شخصيات تاريخية

اقوال جلال عامر

جلال عامر هو كاتب وصحفي مصري ويطلق عليه لقبه الجمهور بلقب أمير الساخرين، ولد جلال عامر في الخامس والعشرين من شهر سبتمبر سنة 1952 ودرس في كلية الحقوق والآداب وأيضاً الكلية الحربية وتخرج منها كما أنه شارك في ثلاثة حروب مصرية وكان أحد ضباط حرب أكتوبر، ويعتبر أحد أهم الكتاب والمؤلفين الساخرين في مصر والعالم العربي، وكانت بدايات جلال عامر كاتباً صحفياً في جريده القاهرة والتي تصدر عن وزارة الثقافة المصرية ويرأس تحريرها صلاح عيسى وقبل وفاته كانت تنشر له مقالات في عدة صحف مصرية وله عمود يومي بعنوان تخاريف في جريدة المصري اليوم ويتابعه يومياً الآلاف من الشباب في مصر والوطن العربي من خلال الجريدة ومواقع إلكترونية.

شبكة الفساد في هذه البلاد, أكبر من شبكة الصرف الصحي

إن الفساد عم البلاد.. وخالها

رغم أن الفساد من أمراض المناطق «الحارة» , فإنه في بلادنا يتوطن في المكاتب «المكيفة»

الفقر ليس عيباً لكنه أيضاً ليس فضيلة، فلم نسمع أحداً يقول يا رب افقرني

الدولة تهمل الشباب و تحول الوطن إلى دار مسنين.

مهما كانت نتيجة الثانوية العامة لا تبكي واتعظ من نتيجة الثورة.

نربي الكلاب في الشقة والفراخ في المنور والأطفال في الشارع.

الحكام العرب اكتشفوا أن بلادهم فيها بترول في الثلاثينيات من القرن الماضي ثم اكتشفوا أن بلادهم فيها شعوب الأسبوع الماضي فقط.

بلادى وإن ضاقت علىَّ أديها لأخويا الصغير، وما تقولش إيه ادتنا مصر علشان دى كلمة عيب .

الحزب الوطنى الذى عجز عن توفير السمك للمواطنين، نجح فى توفير المواطنين للسمك

حقوق الإنسان: هو حق المواطن في أن لا يتم إهانته إلا تحت إشراف ضابط.

هذا منهج ثابت الحكومة تهمل حلاً يحتاج إلى ملايين و تنتظر حتى يحتاج إلى مليارات.

بعض الشعوب مثل بعض الحكام ترفض أن تتغير.

ثلاثون عاماً ظهر فيها الدش والمحمول والإنترنت واختفى الوطن.

لم نسمع أن سيدنا نوح عليه السلام قد احتفظ على سفينته بزوج من الوزراء , ومع ذلك بقي هذا النوع ولم يندثر رغم الطوفان.

أعطوا الفرصة للحكومة ولو عاماً آخر حتى يتمكن الشعب كله من بيع ملابسه.

سوف نعبر هذه المحنة عندما تصبح مدرجات الجامعة أهم من مدرجات الكرة، ومعامل البحث العلمي أهم من مكاتب البحث الجنائي، وعندما نعرف أن أسوأ ما فى «الأمة» هو «الأمية».

عندما تتحدث حضرتك عن المثل العليا مع جائع , سوف يطلب منك أن تشويها وتكتر الفلفل.

اعلم ان المنافقين في الاخره في الدرك الاسفل من النار , لكنهم في الدنيا في الصفحات الاولى من الصحف والاخبار.

مَن الذي حوّل رمضان مِن ثلاثين يوم إلى ثلاثين ” حلقة ” ؟!

سوف يتوقف التاريخ طويلا بسبب زحمة المرور.

سألها الملك: ألا يشبع أبداً هؤلاء الفقراء، قالت شهرزاد: يشبعون ضرب في الأقسام ومراكز الشرطة يا مولاي.

‏في بلادنا لا فرق بين الدستور والموتوسيكل فكلاهما مصمم لراكب واحد.

ثم تسألني كيف ينام الظالم ؟ على مخدة طبعاً.

أصبحنا نعالج الدولة على نفقة المواطن.

لأن العرب يؤمنون بالقسمة، وضعتهم أمريكا فى جدول الضرب.

نفاق القارئ أسوأ من نفاق الحاكم

لم يكح حاكم عربي مع أمريكا… بحجه أن صدره سليم

في العالم الثالث لا يتم تغيير الحاكم بـ مناقشات الإنتخابات بل بـ مفاوضات الجلاء

الحاكم فى العالم الثالث مثل شعر الرأس كل ما تحلقه يطلع لك تانى ويجدد نفسه بنفسه

ما يغركش اللبس ولا الكلام بالكناية ياما الجير والجبس بيداروا عيوب البناية

إوعى تشك فى مصر حتى لو سهرت برة البيت

وأتفق العرب … عبارة مقتبسة من إحدى قصص الخيال العلمي

أثبتت الأيام أن الحرية دون خبز تجعلنا مستعمرة عراة و أن الخبز دون الحرية يحولنا إلى قفص عصافير

المشكلة أن الموكل إليهم حل مشكلة الوطن هم أنفسهم المشكلة.

أعظم ما تعلمته من نظام الرئيس مبارك هو: كيف ينهزم وطن دون أن يحارب، و كيف يتحلل مجتمع دون أن يموت.