اقوال كولن ولسون

هو كاتب وروائي بريطاني كولن هنري ولسون ولد في السادس والعشرون من يونيو عام 1931 في ليستر في إنجلترا، وقد ولد كولن لعائلة فقيرة وتأخر في دخول المدرسة ثم تركها في سن السادسة عشر ليساعد والده في العمل، وقد كانت القراءة الهواية الأولى له وبسبب قراءاته المتنوعة والكثيرة نشر مؤلفه الأول اللامنتمي وهو في سن الخامسة والعشرين وقد كان الكتاب ناجحاً جداً وحقق شهرة واسعة وسريعة.

 

الضجر أو الفراغ يسمحان للعقل بان يمتلىء بطاقة غير مستخدمة فيتولد بذلك احساس مؤلم ويتم توليد حالة من الوعي المسرف والمفرط بالذات .. ويؤدي هذا الى النتيجة المعتادة بمنع الغرائز من القيام بعملها الهادىء الذي لا يعترضه عائق وتتجمد الاحاسيس وتصبح الرغبة في احاسيس قوية احتياجاً جارحاً مؤلما.

— كولن ولسون

مقت أن يعيش عاملاً بأجر بخس.

— كولن ولسون

يجب علينا أن نبقى قراء , يجب أن لا نزيد في تمجيد الكائنات الغريبة و التي تدعى بالنقاد ، لدينا كذلك مسؤوليتنا كقراء و أهميتنا أيضاً.

— كولن ولسون

إنني موقن أن اللامنتمي إذا تعلم ليعرف نفسه وشد العزم ليسيطره على حياته بدلاً من أن ينجرف ورائها لانتهى رائداً في سلم الحضارة بدلاً من أن يكون رافضاً لها.

— كولن ولسون

الإنسان اللامنتمي : إنسان ينساق بتأثير قوى روحية قسرية إلى حيث يجد حريته والتي قد تفضي به إلى طريق يتناقض ومتطلبات مجتمعه .. تقوده إلى ضالته في الراحة ورضا من تبعه.

— كولن ولسون

إذا ما قبلت أن تعيش هذا الإلحاح الغريب للولوج إلى التلال المظلمة والآفاق البعيدة فتوقع إذن الموت المبكر لأنك ستجد أن هذا العالم الإنساني المشغول دائما أصغر من أن يتسع لإيوائك.

— كولن ولسون

نرى في الحياة السرية أن اللامنتمي منفصل عن الآخرين بذكائه الذي يحطم قيم الآخرين بلا رحمة، ويمنعه عن التعبير الذاتي (فرض نفسه) لعدم استطاعته استبدال تلك القيم بقيم جديدة، فمشكلته إذن هي مشكلة ايكليزياستس: لا شيء يستحق بذل أي مجهود.

— كولن ولسون

الأمراض العصابية هي الأمراض التي تنشأ من اليقظة الأكثر مما هو مطلوب.

— كولن ولسون

الخيال ينبغي أن لا يُستخدم للهرب من الواقع ، وإنما لصنعه.

— كولن ولسون

الحرية مدمرة إن لم تصحبها المعرفة والشعور بالمسؤولية.

— كولن ولسون

إن الأوهام هي التي تجعل الحياة أمراً يمكن إحتماله لذلك يكره الناس الحقائق لأنها تبدد الأوهام وتضعهم أمام مرارة الواقع.

— كولن ولسون