والتعاطي مع الأفراد غيره أيًا كانت عقيدته أو فكره أو عرقه الذي ينتمي إليه وما إلى غيرها من أمور مختلفة ومتنوعة.

إن التعاون يشجع الإنسان أن يعيش من خلال اضطراره في مجتمعات تحكمه، حيث نشأت هذه المجتمعات على أساس العوامل المشتركة بين الناس، يومًا بعد يوم أخذت هذه المجتمعات بالتطور التدريجي فلم تقف عند حد  الإنشاء فقط، فقد سعى الإنسان إلى قوننة حياته، عن طريق وضعه القوانين والتي تحدد من خلالها طبيعة علاقته مع باقي من يعيشون معه في مجتمعه مما أهله إلى أن يكون فردًا قادرًا على تطوير نفسه وصقل قدراته حتى وصلت اليوم الدول إلى قمة الحضارة في ظل انتشار العديد من القيم والمفاهيم التي تنظم الدول كمفهومات الدول المدنية والديمقراطية وما إلى ذلك من مفاهيم متعددة وهامة.

ومن هنا نرى أهمية التعاون، فعبر كل هذه السنين، أخذ البشر بقطف ثمار تعاونهم إلى شيئًا فشيئًا، والملاحظ أن التعاون والسلام يتناسبان طرديًا فكلما كانت نسبة السلام عالية على إجمالي مساحة الكرة الأرضية، كلما كان التعاون بين البشر أفضل مما يؤدي إلى حصاد نتيجة هذا التعاون عن طريق تقاسمهم للحياة الهانئة، أما في حال كانت حالة الحرب والضغائن والأحقاد والمكائد والدسائس هي التي تسيطر على الكرة الأرضية كلما أبعد ذلك أشكال التعاون عنهم، وكلما دمر أيضًا ما بنوه في أوقات سلمهم.

المشكلة الرئيسية التي تواجه تعاون البشر وتوحدهم لما فيه مصلحتهم، هي تلك النفسيات التي يمضون عليها، فعندما يحيق خطر جسيم بهم يتحدون في صده، وعندما ينجحون في القضاء عليه ينسون كل ما مضى وينقلبون على بعضهم البعض فيعودون سيرتهم الأولى من الذبح والسلخ والسحل فهذه طبيعة البعض بدون تعاون التي نقف عليها حاليًا وحاجزًا أمام نسبة الأعمال المشتركة بينهم.

شواهد للتعاون:

قال تعالى { َتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى} دلت الآية على التعاون على البر وما هو مباح فالتعاون صفة مهمة من صفات المؤمنين الموحدين بالله عز وجل فالتشاور أمر مهم عند المسلم فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعاون ويتشاور مع أصحابه وحتى زوجاته كان يشاورهم في الأمر، فالحياة دائمًا وأبدًا دار بلاء وابتلاء لا يقدر عليها إلا من تعاون وأصلح بين الأشخاص وغيرهم في نفسه وخارجه أيضا من أعمالهم فعند عدم إنجاز الأعمال يندم الشخص على عدم التعاون الذي يؤدي على فعل الخيرات.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مثل القائم على حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة فأصاب قوم أعلاها وقوم أسفلها، فكان الذين في أسفلها إذا أرادوا أن يستقوا من الماء مروا على من فوقهم، فقالوا لو أنا نقبنا في مكاننا نقبا فلا نؤذي من فوقنا، فلو أنهم تركوهم وما أرادوا لهلكوا جميعًا، ولو أخذوا على أيديهم لنجوا ونجوا جميعًا” البخاري.
وهناك حديث آخر قال النبي صلى الله عليه وسلم” مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد؛ إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى” (رواه مسلم)

وهناك أحاديث عدة تدل على إن التعاون كالبنيان إذا اهتز هدم البنيان بأجمعه.

فما أجمل من اتحاد العرب ولما لا؟! ألم يعلموا أن يد الله مع الجماعة والمتعاونون، آه لو توحد العرب وتعاونوا !! ولما لا يتعاونون؟! ألم يعلموا قول الله تعالى:( واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا )، فالوحدة أمل الشعوب العربية والإسلامية منذ القديم وهي الآن فريضة شرعية وضرورة بشرية، فهي الوسيلة الوحيدة الآن للنصر على الأعداء وتحقيق الأهداف، قال تعالى{ ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم}، ومن الطبيعي أن يكون هناك صعوبات إما هذه الوحدة بسبب الاستعمار الذي قسم الدول العربية ووضع فيها بذور الفرقة والخلاف واعتزاز كل دولة بنفسها ونسيان حقوق الدول الأخرى.

ولابد من بذل الكثير من الجهود من أجل تحقيق هذا التعاون والوحدة، وليس معنى الوحدة العربية أو التعاون العربي أن تصبح كل الأوطان وطن واحد برئاسة واحدة فهذا ليس من الضروري، ولكن يكون هناك آراء واحدة ومواقف واحدة، ووحدة في الاقتصاد وتعاون يخلق السوق والعربية المشتركة وتجنب اتفاقية الجهات المتعاونة مع بعضها وتعاون سياسي وعلمي.

ولابد من تفعيل دور التعاون على الأقل في مساعدة الدول المحتلة والمغتصب فالتعاون في تلك الحالة ينقذ الكثير من الدول والتعاون بين الشعوب العربية من أهم مقومات النصر على العدو، فالأمة لابد أن تتعاون الأمم وتوحد على كلمة واحدة.

قال ( محمود حسن إسماعيل )

يا سماء الشرق طوفي بالضياء   وانشري شمسك في كل سماء

ذكريه واذكري أيامه              بهدى الحق ونور الأنبياء

كانت الدنيا ظلامًا حوله            وهوي يهدي بخطاه الحائرينا

فالتعاون أصبح واجبًا ومعلومًا من الواقع بالضرورة، ننظر إلى العالم المتقدم من حولنا كيف يتحد رغم ما بينه من فوارق واختلافات في البلاد الأجنبية بسبب تعاونهم.

موضوع تعبير عن حرب أكتوبر بالعناصر مع ملف pdf جاهز للطباعة

شاهد أيضاً

موضوع تعبير عن السلام

موضوع تعبير عن السلام بالعناصر والمقدمة والخاتمة , بحث عن السلام

السلام هو شئ هام جدا، فأي مجتمع يجب أن يقوم على السلام، إن نهضة أي …