شخصيات تاريخية

اقوال ماركوس أوريليوس

لقد ولد في روما في 26 أبريل 121 وتوفي في 17 مارس 180 وكان في ذلك الوقت في عمر 58 سنة، ولقد تم دفنه في قلعة سانت أنجلو، وكان يقيم خلال حياته في روما، وتزوج من فوستينا الصغرى، وكان في ذلك الوقت من أشهر الفلاسفة إضافةً إلى أنه كان سياسي وكان يتقن اللغة اللاتينية واللغة الإغريقية.

الحياة السعيدة تحتاج لأقل القليل، فهي بداخلك وتكمن في طريقة تفكيرك.

ألم يأن لك أن تفهم أن هذا العالم الذي أنت جزءٌ منه و تفهم مدبّر هذا العالم الذي أنت فيضٌ منه؟ ألا تدرك ان هناك حدًا لعمرك, فإذا لم تستغله لتبديد غيومك فسوف يذهب العمر و سوف تذهب و لن تعود الفرصة مرة أخرى؟.

ليست الحياة خيرة أو شريرة، بل هي مجرد مكان للخير والشر.

لا تُعلّق سعادتك على آراء الآخرين فيك ولا تضع هناءك في أيديهم. ذلك استرقاق طوعي و مصادرة حياة و نفي خارج الذات. و ما كنت لترضى أيًّا من ذلك لو كنت تعرف إسمه الحقيقي.

الأذى لا يأتيك إلّا من ذاتك. الأشياء بريئة و خاملة و مُحايدة. ليست الأشياء ما يُربكك بل فكرتك عنها.

لا مجد لك بمعزل عن مجد قومك. ما لا يفيد السّرب لا يفيد النحلة. لا مجد لنحلةٍ في خليةٍ منهارة.

إذا أثبت أحدهم أنني مخطئ واستطاع أن يريني خطئي في أي فكرة أو تصرف فسوف أغير من نفسي بكل سرور .. أنا أبحث عن الحقيقة والحقيقة لم تضر بأي أحد قط إنما الضرر الحقيقي ففي المعاناة والإصرار على الجهل وخداع الذات.

حياتنا نتاج أفكارنا.

أطل حديثك عن جمال الحياة وشاهد النجوم تركض وانظر إلى نفسك تركض معها.

لا يمكن للمرء أن يجد مأوى أهدأ وأكثر سكونا من روحه.

المرأة تحب بكل قلبها والرجل يحب بكل قوته.

على المرء أن يكون مستقيما، لا أن يبقيه الآخرون مستقيما.

لا يجب أن يخشى المرء من الموت، بل من ألا يبدأ أبدا في الحياة.

بدل أن تضيع وقتك في جدل حول الرجل الطيب ـ حاول أن تكونه.

قيمة المرء لا تزيد عن طموحاته.

أفكار الإنسان هي ما تصنع حياته.

تتلون الروح بِلَونِ أفكارِها.

بالرغم من أنه لا يُمكِنُ أن نعود إلى الوراء لنصنع بداية جديدة إلا أنه يمكن أن نبدأ مِن الآن في صناعةِ نهاية جديدة.

الزهو بالخلو من الزهو هو أثقل ضروب الزهو وأصعبها على الاحتمال أثقل الغرور التواضع الزائف

أفضل انتقام هو ألا تكون مثل من جار عليك

احصر نفسك في الحاضر